قدمنا في هذا المقال حادثة القاعة الايطالية في مدينة النحاس التي حصلت 1913

مدينة النحاس والكارثة التي وقعت فيها

  • حصلت الكارثة عام 1913 في بلدة كالوميت ،
  • البلدة التي كانت تدعى ايضا بـ مدينة النحاس لانها تعبتر غنية بمادة النحاس
  • كان استخراج النحاس من الصناعات القوية في بداية القرن العشرين ، مما شجع الكثير من المهاجرين للقدوم الى بلدة كالوميت للحصول على وظائف كعمال مناجم

مدينة النحاس

  • وكان انتاج النحاس من قبل ثلاث شركات ، رغم قوتهم الا أن عقودهم بوجة نظر العمال انها كانت مرهقة وليست عادلة ولا منصفة بحقهم

  • مما أدى الا اضراب عام من العمالة ومطالبة بالعدل بعدد الساعات وزيادة المرتب ماقوبل بالرفض
  • واستمر الاضراب مايقارب خمس اشهر
  • كما انهم كانو مدعومين من قبل منظمة تهتم بشؤون العمال وتدافع عن حقوقهم وهي الاتحاد الغربي لعمال المناجم
  • ومع اقتراب عيد الميلاد المجيد كان الوضع المادي متأزم ، لذلك قام الاتحاد الغربي لعمال المناجم بتنظيم حفلة عيد ميلاد لعمال المناجم وعائلاتهم عن طريق جمع التبرعات من السكان المحليين
  • وأقيمت الحفلة في 24 ديسمبر من عام 1913 في قاعة كبيرة للمناسبات الاجتماعية في الطابق الثاني من مبنى القاعة الايطالية

  • بلغ عدد المدعويين مايقارب 400 شخص من رجال ونساء واطفال ، وفي وقت احتفالهم وتوزيع الهدايا على الاطفال ، جاءت صرخة من رجل ما تنذر باندلاع حريق

  • انطلق الجميع بعائلاتهم واطفالهم الى المخرج الذي يوصلهم الى درج لينقلهم الى الطابق الارضي
    كان الممر المؤدي لدرج ضيق جدا ، وكان هو المخرج الوحيد

  • بعد وصولهم لذالك الممر بدأ الازدحام والتدافع مما سبب بعدد قتلى مهول على ذالك الممر

 

  • كانت حصيلة القتلى 73 شخصا من بينهم 59 طفلا

  • عند انتهاء الجنازة كانت التساؤلات عن هوية الشخص الذي صرخ باندلاع حريق رغم انه لايوجد اي دليل لوقوع حريق

 

  • وما اذا كان هذا الشخص له علاقة بشركات التعدين ،
  • تم فتح تحقيق في الحادثة وتم استجواب الشهود لكنهم لم يروا ماحدث ولم يتعرفوا على الشخص صاحب الصرخة
  • وبعد ثلاث ايام من التحقيق لم يتم التوصل الى حل القضية ومعرفة الجاني
  • بقيت القاعة مهجورة بعد الحادثة الى ان تم هدمها عام 1984 ولم يبقى منها سوى المدخل الرئيسي كنصب تذكاري وعلامة تاريخية

  • كتب كثير عن الكارثة من كتب وافلام واغاني وتم احياء ذكرى الكارثة بقلم المغني وودي غوثري بعنوان مذبحة 1913 “Massacre 1913 “ وصدرت عام 1941

  • كما تم تصوير فيلم مستوحى من اغنية وودي غوثري والذي يحمل نفس اسم الاغنية

Leave a Comment