الإعلانات

امتلك رسول الله العديد من الصفات و الطباع النادرة و العظيمة التي ميزته و هنا لدينا 15 معلومة عن الرسول كعادات اكله و شربه و لبسه و حبه لزوجاته.

15 معلومة عن الرسول

  1. الرسول ﷺ كان يقول إذا فرغَ من طعامه “اللهمّ أطعمتَ وسقيتَ،وأقنيتَ،وهديتَ وأحييتَ،فلكَ الحمدُ على ما أعطيتَ”
  2. كان ﷺ تنبسطُ أساريرُ وجهه إذا رأى،أو سمع ما يذّكره بزوجته خديجة رضي الله عنها
  3. كان ﷺ طويل السكوتِ، لا يتكلمُ بشيءٍ في غير حاجة، ولا يتكلم فيما لا يعنيهِ،ولا يتكلم إلا فيما يرجو ثوابه،وإذا كره الشيء؛ عرفَ في وجهه عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم
  4. كان بكاؤه ﷺ من جنس ضحكه،لم يكن بشهيقٍ،ورفع صوت،كما لم يكن ضحكه بقهقهةٍ،ولكن كانت تدمعُ عيناه حتى تهملا،ويسمع لصدره أزيزٌ
    كان بكاؤه ﷺ تارةً رحمةً للميّتِ،وتارةً خوفًا على أمّته وشفقةً عليها،وتارةً من خشية الله                                                                 وتارةً عند سماع القرآن، وهو بكاء اشتياق ومحبة وإجلال،مصاحبٌ للخوف،والخشية
  5. كان ﷺ يعودُ المريض ويدنو منه ويجلسُ عند رأسه،ويسأله عن حاله، فيقول: “كيف تجدكَ؟”                                                                   وكان يمسحُ بيده اليمنى على المريض،ويقول “اللهم ربّ الناس،أذهب البأس،واشفه أنت الشافي،لا شفاءَ إلا شفاؤك شفاءً لا يغادرُ سقماً “.
  6. كان يحبُّ السّواك،ويستاكُ مفطرًا وصائمًا،وعند الانتباهِ من النومِ،وعندَ الوضوءِ،والصلاة ودخول المنزل
  7. كان الرسول ﷺ إذا صلّى الصّبحَ جلس في مصلّاه،وجلس الناس حوله حتّى تطلع الشمس، ثمّ يدخل على نسائهِ امرأةً امرأةً،يسلّمُ عليهنّ،ويدعو لهنّ،فإذا كان يوم إحداهنّ كان عندها
  8. ومن حسن عهده ﷺ مع خديجة كان يصل صديقاتها بعد وفاتها،تقول عائشة رضي الله عنها”كان النبي ﷺ يكثرُ ذكرها،وربّما ذبح الشّاةَ، ثم يقطعها أعضاءً،ثم يبعثها في صدائق خديجة
  9. كان ﷺ لا يجدُ غضاضةً في التصريح بحبّه لزوجته،وقد قال ﷺ عن خديجةَ “إنّي قد رزقتُ حبّها”
  10. كان رسولنا الحبيب ﷺ يشربُ من المكان الذي تشربُ منهُ زوجته  تقول عائشة رضي الله عنها: كنتُ أشربُ وأنا حائض،ثم أناوله النبي ﷺ فيضع فاه على موضع فيَّ فيشربُ
  11. وكان الرسول ﷺ يتّكئُ في حجر عائشة رضي الله عنها وهي حائض ثم يقرأُ القرآن
  12. كان الرسول ﷺ يدلّلُ زوجتهُ فيرخّمُ اسمها ! تقول عائشة رضي الله عنها:”قال رسول الله ﷺ يومًا: يا عائشَ، هذا جبريلُ يقرئِك السّلام،فقلتُ: وعليه السّلامُ ورحمةُ الله وبركاتهُ
  13. وكان رسولنا الرحيم يساعد زوجته في ركوبها الدابة ! فلما أرادت صفيّة أن تركب البعير -قال أنس-: فرأيتُ النبي ﷺ يحوّي لها وراءهُ بعباءةً- يعني: يحيطها ويشملها بها ثم يجلسُ عند بعيرهِ،فيضعُ ركبتهُ،وتضع صفيّة رجلها على ركبتهِ حتّى تركب
  14. وكان الرسول ﷺ يهتمُّ بنظافته ورائحته الطيّبة فكانَ إذا دخلَ بيته بدأ بالسّواك،حتى لا تشمَّ منه زوجه رائحةً متغيرة
  15. كان الرسول ﷺ يعظُ زوجاته ويحثّهنَّ على الصدقةِ والإنفاق في الخير .. فعن عائشة رضي الله عنها أن رسولَ الله ﷺ قالَ لها: « يا عائشةُ استتري منَ النّارِ ولوْ بشقّ تمرةٍ،فإنّها تسدِّ منَ الجائعِ مسدّها منَ الشّبعانِ »

يقول الحسنُ رضي الله عنه: علّمني رسولُ الله ﷺ كلماتٍ أقولهن في الوتر: “اللهمّ اهدني فيمنْ هديتَ،وعافني فيمنْ عافيتَ،وتولّني فيمنْ توليتَ،وباركْ لي فيما أعطيتَ،وقني شرَّ ما قضيتَ،فإنّك تقضي،ولا يقضى عليكَ،إنّه لا يذلُ منْ واليتَ،تباركتَ ربّنا وتعاليتَ”

وصف حب الرسول لعائشة

وحبّه ﷺ لعائشة رضي الله عنها أشهرُ من أن يذكر،فلم يحبّ رسول الله ﷺ امرأةً حبّها،

ولا تزوّج بكرًا سواها وكان يظهر ذلك الحبّ ولا يخفيه،حتى ان عمرو بن العاص سأل النبي ﷺ :أي الناس أحبُّ إليك؟ قال: “عائشة”،

قلتُ: ومن الرجال؟ قالَ “أبوها”
كان ﷺ يحرصُ على أن لا تظهرَ منه إلا الريحُ الطيّبة وكان من أخلاقه التطيّب،يحبّهُ،ويكثُر منه،بل هو إحدى محبوباته الدنيويّة

كما في الحديث “حُبِّبَ إلي منَ الدُّنيا ، النساءُ ، والطِّيبُ ، وجُعِلَ قرةُ عيني في الصلاةِ”.

معلومة عن الرسول

مصادر.