قد تستغربون إن قلت لكم أن صاحب هذه الصورة
هو قاتل متسلسل استرالي سيء السمعة
يدعى ريجينالد آرثرل،
ارتكب أول جريمة قتل وهو في الثامنة والعشرين من عمره عندما طعن زوج أمه حتى الموت وهرب
ليعمل في مدينة أخرى كعامل في رعاة البقر، واثناء عمله تعرف على شخص، وفي عام 1981
ارتكب جريمته الثانية بالتعاون مع هذا الشخص وقتلوا
البحار روس براوننج البالغ من العمر 19 عامًا
تم العثور على جثة البحار مشوهة تماماً، حيث وصفت الشرطة عملية القتل بأنها الأكثر شراسة
وبعد عمليات بحث تم القبض على ريجينالد وصديقه
وحكم عليهم بالسجن

كان هناك امرأة مصابة بسرطان الفم تدعى السيدة مولهال
اعجبت بشخصية ريجينالد وأصبحت تراسله وهو بالسجن، كانت اكبر منه بخمس سنوات، وذلك كان في عام 1986

وبعد ست سنوات خرج من السجن
و خطب السيدة مولهال وانتقل للعيش معها
بعد أربعة سنوات تحديدا في عام 1997
استيقظت عائلة السيدة مولهال على خبر وفاة شقيقتهم
بعد أن ضربها خطيبها ريجينالد
بعصا خشب على رأسها حتى الموت
حكم عليه بالسجن لمدة اربعة وعشرون عاماً،
و اطلق سراحه في عام 2020،
وهو بعمر الرابعة والسبعون عاماً
حيث فاجأ الصحافة بارتدائه الباروكات والملابس النسائية
كما وغير اسمه إلى ريجينا
وينوي الخضوع لعملية تحويل جنسه إلى امرأة
لكي يعيش حياة جديدة
بعد خروجه من السجن وفرت له الحكومة منزل في مدينة كانتربري بانكستاون
في البداية لم يكن لدى الجيران و سكان المدينة أي فكرة عن هويته، كانوا يعتقدون بأنه امرأة، إلى أن شاهدوا صورًا له متداولة في وسائل الإعلام وعرفوا بأنه قاتل متسلسل خرج لتو من السجن
هنا احتج الجيران ومن بينهم عمدة المدينة الذي صرح للاعلام بعدم رغبته في أن يعيش هذا القاتل في مدينته
قائلاً :
أنا غاضب لأن القاتل المتسلسل المدان ريجينا ، المعروف سابقًا باسم ريجنالد ، سُمح له بالعيش في مدينتنا ! كان يجب إخبارنا بوجود قاتل يعيش بيننا !
لم تلتفت الجهات الرسمية لتصريحات عمدة المدينة واستمر ريجنالد في منزله وممارسة حياته
وهو يتمنى أن يعيش مع رجل يستحقه لينسى الماضي… انتهت

محبين قصص الرعب والجريمة والغموض ضيفوا الحساب المميز
‏@imnizak
‏@imnizak
‏@imnizak

 

المصدر
sehamalenezi_

20 تعليق

Leave a Comment