الإعلانات

قام رسول الله بإرسال الرسائل لدعوته الى كل الملوك ومن بينهم كسرى الذي قام الأخير بتمزيق الرسالة و عندها قال الرسول:مزق الله ملكه فكيف كان التمزيق ياترى؟ وماذا حل بكسرى و بكل من تولى الحكم بعده؟ كل هذه التفاصيل سنعرفها الان

مزق الله ملكه

دعى رسول الله صلى الله عليه و سلم على كسرى ان يمزق الله ملكه … لكن هل تعرفون كيف كان التمزيق؟ .. قصة عجيبة تصيبك بالذهول .

مزق الله ملكه

سنة 628 م استلم كسرى ( خسرو الثاني ) رسالة النبي صلى الله عليه وسلم ..وقام بتمزيقها, وكان في تلك الأيام يعيش فترة ذل, وحنق, وغيظ. فكل انتصاراته السابقة تتهاوى أمام جيوش الروم.
في تلك الفترة كان هراقل امبراطور الروم يشن الحملة المضادة ضد الفرس ويُمنيهم بهزائم ساحقة مذلة الواحدة تلو الأخرى, في مصر, في الأناضول, في سوريا, وفي العراق, لم يكتف باستعادة الأراضي التي احتلها الفرس خلال فترة (( غُلبت الروم , في أدنى الأرض)) قبل سنوات قلائل ..
بل قام يستولي على مدن فارسية خالصة متوجها نحو عقر دارهم المدائن .. كيف لا .. والوعد القرآني يقول: (( وهم من بعد غلبهم سيغلبون , في بضع سنين))..
تمزيق رسالة النبي صلى الله عليه وسلم , افتتحت النهاية. فلما بلغ خبر تمزيق الرسالة إلى النبي – صلى الله عليه وسلم – قال “مزق الله ملكه”

بدء انهيار كسرى:

مع تقدم الجيوش الرومية وتقهقهر الفرس, هرب كسرى الجبان إلى مدينة دستغرد بالقرب من بغداد واختبأ هناك بدون أن يعطي أي دلائل على أنه سيواصل الحرب أو يحاول استعادة كرامة الفرس المهدرة.
وعلى أثر حنقهم وغضبهم من هزائمه المتواصلة, قام وزراء الفرس بتحرير ابن كسرى ( قباذ الثاني ) الذي سجنه كسرى إثر خلاف بينهما, ونصبوه ملكاً, أول شيء فعله قباذ هو إلقاء القبض على أبيه, وحبسه في قبو تحت الأرض, ولمدة أربع أيام كان كسرى يموت شيئا فشيئا من الجوع والعطش, حتى جاء اليوم الخامس وتم إعدامه بإطلاق السهام عليه ببطء , من بداية اليوم حتى نهايته.
مات كسرى أبشع ميتة خلال أشهر من الرسالة, عانى فيها الهزيمة على يد الروم, وذلة الهرب والإختباء, ثم خرج ابنه عليه وقهره وسجنه في قبو حقير, ثم رمى عليه السهام , ثم ذبحه ..

ربما يهمك  مجموعة قصص marvel comics مترجم مع الصور

فهل انتهى التمزيق؟ لا ..

قباذ, وبعد أيام من توليه, عقد صلحاً مذلاً مع هراقل ليتجنب سقوط المدائن, وتعهد بإخلاء جميع الأراضي الرومية وغير الرومية, بل وأرجع إليهم الغنائم والتحف التي استولوا قبل بضع سنوات فقط !
ثم قام بقتل جميع إخوانه الذكور الثمانية عشر 18 حتى يوطد أركان ملكه,نعم .. ابن كسرى.
قتل ثمانية عشر من إخوانه أبناء كسرى في يوم واحد

هل نجى هو من التمزيق؟ .. لا ..

خلال أشهر من توليه العرش: مات قباذ ,من بداية تمزيق الرسالة, وذبح كسرىو ذبح أبناءه على يد كبيرهم, وموت هذا الابن .. كل هذا حصل في فترة سنة واحدة فقط .. مابين 628 و 629
بعد موت قباذ المفاجئ .. لم يكن هناك إلا ابنه ذو السبع سنوات: أردشير الثالث .. نصبوه ملكا .. ثم بعد سنة ونصف فقط تم قتل هذا الطفل ( حفيد كسرى ) على يد الجنرال شهربراز .. هذا الشهربراز كان حانقا على كسرى وقباذ,
لأنه كان يعزو لنفسه الفضل في الإنتصارات القديمة التي لم يحافظ عليها كسرى بسياسته الغبية, مما استتبع الهزيمة المذلة في هجمة الروم المضادة, وضياع كل ماحققه من انتصارات, وعندما عقد قباذ الصلح وأرجع كل شيء للروم انخرط الجنرال الحانق في مؤامرات ودسائس انتهت بقتل الحفيد, ونصب نفسه ملكاً
هاهو الجنرال الناجح قد رجع وصار ملكا, ونحّى العرق الكسروي الفاسد عن العرش , فهل سيخرج الفرس من التمزيق؟
لا, فبعد سنة واحدة فقط, أي عام ( 630 ) , تم نحر هذا الجنرال في الإيوان, وتنصيب ابنة كسرى براندخت ملكة على فارس
هذه الملكة حاولت باستماتة إعادة ملك الأجداد,
من خلال عقد المصالحات مع الروم والقيام بإصلاحات داخلية,كلها فشلت فشلا ذريعاً في إعادة الإستقرار إلى المدائن,وتم ذبحها بعد سنة واحدة فقط,عام 631 طبعا الآن فارس تعيش فوضى عارمة,خلال أقل من أربع سنوات يتبدل فيها الملوك ويقتلون بعضهم ودسائس في القصر,وفوق كل هذا إذلال رومي يخيم عليهم.

