الإعلانات

ماذا تنتظر كي تبدأ الحياة ؟ هل تعاني من متلازمة انتظار بدء الحياة ؟

“الكثير ينتظر شيئا ما مرحلة ما أو ربما شخصا ما كي يبدأ الحياة إلا أن الأسباب التي عادة ما نسوقها لذلك تكون في الأغلب واهية ولابد من التخلص منها فورا حتى نعيش الآن وهنا.

متلازمة انتظار بدء الحياة

  • من بين الأسباب التي تجعلنا في انتظار “شيء ما” لبدء الحياة: “في انتظار “المرحلة التالية”
  • نحن نتطور باستمرار وننتقل في حياتنا من مرحلة إلى أخرى ولكن أحيانا ما يصبح انتظار المرحلة القادمة حتى “نعيش الحياة كما ينبغي” هو أكبر إهدار للوقت وللحياة ذاتها مثلما يحدث حينما: ننتظر حتى يذهب الأطفال إلى الجامعة أو الحاجة إلى توفير مبلغ معين من المال لحين البدء أو الرغبة المستمرة في سداد الرهن العقاري ثم تبدأ الحياة بعدها أو انتظار لقاء الشخص المناسب أو انتظار إنقاص الوزن أو حالة أفضل أو صحة أفضل
  • التركيز على المثالية والافضل لحياتنا كثيرا ما نبحث عن المثالية لحياتنا وغالبا لا تتوفر تلك “الظروف المثالية” عليك بانتهاز الفرص المتوفرة لديك عدم التفريط بها
  • إن الحياة لن تكون في يوم من الأيام مثالية وبالتالي فإن تأخير الأهداف والعمل على تحقيقها يعني أنك ببساطة تؤجل حياتك

أسباب متلازمة انتظار بدء الحياة

  1. التشوق لعلاقة عاطفية مثالية يعد أحد أكثر الأسباب شيوعا لوضع الناس حياتهم في الانتظار هو انتظار العلاقة المثالية مع الشخص المثالي كثيرون منا يعتقدون أن الحياة ستبدأ “بمجرد أن تجد الشخص المناسب
  2. الحقيقة هي أنك بحاجة لأن تكون سعيدا على انفراد قبل أن يقلقك البحث عن شريك حياتك
  3. الذنب الذي يمنعنا من المضي قدما
  4. أحيانا ما تحدث أشياء يصعب علينا تجاوزها وتجاوز الشعور بالذنب دون تجاوز عقدة الذنب لكن تجنب الحياة هو أسوأ قرار تتخذه فالحياة لابد وأن تستمر وعليك اتخاذ الخطوات الأولى لمواصلة التقدم في حياتك والتوقف عن تعليقها في انتظار انتهاء الفصل السابق.
  5. التردد أحد الأسباب التي قد تؤجل الحياة هي عدم القدرة على اتخاذ القرارات فإذا كان لديك الكثير من الأهداف والتطلعات لكنك لا تستطيع تحديد أولويات التنفيذ يمكنك أن تتعثر في دورة تردد لا نهاية لها حتى يمر وقت التنفيذ دون أن تحقق أيا من الأشياء التي حددتها للقيام بها.

كيف تتغلب على كل هذا؟

إذا توصلت لإدراك أن حياتك في انتظار شيء ما”فعليك فورا القيام بخطوات استباقية لإيقاف هذه الدائرة المفرغة والبدء بخطوات عملية للخروج منها الآن:

  1. تحمل المسؤولية
  2. قتل التردد
  3. تخصيص وقت لنفسك
  4. تفكيك الأهداف الكبيرة صعبة التنفيذ الى أعمال صغيرة قابلة للإنجاز

ابدأ الآن

من السهل أن تظل في المنطقة المريحة حيث لا حركة مجرد انتظار فالخطوة الأولى هي الخطوة الأصعب دائما لكن عليك أن تقوم بها الآن وهنا اكتب قائمة اهدافك التطويرية وقم بها الآن إن مجرد الالتزام بفكرة في رأسك لا شك سوف يساعدك على البدء عقليا في العمل على نفسك.

(استمتعو في كل لحظة في حياتكم ولا تهدروا وقتكم بالتفكير الزائد وانتظار الوهم)

متلازمة انتظار بدء الحياة

مصادر