وخلال السنتين انجبت من حبيبها ابنتان، وعندما طلبت من حبيبها السفير أن يتزوجها رسمياً رفض
اخذ ابنتيه و هرب، فكان لهذه الواقعة اثرا كبيرا على نفسية جين، ولكنها تخطتها عندما تعرفت على لودفيك في ميونيخ الذي فتن بجمالها
فأراد الزواج منها ولكن حاشيته منعوه وابعدوها عنه
وسرعان ما وجدت بديلاً وهو البارون فنجين
تزوجها وانجبت منه طفلان بعد فترة شعرت بالملل و خانته مع أمير يوناني هو الكونت تيوتوكي وعندما علم زوجها طلقها
لم يتخلى عنها حبيبها الامير اليوناني تزوجها وبعد زواجه منها أصبح ملك اليونان
انجبت منه ولد، وعاشت معه حياة زوجية سعيدة ولكن سرعان ما انقلب هذا الزواج لجحيم
بعد أن سقط ابنها من الشرفة ومات حزنت جين حزنا كبيرا ادى إلى ابتعاد زوجها عنها، كما واتهمت زوجها بأنه لا مبالي لموت ابنه تاركها تعيش وحدها الحزن
وفي هذه الفترة كان يتردد على قصر زوجها
بطرس زعيم قبيلة كاريس الألبانية، تعرفت عليه وبدأت تدعوه للذهاب معها لرحلات صيد
وسرعان ما بدأ الناس يتكلمون عن خروجها مع بطرس
وعندما علم زوجها طلقها وعادت إلى بريطانيا، وفي سن الاربعين قررت القيام برحلة إلى الشرق الأوسط كمكتشفة
واختارت السفر إلى سوريا
فاستقبلها شيوخ البدو واخبرتهم انها ترغب برؤية تدمر
ولكي تذهب كان لزاما عليها أن يصحبها لحمايتها أحد شيوخ البدو، فاختارت الشاب مجول المصرب من السبعة من قبيلة عنزة
وكانت هذه الأيام من أجمل أيام حياتها
كانت تقضي النهار مع مجول في رحلات الصيد
وفي الليل تجلس امام النار يخبرها مجول قصص وحكايات البدو في الصحراء
إلى ان اعجبت بشهامة مجول ووقعت في حبه
واعترفت له بحبها وعرضت نفسها عليه كزوجة، كان مجول حينها يبلغ من العمر عشرين عاماً وهي في الاربعين من عمرها
تردد مجول كثيرا لانه لا يعرف عنها ولا عن ماضيها شيئا سوى انها من عائلة استقراطية ولكنه بالنهاية وافق وعاشت معه في بيت شعر في الصحراء تاركة حياة القصور والرفاهية وعاشت مثلها مثل نساء البدو تحلب الناقة وتنظف الخيمة وتطبخ الطعام لزوجها
ونظرا لشدة بياضها لقبوها قبيلة السبعة بالشيخة أم اللبن
وبعد 15 سنة اشترت قصراً في دمشق وعاشت فيه هي وزوجها مجول
ولكنها لم تتخلى عن حياة البدو كانت تقضي طوال فترة الربيع في بيت شعر بالصحراء وفي رعي الاغنام
استمر زواجهم حتى وفاتها بعد 28 عامًا
توفيت في دمشق عام 1881
لم تعتنق جين الاسلام وبقيت على دينها ودفنت في مقبرة البروتستانت، وبعد 6 سنوات توفي مجول 1887،،، البريطانية_اليزابيث_جين_shm

محبين قصص الجريمة ضيفوا الحساب
‏@imnizak
‏@imnizak

 

المصدر
sehamalenezi_

18 تعليق

Leave a Comment