ربما يهمك  من هو جيمس سبيدر وماهي أفلامه والعروض التلفزيونية؟

تولت ابنة كسرى الثانية (أزمريدخت) العرش بعد اختها, وللخروج من حالة الفوضى, اقترح عليها أحد الجنرالات واسمه: فروخ, اقترح عليها أن تتزوجه (محاولة فاشلة لتوطيد العرش والخروج من التمزيق) , لكنها رفضت وقامت بقتله,فجاء ابن ذلك الجنرال (رستم بن فروخ زاد, الذي سينهزم في القادسية )
وحاصر المدائن بجيشه وقبض على الملكة , وقام بفقء عينيها, ثم قتلها, كل ذلك حصل خلال أشهر من توليها العرش , أيضا عام 631
ثم جاء هرمزد الرابع , وهو ليس من سلالة كسرى بل من إحدى العائلات النبيلة , واستغل الوضع ونصب نفسه ملكا في أحد الأرجاء,واستتبعه عدة من الطامحين في العائلات النبيلة في مناطقهم وكل هذه الفوضى والتمزيق حصلت خلال خمس سنوات فقط من موت كسرى!

هل انتهى التمزيق؟ .. لا ..

إذ تم تنصيب حفيد آخر لكسرى , هذا الحفيد هو يزدجر الثالث, آخر ملوك فارس. كان يزدجرد ممن نجا من سيف عمه حين قتل إخوته و هربوا به إلى بعض القرى و اخفوه.
نصبوه في 632, وهو مراهق في السادسة عشرة , وقائدا جيشه هما رستم ( الذي فقأ عيون عمته ثم ذبحها ) وفيروز وهذين الإثنين كان بينهما مشاحنات وخصام, لكنهما اتحدا من أجل الملك الجديد, من أجل إعطاء أمل للنهوض ظنوا أنهم سينجون بذلك التوحد .. وإذا بسنابك الجيوش الإسلامية تدق أبواب فارس
ابتدأ الهجوم على الأراضي الفارسية بعد سنة واحدة من تنصيب المراهق, أي في 633, واستمرت ثلاث سنوات خلالها حاول يزدجر عقد حلف مع الروم , مع   هراقل “ذاته”, الذي أذل جده وعمه ,
لأجل محاربة عدوهما المشترك الخلافة الإسلامية, ورغم أن هراقل وافق على التحالف إلا أن الحلف باء بالفشل بسبب غباء يزدجر ودهاء عمر رضي الله عنه ( وهذا موضوع آخر )
ثم بعد ثلاث سنوات فقط , عام 636 , معركة القادسية .فيها تم نحر الفرس مع أفيالهم والمسلمون يتقدمون نحو المدائن ولكن يزدجرهرب.
واستمر يهرب من مقاطعة فارسية إلى أخرى من قرية إلى قريةلمدة خمسة عشر سنة!في سنة 651لجأ يزدجر إلى مقاطعة ميرف من خراسان
وكان يحكهما ماهوي الذي خسر أبناءه في حروب الفرس الفاشلة ويحمل في قلبه كما هائلا من الحقد والضغينة ضد كسرى وسلالته يحملهم كامل المسؤولية عن الهزائم وفقده لأبناءه.وسينتقم بذبح آخر سلالة كسرى ..
أرسل ماهوي طحانا إلى مقر إقامة يزدجر .. وعاجله بطعنة سكين في بطنه .. ثم جرده من ملابسه ومجوهراته .. وتركه يصارع الموت عاريا ..
وهكذا مات آخر ملوك الفرس, مطعونا في بطنه عريان, كما مات جده تحت السهام ذليلا, مقهورا وعطشان. وبين الإثنين,
لا تنس الإغتيالات وذبح الأطفال والإخوان, ولا تنس الملكة المذبوحة وأخرى مفقوءة العينان,

ربما يهمك  اشهر 4 معارك للقائد بخروش بن علاس الزهراني "نمر العرب"

فهلا اعتبرت يا إنسان؟

ثماني سنوات فقط .. من تمزيق الرسالة إلى سقوط فارس عن بكرة أبيها بعد أن تفتت داخليا تفتيتا يستحيل فيه النهوض أو تنظيم مقاومة أو أي شيء !
وهروب ملكها الأخير المتواصل من مقاطعة لأخرى أضاف عليها 15 سنة, يهرب من شعبه الحاقد عليه الذي يعتبره وسلالته لعنة نزلت بهم ىإذا لم يكن هذا  معنى حرفيا للتمزيق, فلا أدري كيف!
للاطلاع على كل مايتعلق في التاريخ الاسلامي اضغط هنا.

مصادر.