وبعد ستة أشهر من طلاقها تزوجت زوجها الثاني ( ارنست ) وه

editor editor 13 أغسطس، 2022
وبعد ستة أشهر من طلاقها تزوجت زوجها الثاني ( ارنست ) وه


وبعد ستة أشهر من طلاقها تزوجت زوجها الثاني ( ارنست ) وهو يكون رجل أعمال امريكي ولظروف عمل زوجها اضطرت ان تنتقل وتسافر معه إلى بريطانيا وتستقر بها، ومن خلال اجتماعات الاحزاب التي كان يحضرها زوجها حيث كان ياخذها معه دائماً، كانت تلتقي مع زوجها برجال اعمال وامراء ووزراء وكل أصحاب المناصب ومن بين هؤلاء الذين التقت بهم كان الأمير إدوارد
التقت به لاول مرة في منزل صديقة زوجها ( الليدي فيرنس ) وكان لقاءها به عادياً بالنسبة الامير الذي لم يلتفت لها
أما هي فقد كانت سعيدة لانها تعرفت على الامير وادرج اسمها بقائمة اصدقاء الامير
وفي احد الأيام قام الامير بدعوة زوجها في رحلة بحرية على يخته إلا ان زوجها اعتذر للامير ادوارد بأنه لا يستطيع المجيء بسبب التزامك برحلة عمل إلى امريكا
فطلب من زوجته واليس ان تقبل دعوة الامير وتذهب نيابةً عنه ، وهنا كانت بداية شعلة قصة الحب التي هددت بإضعاف الملكية
ذهبت واليس وبدأت تتقرب من الأمير الذي شعر بارتياح تجاهها ومنذ ذلك اليوم لم تغب ولم يتركها الامير كان يدعوها بشكل يومي لمنزله وكان يصطحبها معه في جميع مناسباته حتى اجازاته الخاصة كان يأخذها معه إلى ان وقع في غرامها واعترف لها بحبه
وهي بادلته الحب وارتبط بها بعلاقة جنسية سراً أمام مرأى حراسه بالرغم من انها لا تزال متزوجة كل ذلك كان من وراء زوجها
هنا بدأ الحراس يتكلمون فيما بينهم الامير على علاقة بمتزوجة امريكية حتى وصل الخبر إلى والده الملك والذي غضب غضبا شديداً
واستدعى ابنه على الفور وعندما قابل والده انكر ذلك وانها مجرد علاقة عابرة للتسلية فقط
استمر الامير ادوارد يلتقي بواليس سراً حتى وصلت علاقتهم إلى مرحلة خطرة وذلك عندما احضرها معه وبكل جرأة ادخلها إلى قصر باكنغهام وهي لا تزال على ذمة رجل آخر وقام بتقديمها لوالدته الملكة فأثار ذلك غضب والده الملك لانه تأكد من نوايا ابنه الذي اثبت لهم بأنه يريدها زوجة وليست مجرد علاقة عابرة
وهذا امر مستحيل ومرفوض بقانون الحكم البريطاني بل ويعتبر من المحرمات
فوريث عرش بريطانيا غير مسموح له الزواج من متزوجة او مطلقة فمن شروط الزواج ان تكون زوجة الملك عذراء

 



المصدر

sehamalenezi_