الإعلانات

معبد خنوم بإسنا يقع على الضفة الغربية لنهر النيل على بعد 100م بقلب مدينة إسنا التي تبعد حوالي 55 كم جنوب الأقصر أُطلق عليها قديما إسم “لاتوبوليس” أي مدينة سمكة قشر البياض أقام الملك بطليموس الرابع الملقب بإسم “فيلوميتور” أى المحب لأمه المعبد الحالي على أنقاض معبد الملك تحتمس الثالث

معبد خنوم بإسنا

معبد خنوم بإسنا

  • واستمر البناء فيه لمدة 400 عام حتى أواخر العصر الروماني
  • خصص معبد إسنا لعبادة النتر خنوم مع كل من زوجته منحيت نيبوت.
  • خنوم تم تمثيله برأس كبش وجسد إنسان ويعرف بإسم الفخرانى أو خالق البشر من الصلصال وبإسم خنوم رع سيد إسنا.

  • زوجة خنوم وهى النتر “منحيت” مثلت برأس أنثى الأسد ويعلوها قرص الشمس وجسد أنثى وتشبه الإلهة سخمت لهذه القوة
  • نيبوت الزوجة الثانية لخنوم يعنى اسمها سيدة الريف ومثلت بهيئة آدامية على شكل سيدة يعلو رأسها قرص الشمس بين قرنين وهى هنا تشبه إيزيس فى هيئتها.

  • يتكون المعبد من قاعة أساطين يحمل سقفها 24 أسطونًا وتعتبر من أجمل قاعات الأساطين بمصر يرتبط المعبد بمرفأ على النيل ما تزال بقاياه ظاهرة حتى الآن.
  • معبد خنوم بإسنا هو المعبد الوحيد الباقي من أربعة معابد كانت موجودة فى إسنا.

  • يرجع اكتشاف معبد خنوم بإسنا وتنظيفه من الرديم إلى عام 1843م أي فى أواخر عصر محمد على باشا.
  • زار معبد إسنا العالم الفرنسى الشهير “شامبليون” وقال إنه رأى نقوشًا تحمل إسم الملك تحتمس فى هذا المعبد
  • عثر على نقوش تحمل اسم الملك تحتمس عام 1468–1436 ق.م.

  • يتكون “معبد خنوم”من صالة مستطيلة الشكل ذات واجهة ذات طراز معمارى خاص بعمارة المعابد المصرية القديمة فى العصرى اليونانى والرومانى ويحمل سقف صالة المعبد 24 أسطوانة بارتفاع 13م ومزخرفة بنقوش بارزة ذات تيجان نباتية متنوعة وألوان زاهية متميزة وتعتبر من أجمل صالات الأعمدة فى مصر

  • على وجه العموم من حيث تماثل النسب و طريقة نحت تيجان أعمدتها وبقائها فى حالة جيدة من الحفظ
  • تتميز واجهة المعبد بحوائط نصفية أو ساترية لكى تستر المعبد وتحافظ على أسرار الطقوس التى كانت تؤدى بداخله.
  • تنقسم جدران المعبد الداخلية و الخارجية لسجلات أو صفوف أربعة بكل سجل منظر متكامل بذاته

  • تمثل مناظر المعبد بصورة عامة الملوك البطالمة فى الجدار الغربى والأباطرة الرومان فى هيئات مصرية وهم يقدمون الهبات والقرابين والزهور المقدسة لإلهة المعبد.
  • المناظر الداخلية للمعبد تتعلق أغلبها بالديانة والعقيدة فى تلك الفترة وتتكون من مؤلفات دينية ونصوص عن خلق العالم واصل الحياة.

  • فى واجهة معبد خنوم بإسنا يوجد طراز معمارى كان شائعاً فى العصور المتأخرة يعرف باسم الأعمدة المتصلة أو الحوائط النصفية.
  • يوجد بالجزء الجنوبى من الواجهة مناظر تمثل خروج الامبراطور (تيتوس) فى هيئة ملكية من قصره حاملاً رموزًا أربعة للإله “خنوم–تحوت–حورس–أنوبيس” إله التحنيط.

  • يوجد منظر آخر يمثل عملية تطهير الإمبراطور بواسطة الالهين حورس-تحوت بأوانى التطهيرHST وبعلامات الحياة أمام الإله خنوم ثم منظر قيادة نتر الشمال والجنوب للأمبراطور إلى داخل المعبد.
  • المعبد بعد تطويره يستعد لإدراجه ضمن قوائم زيارات السياح خلال الرحلات النيلية بين الأقصر وأسوان.

مصادر