• ميلاتونين (N-acetyl-5 methoxytryptamine) هو هرمون عصبي يتم إنتاجه في الغدة الصنوبرية (The Pineal Gland).
  • في خلال النهار يتحول الحمض الأميني التربتوفان إلى هرمون السعادة “السيروتونين”، وهو ناقل عصبي، ثم يتم تخزينه في الغدة الصنوبرية.
  • وخلال الليل تقوم أنزيمات خاصة بتحويل هرمون السعادة “السيروتونين” إلى ميلاتونين.
  • حيث يفرز ميلاتونين من طرف شبكية العين بصورة إيقاعية، خصوصاً خلال الظلام ويبلغ ذروة نشاطه بعد منتصف الليل.
  • مما يؤدي إلى تغييرات فيسيولوجية تساعد على النوم مثل إنخفاض درجة حرارة الجسم ومعدل التنفس.
  • وتوجد مستقبلات الميلاتونين على مستوى الغدة النخامية والمبيض والأوعية الدموية والجهاز الهضمي.

هرمون الميلاتونين

هرمون الميلاتونين:

  • يوجد الميلاتونين أيضاً في خلايا جميع الكائنات الحية مثل الحيوانات والنباتات وكذلك الفطريات وله وظيفة مخصصة في كل كائن حي.
  • هرمون الميلاتونين في الإنسان يعمل على التحكم في دورة الإستيقاظ والنوم (الساعة البيولوجية) .
  • حيث أن جسم الإنسان يمتلك ساعته الداخلية الخاصة به والتي تنظم ساعات الدورة الطبيعية للنوم والإستيقاظ.
  • هذه الساعة الداخلية تنظم كمية هرمون الميلاتونين الذي يتم تصنيعه في الجسم،
  • في الحالة الطبيعية فإن مستوى الميلاتونين يبدأ في الإرتفاع بعد حلول الظلام في منتصف إلى آخر المساء.
  • ويظل مرتفعاً معظم ساعات المساء ثم يبدأ في الإنخفاض في الصباح الباكر مع بداية النهار.

ماذا تقول الدراسات العلمية عن هرمون الميلاتونين ؟

  • بعض الدراسات أيضاً تفترض أن مستوى الميلاتونين يتغير تبعاً للعمر حيث يقل إنتاجه مع التقدم في العمر وهو ما يفسر قلة ساعات النوم لكبار السن.
  • و ايضا إضطراب أوقات النوم ،بعكس ساعات النوم الطويلة للأطفال.
  • ويتحكم الضوء في في كمية الميلاتونين التي يفرزها الجسم>
  • و لذلك يستخدم الميلاتونين في بعض الأحيان لعلاج مشكلات النوم كما يستخدم في حالات آخرى

وقد ظهرت بعض الأدوية التي تحتوي علي هرمون الميلاتونين

  • هرمون الميلاتونين (Melatonin) هو دواء يحاكي فعالية هورمون النوم الطبيعي (ميلاتونين) في المخ>
  • وهو يستعمل كعلاج قصير الامد لمن يعاني من الأرق.
  • الاولي الذي يتسم بجودة نوم منخفضة لدى المعالجين بجيل 55 عاما وما فوق.
  • كما يبدو، فان نجاح الدواء عند أبناء هذا الجيل، تنبع من الانتاج المنخفض للميلاتونين في المخ.
  • مقارنة بالبدائل الاخرى فان الميلاتونين لا يسبب الادمان، فهو يتيح للمريض النوم بشكل جيد لمدة 8 – 12 ساعة.
  • و هو لا يضر بدرجة اليقظة في اليوم التالي.
  • معظم المرضى يتحملون جيدا دواء الميلاتونين، حيث ان الاثار الجانبية الشائعة تتضمن: الام الرأس، الام الظهر والضعف.

 

هذه الأدوية هي تعتبر آمنه بشكل عام إلا من بعض الأعراض الجانبيه مثل:

  • إستمرار النعاس في النهار بعد الإستيقاظ ويجب الحذر في هذه الحالة وعدم قيادة السيارة أو أداء أي وظيفة تحتاج إلى التنبه، ويفضل تقليل الجرعة.
  • اللصداع ، الدوخة ،الغثيان.
  • أحلام اليقظة أو الكوابيس في بعض الحالات

نتمنى لكم قراءة جميلة .

Leave a Comment