نتناول في هذا المقال مشكلة الحدود السعودية القطرية حول  الخفوس  ووساطة حسني مبارك عام 1992… واجتماع ال19ساعة لإصلاح ما يمكن إصلاحه بسبب تهور حمد بن خليفة وإستعانته بإيران ونظام صدام حسين ضد السعودية

لنتابع هذا المقال

مشكلة الحدود السعودية القطرية

 

  • حادثة الخفوس ما خفي أعظم
    في نهاية الثمانينات أغلقت السعودية ممراً يسمى سودا نثيل “نقطة عبور غير نظامية” بين قطر والإمارات كونه يقع داخل آراضيها وهذا حق سيادي لأي دولة
    وقتها كان حمد بن خليفة ولي عهد قطر قبل ان ينقلب على والده
  • عقدة النقص قادت حمد بن خليفة إلى محاولة القفز على ثوابت الجغرافيا والواقع المشترك ومكونات النسيج الاجتماعي بالخليج وكثيرا مايشتكي حمد بن خليفة ان قطر محاطة بالسعودية من كل الجهات هذه الشكوى تحولت إلى حقد بعد وقوف السعودية مع البحرين في نزاعها مع قطر حول جزر حوار
  • قضية جزر حوار جعلت حمد بن خليفة يرفض مناقشة أي قرار يخص تحرير الكويت أثناء قمة الدوحة 1990 إلى بعد الإنتهاء من هذه القضيه الحدودية محاولا الضغط على القاده بصفته رئيس القمة حينها أنذره الملك فهد بالانسحاب من القمة اذا استمر على تعنته وغطرسته ثم غادر الملك فهد القاعة

 

مشكلة الحدود السعودية القطرية

هذه القضية حكمت بها المحكمة الدولية لاحقاً لصالح #البحرين بعدما قدمت قطر وثائق مزورة في محاولة بائسة لقلب الحقائق
وقبل الذهاب للمحكمه رفضت قطر قبول وساطة الملك فهد في القضية
((لو قبلت الوساطه لحصلت على أكثر مما حصلت عليه من المحكمة))
ثم خرج حمد بهذا الخطاب المهترى

 

الاحداث السابقة زرعت الحقد والحسد لدى حمد بن خليفة مما حداه إلى افتعال حادثة
الخفوس
ففي سبتمبر 1992 انتهزت قطر انشغال المملكة بتبعات حرب الخليج وتوغلت قوة قطرية داخل الحدود السعودية بمسافة 14 كيلو و أقامت مركز حدودي عبارة عن مجموعة خيام في منطقة داخل الحدود السعودية

  • أما الخفوس فهي داخل الحدود القطرية ولم يجري فيها شي
    حاولت قطر التضليل بأن الحادثه حصلت داخل حدود قطر و لكن الواقع والحقائق وشهادات أبناء البادية المتواجدين بالمنطقة تثبت أن قطر حاولت انتزاع اراضي سعودية بالقوة قبيل ترسيم الحدود النهائي حسب الاتفاق المبرم سنة 1965
  • ارسلت المملكة قوة صغيرة من (المجاهدين) وهي قوات شعبية من أبناء القبائل تتبع للحرس الوطني حيث طلب الآمر السعودي من آمر القوة القطرية ان يطوي الخيام المقام وان يغادروا الاراضي السعودية رفض الآمر القطري ذلك مردداً مقولة حمد بن خليفة:ماعندنا الا خشم البندق
  • تطور النزاع الى تلاسن ثم تشاحن ثم اطلق الآمر القطري على الآمر السعودي الرصاص فاستشهد بالحال. ثم ردت القوة السعودية على القوة القطرية وقتلت منهم 3 أشخاص أحدهم مصري يعمل في حرس الحدود القطري وتم طرد القوة القطرية الى داخل الاراضي القطرية
  • عرضت قطر صور القتلى بالتلفزيون وادعت المظلومية على طريقة ضربني وبكى ثم اصدرت بيانا بوقف إتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية ردت السعودية ببيان نفت فيه كافة الادعاءات القطرية ورفضت قرار قطر بوقف الاتفاقية واعتبرت ان الاتفاقيه ملزمة للطرفين ولايجوز الاخلال بها
  • انتهج حمد بن خليفة سياسة عدائية ضد السعودية والخليج عموما حيث قامت قطر بمحاولات استفزازية وهي:

