متلازمة تكيس المبايض ما أسبابها؟ وما أعراضها؟ وما عوامل الخطورة لها؟ وما أفضل طرق علاجها ؟ تعرف على الإجابة وحقائق أخرى عن هذه المتلازمة من خلال هذا المقال.

متلازمة تكيس المبايض

متلازمة تكيس المبايض

  • تعد متلازمة تكيس المبايض اضطرابًا يؤدي إلى حدوث دورات حيض متباعدة أو غير منتظمة أو طويلة المدة، بالإضافة إلى زيادة في مستويات الهرمون الذكوري (الأندروجين).
  • تنتج المبايض العديد من الكيسات ( الجريبات ) وقد تفشل في إنتاج البويضات بانتظام.

الأعراض

  1. دورات حيض شهرية غير منتظمة: تعد الدورات الشهرية النادرة أو غير المنتظمة أو الطويلة أكثر العلامات شيوعا على الإصابة بمرض متلازمة تكيس المبايض ، على سبيل المثال قد تمر الفتاة بأقل من 9 فترات حيض في السنة، وأكثر من 35 يومًا بين الفترات وفترات الطمث الغزيرة غير الطبيعية.
  2. فرط الأندروجين: قد تؤدي المستويات المرتفعة لهرمون الذكورة إلى ظهور علامات جسدية، مثل زيادة شعر الوجه والجسم وانتشار حب الشباب.
  3. تكيس المبايض: قد يتضخم المبيضان ويمتلئان بالجريبات التي تحيط بالبويضات ونتيجة لذلك، قد تفشل المبايض في العمل بانتظام.
يشترط وجود اثنين من هذه الأعراض على الأقل لتشخيص المتلازمة

الأسباب

إن السبب الدقيق لمتلازمة تكيس المبايض غير معروف ، تشمل العوامل التي ربما تكون سببًا في الإصابة به ما يلي:
  1. الأنسولين الزائد :هو الهرمون المنتج في البنكرياس والذي يسمح للخلايا باستخدام السكر، والأنسولين الزائد قد يزيد من إنتاج الأندروجين، مما يصعب التبويض (الإباضة).
  2. الوراثة: أظهرت الأبحاث أن أنواعًا معينة من الجينات ربما تكون ذات صلة بمتلازمة تكيس المبايض.
  3. فرط الأندروجين: ينتج المبيضان مستويات مرتفعة جدًّا من الأندروجين، مما يؤدي إلى كثرة الشعر وظهور حب الشباب
ترتبط السمنة بالمتلازمة ويمكن أن تؤدي إلى تفاقم المضاعفات الناتجة.

التشخيص

لا يوجد اختبار لتشخيص متلازمة تكيس المبايض بشكل نهائي ، من الممكن أن يبدأ الطبيب الحديث بمناقشة التاريخ الطبي، بما في ذلك فترات الدورة الشهرية وأي تغيرات تطرأ على الوزن ،يشمل الفحص البدني التحقق من علامات نمو الشعر الزائد ومقاومة الأنسولين وحب الشباب.

  • فحوصات الدم

لقياس مستويات الهرمونات، ويمكن لها أن تستبعد الأسباب المحتملة للتغيرات غير الطبيعية في الدورة الشهرية أو فرط الأندروجين وهي الأعراض التي تشبه الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض.

فحوصات دم إضافية لقياس نسبة تحمل الغلوكوز ومستويات الكوليسترول الصائم ومستويات الدهون الثلاثية.

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية
من خلال هذا التصوير يكشف الطبيب على شكل المبايض وسمك بطانة الرحم.

العلاج

  1. تغييرات في نمط الحياة: قد يوصي الطبيب بفقدان الوزن من خلال اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية مع ممارسة أنشطة التمارين الرياضية المعتدلة حتي الانخفاض المعتدل في الوزن.
  2. حبوب منع الحمل المزجية: حبوب منع الحمل التي تحتوي على الإستروجين والبروجستين تؤدي لانخفاض إنتاج الأندروجين وتنظيم الإستروجين ، يمكن لتنظيم الهرمونات أن يؤدي إلى تصحيح النزيف غير الطبيعي ونمو الشعر الزائد وحب الشباب.
  3. العلاج بالبروجستين: يمكن أن يؤدي تناول حبوب البروجستين لمدة 10 إلى 14 يومًا كل شهر أو شهرين إلى تنظيم الدورة الشهرية.
مع العلاج، تستطيع معظم النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض الحمل.
  • للمساعدة في إنتاج البويضات، قد يوصي طبيبك بما يلي:
  1. كلوميفين: يؤخذ هذا الدواء المضاد للإستروجين عن طريق الفم خلال الجزء الأول من دورة الحيض.
  2. ميتفورمين: يمكن لهذا الدواء الذي يتم تناوله عن طريق الفم لعلاج داء السكري من النوع 2 أن يحسن من مقاومة الأنسولين ويقلل من مستوياته.
  • لتقليل نمو الشعر المفرط:
  1. حبوب منع الحمل: هذه الحبوب تخفض إنتاج الأندروجين الذي يمكن أن يسبب نمو الشعر الزائد.
  2. سبيرونولاكتون: هذا الدواء يمنع تأثير الأندروجين على الجلد.
  3. التحليل الكهربائي: يتم إدخال إبرة صغيرة في كل جريب، تبث نبضة من التيار الكهربائي لإتلاف الجريبات.

Leave a Comment