محمد الفاتح هو من فتح القسطنطينيةواهم 3 اجراءات قام بها

Nice Topic 25 يوليو، 2022

من فتح القسطنطينية سؤال يتكرر كثيراً و الجميع يرغب بمعرفة القصة كاملة و تفاصيلها وهنا نتعرف معاً على هذه التفاصيل

من فتح القسطنطينية

فتح القسطنطينية على يد ” محمد الفاتح”

من فتح القسطنطينية

لمحة عن القسطنطينية

أسس مدينة القسطنطينية الإمبراطور الروماني قسطنطين الأكبر ، واختارها لتكون عاصمة للدولة الرومانية وليصعب الوصول إليها ، وظلت القسطنطينية عاصمة للدولة البيزنطية نحو ألف عام وكانت من المراكز الثقافية ورمز من رموز الحضارة ،

امتلأت بالميادين الواسعة والحصون المنيعة والكنائس الكبيرة.

محاولات المسلمين الأولى لفتح القسطنطينية

بدأت المحاولات الأولى والجادة في عهد معاوية بن أبي سفيان ، ارسل حملتين الأولى عام 49هـ والأخرى عام 54هـ ولكنهم لم يتمكنوا من فتح المدينة العتيدة ، وتم ارسال حملة أخرى في عهد سلمان بن عبد الملك عام 99هـ ،

وعادوا مرة أخرى في عهد مسلمة بن عبد الملك ، ثم انصرف المسلمون بعد قيام الدولة العباسية عن محاولاتهم إلى أن ظهر الأتراك العثمانيون وحاصروها في عهد بايزيد الأول ، ثم في عهد مراد الثاني ثم جاء الفتح على يد محمد الفاتح عام 1453م .

أدرك السلطان الفاتح أن وجود دويلة تجارية يونانية على شكل جيب داخل الإمبراطورية العثمانية أمر لا يصلح مع العصر ،

ويعرقل الموصلات وعمليات نقل القوات ، وكان حلم الاستيلاء على الإمبراطورية الرومانية وتحويل الدولة العثمانية لإمبراطورية يراود الباب العالي العثماني منذ حكم بايزيد الأول.

الاجراءات التي قام بها الفاتح

  • أراد الفاتح أن يحصن مضيق البوسفور حتى لا يأتي لها مدد من مملكة طرابزون ، فأقام قلعة على شاطئ المضيق من جهة أوروبا تكون مقابلة للحصن الذي أنشأه السلطان بايزيد الأول على ضفة البوسفور من الناحية الآسيوية ،
  • وجلب للقلعة العمال وأدوات البناء وأشترك معهم في البناء ،
    وبدأ البناء في الارتفاع ، وتم بناء القلعة في ثلاثة أشهر ، على هيئة مثلث سميك الجدران وفي كل زاوية برج ضخم مغطى بالرصاص،
  • أمر الفاتح بنصب المجانيق والمدافع الضخمة لتصب قذائفها على الشاطئ ، لكي تمنع السفن الرومانية من المرور ، وتم تسمية القلعة باسم( رومللي حصار )،

التفكير بفتح القلعة

وبدأ الرومان في محاولة هدم القلعة ، فأعلن الحرب رسميًا على الدولة البيزنطية ، فاعتقل السلطان الروماني جميع العثمانيون وأرسل رسالة للفاتح يخبره أنه سيدافع عن المدينة لأخر قطرة في دمه .

و هنا بدات نار الحرب حيث سيطرت فكرة الفتح على عقل السلطان محمد وبدأ يخطط ، وساقت له الأقدار المهندس المجري أوربان الذي عرض عليه أن يصنع له مدفعًا يقذف قذائف هائلة ،

ولم تنقضي ثلاثة أشهر إلا وصنع المدفع كان يزن حوالي 700 طن ويرمي بقذائف وزن الواحدة 12 ألف رطل ، ويحتاج المدفع لـ100 ثور لكي يجروه ، وتم تجريب المدفع ، وسمعت أول قذيفة على بعد 13 ميل .

وصف القسطنطنية

و تعرف القسطنطينية انها قوية و منيعة نظرًا لأنه يحدها من الشرق مياه البوسفور ، ومن الغرب والجنوب بحر مرمرة وترتفع أسوراها العالية و كل برج نحو مائة وثمانين قدم ،

أما السور الخارجي فيبلغ ارتفاعه خمسة وعشرين قدم، ما وصى الرسول عليها إلا لانها مدينة حصينة و مركزها مناسب لكل شيء

من هم الجنود الانكشاريين

هم قوات مشاة من نخبة جنود السلطان و هم اسرى الحروب و معظمهم لا يكونون عثمانيين لكنهم يربون من صغرهم تربية اسلامية على ان يكون السلطان والدهم الروحي و الحرب صنعتهم الوحيدة فقط، و تأسست قوات الانكشارية من عهد السلطان مراد الاول و لهم لبس خاص)

تفاصيل الهجوم

وهكذا طوقت القسطنطينية من البر والبحر بقوات عددها 265 ألف جندي مقاتل ، وطلب السلطان الفاتح من قسطنطين (حاكم القسطنطينية يسمى قسطنطين مثل السلطنة حاكمها يسمى سلطان )

أن يسلم المدنية وتعهد باحترام أهلها ولكنه رفض معتمدًا على الحصون ، و جاءه الرد السريع

وبدأت المدافع العثمانية تقذف قذائفها الهائلة على السور ليل نهار بصورة متواصلة، وكانت القوات العثمانية تهاجم من البر،

وكانت المدينة تتلقى بعض المؤن من مدينة صقيلة ، ثم اهتدى الفاتح لخطة اقتضت أن ينقل جزءًا من أسطوله بطريق البر من منطقة غلطة لداخل الخليج ، وكان العمل اشبه بالمعجزة.

وفي فجر يوم الثلاثاء 20 جمادى الأول 857هـ الموافق 29 مايو 1453م ، كان الفاتح قد أعد أهبته الأخيرة ووزع قواته وحشد 100 ألف مقاتل أمام الباب الذهبي وفي الميسرة نحو 50 ألف مقاتل ، و في قلب الجيش الجنود الإنكشارية ، وفي الميناء 70 سفينة وبدا الهجوم برًا وبحرًا ، واشتد لهيب المعركة ،

النصر

ونجح الأسطول العثماني برفع السلاسل الحديدية التي وضعت في مدخل الخليج ، وتدفق العثمانيون إلى المدينة ، وهكذا سقطت المدينة وتحقق النصر

،و بعد دخول السلطان هوا ساجدًا لانه حقق ما دعا له الرسول صلى الله عليه و سلم و توعد السلطان بان يحترم سكانها ولا يقتلهم.

ثم أصبحت القسطنطينية بعد ذلك قاعدة للأعمال العسكرية في الشرق والغرب ، وامتد النفوذ الإسلامي إلى شواطئ البحر الأسود ، روسيا حالياً والمجر واليونان وسواحل البحر الأدرياتيكي الشرقية ، وشرقي البحر الأبيض المتوسط .

من فتح القسطنطنية