 

  1.  استئناف علاقاتها مع نظام صدام كأول دولة خليجية تعيد علاقاتها بعد غزو الكويت حيث لا يزال أسرى الكويت لدى صدا
  2. التلويح بالورقة الايرانية و قد أعلنت إيران تأييدها لقطر واعتبرت هذه الحادثة تهدد “مصالح” دول المنطقة
  3. – اعلنت قطر انسحابها من قوات درع الجزيره ومقاطعتها لأي إجتماع خليجي ثم بدأ كره حمد لوالده بالظهور للعلن وكذلك اعتراضه على سياساته

 

  • حيث كان الشيخ خليفة بن حمد يميل إلى التفاهمات والحلول الوديه في هذه الحادثه وغيرها من الحوادث الأمر الذي يعارضه ابنه حمد و بدأ حمد إتخاذ أول إجراء بأن عزل وزير الخارجية بسبب تصريحاته عن الحل الودي وعين مكانه حمد بن جاسم الذي كان وزير الشؤون البلديه
  • جرت أحداث الخفوس و أمير قطر الشيخ خليفة بن حمد بإجازة خاصة بأوروبا أما ابنه حمد فتورط في هذه الحادثة حيث لم يستطع الحصول على أي تعاطف خليجي أو دولي فحاول الاتصال بالملك فهد ولكن الملك لم يرد على اتصالاته ثم حاول الاتصال بالأمير عبدالله “ولي العهد” دون رد ايضا
  • خاف حمد بن خليفة من الصمت السعودي تجاه استفزازاته ولشعوره بالاهانه من عدم احترام السعوديه له كأمير مكلف مكان والده ارسل وزير خارجيته ابن جاسم إلى جده ولكنه لم يحصل على أي تجاوب سوى استقبال عادي من المرحوم سعود الفيصل وتم افهامه ان الحل مع الكبار فقط
  • في ديسمبر1992 استنجدت قطر بفخامة الرئيس المصري محمد حسني مبارك للتوسط لقطر لدى السعودية فاستجاب الملك فهد رحمه الله لوساطة الرئيس محمد حسني مبارك لإنهاء الخلاف حيث قام الرئيس مبارك في 17و18و19 ديسمبر 1992 برحلات سريعة بدأها بالمدينة المنورة ثم الدوحة ثم المدينة
  • ثم في 20 ديسمبر 1992 صدر بيان مشتركعن السعودية وقطر و وقعت عليه مصر كوسيط يتضمن:
  1. – تنفيذا لاتفاق الحدود الموقع بين السعودية وقطر عام 1965
    تم الاتفاق على إضافة خريطة موقعة من الطرفين يبين فيها خط الحدود النهائي
  2. – تشكيل لجنة مشتركه لتنفيذ اتفاقية الحدود خلال عام
  • حُرر البيان في 19ديسمبر 1992 ووقع في المدينة المنورة حيث وقعه من الجانب السعودي
    الأمير سعودالفيصل
    ومن قطر حمد بن جاسم بن جبر
    كما وقعه السيد عمرو موسى وزير خارجية مصر آنذاك كطرف وسيط
    وبهذا البيان ذهبت كل جعجعة حمد بن خليفة أدراج الرياح

تُعتبر حادثة الخفوس أحد أهم الأسباب التي دعت قذافي الخليج  حمد بن خليفة إلى الإنقلاب على والده  خليفة بن حمد ونفيه خارج  دولة قطر حيث نفذ إنقلابه بعد سنتين ونصف من هذه الحادثة نظراً للحقد والغل والكره الي يضمره هذا الكائن الحقير

مشكلة الحدود السعودية القطرية

 

  • وثائقي قصير عن حادثة الخفوس
    جزء 1

 

 

  • وثائقي قصير عن حادثة الخفوس
    جزء 2

مصادر