قصة اليوم وقعت في الكويت قبل ستة سنوات

editor editor 13 أغسطس، 2022
قصة اليوم وقعت في الكويت قبل ستة سنوات


قصة اليوم وقعت في الكويت قبل ستة سنوات
عندما تلقت العمليات اتصال من امرأة لبنانية تبلغ من العمر اربعين عامًا
تخبرهم بوفاة والدتها البالغة من العمر واحد وستون عاماً
انتقلت الشرطة والاسعاف والادلة الجنائية
للعنوان التي اعطتهم اياه
وعندما وصلوا الادلة الجنائية اخبرتهم ابنتها ان امها ماتت وفاة طبيعية لانها مريضة
وكإجراء طبيعي تم نقل جثة الأم للطب الشرعي لفحصها
وكادت ان تغلق القضية تحت مسمى وفاة طبيعية
ولكن تفاجأوا النيابة بتقرير الطب الشرعي
الذي بيَّن ان الام المتوفية تعرضت للضرب قبل وفاتها
حيث كان جسدها مليء بالكدمات
هنا فتحت الشرطة ملفاً للتحقيق
وتبين لهم ان الام تعيش هي وابنتها وحدهم وكانت لديهم خادمة تعمل عندهم نصف دوام
تم استدعاء الابنة وفاجأها المحقق بسؤاله
بأن جسد والدتها مليء بالكدمات هنا توترت وقالت
ان امها وقعت على الارض وتوفيت وهذه الكدمات نتيجة سقوطها
فتم استدعاء الخادمة وهنا كانت النهاية
اخبرت الخادمة المحقق أن ابنة المتوفية كانت تعامل امها
بطريقة سيئة جدًا، تنهرها وتوبخها وتضربها دائما وان الأم كانت تخاف منها
توسعت الشرطة في التحقيق وتم استدعاء الجيران
فأكدوا كلام الخادمة
ان الابنة كانت عاقة بوالدتها
حيث قال احدهم
ان الابنة عندما كانت تخرج من البيت تحبس والدتها بغرفة
فكانت الام تنادي الجيران من الشباك لمساعدتها في الخروج فكنا نعتقد انها عجوز كبيرة بالسن وابنتها تقفل الباب خوفاً عليها لم نكن متوقعين بأنها محبوسة
فتم مواجهة الابنة بأقوال الخادمة والجيران
ومع التحقيق المستمر
اعترفت الابنة بقتل أمها
وعندما سألها المحقق عن الاسباب التي دفعتها لقتل أمها
قالت:
إن امها غير مطيعة حيث طلبت منها ان تخرج اول ايام العيد الى مقابر الصليبخات حتى تزور اباها، فرفضت الأم مما كان منها الا انها خرجت عن شعورها وانهالت ضربا عليها لمدة 10 دقائق باليد والقدمين حتى خارت قواها، ولفظت انفاسها الاخيرة،
وعندما حاولت الهرب مني زحفاً ضربتها بعنف، لتموت
واكملت كلامها قائلة: 
ان امها كانت تكره اباها وهذا من بين الاسباب التي دفعتها الى ضربها لاني كنت أحب ابي بجنون واعتبره كل حياتي، وفي المقابل كانت أمي جاحدة، فاستحقت الموت
اما بالنسبة للحكم يقال ان حكم عليها مؤبد وفي صحف كتبت انه تم الحكم عليها عشر سنوات فقط

 



المصدر

sehamalenezi_