تجربتي مع الة بريفيل باريستا امازون

خالد الحربي
تابعني

تجربتي مع الة بريفيل باريستا the Barista Express Espresso Machine, BES870XL شريتها من امازون تقريباً كانت ب 3 الاف الحين سعرها ارخص و مواقع سعوديه كثير توفرها في البدايه كنت ماعرف استخدمها صح لين تعلمت عليها و اغلاط كثير كانت تنتج لي استخلاص سيئ لين عرفت اسوي كوب قهوه لذيذ.

الة بريفيل باريستا

الأدوات الي تجي معها البتشر 4 انواع باسكت و المكبس وادوات التنظيف

ادوات ماكينة قهوة بريفيل

فيه اصدارات اجدد منها لاكن ماعرف الافضل لأني بس جربت هذي و اغلب الاصدارات الجديده التبخير فيها يكون اوتماتيك للي حاب يتعلم من الصفر طريقة التبخير و الاستخلاص انصح بهذي و الي يبي شي يسوي له قهوه ب اسرع وقت ويكون جاهز بضغطة زر ما انصح بها له .

اولاً بين فتره و فتره على حسب استخدامك لها ، تحتاج تنظيف كيف نعرف؟ لما تولع لمبة عند clean me يعني لازم تتنظف.

طريقة تنظيفها جداً سهله و ما تاخذ وقت لازم يكون فيه كبسولات تنظيف خاصه فيها

 

 

تحتوي على خزان مويا في الخلف و فلتر يتم تغييره كل ثلاث اشهر تقرياً يكون متوفر عند الوكيل و مواقع كثير توفره و الخزان لتفريغ المويا يمتلي وقت الاستخدام و اذا امتلى بالكامل تطلع علامة empty me عشان تفكينه بكل سهوله و تكبين المويا

بدايتي كانت مأساويه مع اللاتيه ارت لأني كنت ابخر بطريقه غلط و كل ما زادت الرغوه صار الرسم اصعب ولا يضبط في تحسن كبير الحين
طبعاً بتكلم عن اول خطأ كنت اسويه الي هو الاستخلاص ، استخلاص القهوه فيه شيئين مهمه وقت الاستخلاص كمية البُن الي راح نطحنه . رقم الطحنه .

افضل وزن للبُن للدبل شوت من ١٦_١٨ ،بس اشوف افضل شي ١٧

رقم الطحنه :يعتمد على نوع القهوه وبتجربة بنعرف الطحنه المناسبه ، اذا كان نزول القهوه سريع جداً ننعم الطحنه و اذا كان بطيء جداً نخشن الطحنه

للي يهمه الموضوع يتابع، ان شاءالله راح اتكلم عن طريقة الاستخلاص اذا ودكم و التبخير و الاخطاء الي ممكن تواجهونها وقت التبخير ل الة بريفيل و وين تحصلون الادوات ب اسعار مناسبه و ايش افضل الصوصات بالنسبه لتجربتي للقهوه البارده.

اول خطوه بعد الطحن لازم نسويها مثل كذا لفك العقد الي تطلع بعد الطحن ب اي عود عندكم و فيه بعد اداة للي يبي راح انزل صورتها لأن هذا عيب المطحنه بعدها توزيع القهوه ايضاً فيه اداة لتوزيع و بعدها الكبس بشكل خفيف ما نحط عضلاتنا فيه

للطلب والشراء من امازون

شكراً لصاحبة المقال من تويتر