الإعلانات

قدمنا لكم هنا أحداث معركة القادسية كاملة ومتى حدثت ومن قادتها والكثير من المعلومات الهامة التي يمكنكم معرفتها من خلال قراءة هذا المقال.

أحداث معركة القادسية كاملة

تاريخ حدوثها

حدث معركة القادسية 15هـ /636 م

أطراف النزاع

  1. جيش المسلمين 32 ألف مجاهد
  2. جيش الفرس المجوس ربع مليون مقاتل ومعهم 33 فيلا

معركة القادسية كاملة

أبرز قادة المسلمين

  1. سعد بن أبي وقاص
  2. القعقاع بن عمرو التميمي
  3. هاشم بن عتبة القرشي
  4. عاصم بن عمرو التميمي
  5. طليحة بن خويلد الأسدي

أحداث المعركة بالتفصيل

  • اليوم الأول وهو يوم أرماث

استُشهِد في هذا اليوم من المسلمين 500 شهيد وقتل من المجوس 2000 وانتهى لصالح الفرس نسبيا وذلك بسبب الأفيال الفارسية

  • اليوم الثاني وهو يوم أغواث

طلعت نواصي الخيل قادمة من الشام يتقدمهم القعقاع بن عمرو التميمي وهم ألف فارس جاؤوا عشرة تلو عشرة فألقى بذلك الرعب في قلوب الفرس، فظنوا أنهم مائة ألف جاؤوا دعما للمسلمين ،وغابت عنه الفيلة الفارسية لإجهادها وإصابتها في اليوم الأول
وألبس فيه القعقاع الإبل خرقًا وبرقعها بالبراقع، فصار لها منظر مخيف عندما رأتها خيل الفرس نفرت وفرت هاربة، وكان هذا اليوم كله لصالح المسلمين
وقد استُشهِد في هذا اليوم من المسلمين 2000 شهيد، وهلك من المجوس عشرة آلاف.

  • اليوم الثالث وهو يوم عمواس

أرسل فيه القعقاع مجموعة من الجيش تسللت خارجة من المعسكر ثم عادت كأنها إمدادات جديدة، فزادت حماسة باقي الجيش الإسلامي الذي لم يكن يدري بما فعل القعقاع وألقى الرعب في قلوب الفرس مرة اخرى
وفيها قتل عاصم بن عمرو والقعقاع “الفيل الابيض” القائد
وأصاب حمال والربيل “الفيل الأجرب” الذي فر مصابا ناحية المدائن وتبعته جميع الفيلة هاربة تاركة جيش الفرس.

  • ليلة الهرير (صيحات الموت)

في هذه الليلة هجمت الجيوش الإسلامية كلها بعد منتصف الليل بقليل تحصد الفرس حصدًا في هجوم شديد، ولم يسمع ليلتها سوى هرير الناس وصليل السيوف، وقاتل المسلمون والفرس قتالاً صار مضربًا للأمثال بعدها، استشهد في هذه الليلة 6000 مسلم وهلك 30 الف مجوسي

وأرسل الله ريحاً هوت بسرير رستم الذي فر ورمى نفسه في النهر ورآه هلال فتبعه وارتمى عليه فأخرجه ثم قتله ثم صعد طرف السرير وقال: “قتلت رستم ورب الكعبة!! إلي إلي!!”
ولحق زهرة بن الحوية التميمي الجالينوس فقتله
فانهارت حينئذ معنويات الفرس ووقعت عليهم الهزيمة الساحقة فتبعهم المسلمون يخزونهم برماحهم فسقط من الفرس في النهر ألوفا وأسر الوفا
حتى إن الشاب اليافع من المسلمين كان يسوق ثمانين رجلاً من الفرس أسرى ويشير المسلم إلى الفارسي أن “تعالى”فيأتيه فيقتله

مصادر