الإعلانات

من علامات الساعة الكبرى الدجال و نزول عيسى و سطوع الشمس من الغرب و غيرها من العلامات الغريبة و لمعرفتها و الاطلاع على هذه المعلومات الشيقة اليكم التفاصيل

علامات الساعة الكبرى ال9

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله وبعد:

وقبل البدء نضع ملاحظة مهمة: ترتيب هذه الأشراط اجتهادي وليس توقيفي، إلا في بعضها فقد جاء النصّ بترتيبها وتعاقبها، كخروج الدجال ونزول عيسى وخروج يأجوج ومأجوج

 أشراط الساعة نوعان

  • علامات تدل على اقتراب الساعة، وهي: خروج الدجال – نزول عيسى – يأجوج ومأجوج – الخسف.
  • علامات تدل على وقوع الساعة، وهي: الدخان – طلوع الشمس من مغربها – خروج الدابة – النار التي تحشر الناس =

ونبدأ  الان على الترتيب السابق، ونذكر قبلها المهدي المنتظر؛ لأن ظهوره يكون سابقاً لهذه العلامات:

  1. ️المهدي:هو رجل يخرج في آخر الزمان يؤيد الله به الدين، ويملأ الدنيا عدلًا كما مُلئت جورًا وظلمًا، ويملك سبع سنين تنعم الأمة في زمانه نعمة لم تنعمها قط.
    اسمه: محمد -أو أحمد- بن عبد الله، كاسم النبي ﷺ وأبيه. وهو من ذرية فاطمة ثم من ولد الحسن، رضي الله عنهم. =
  2. ️المسيح الدجال:سمّي بهذا لأن إحدى عينيه ممسوحة، وقيل لأنه يمسح الأرض في أربعين يوماً.
    – صفته: رجل من بني آدم، شابّ أحمر قصير ممسوح العين اليمنى مكتوب بين عينيه (ك ف ر).
    وهو عقيم لا يولد له، يخرج من جهة المشرق من يهودية أصبهان، فيسير في الأرض يدخل كل بلدة إلا مكة والمدينة. =
    – فتنته: هو أعظم فتنة على البشر منذ خلق آدم إلى قيام الساعة؛ لِما وهبه الله من الخوارق العظيمة، فمعه جنة ونار، ومعه أنهار الماء، وجبال الخبز، ويأمر السماء أن تمطر فتمطر… وغيرها.
    – الوقاية منه:
    التمسك بالإسلام، التعوذ منه، حفظ أول ١٠ آيات من سورة الكهف، الفرار منه. =
    – هلاكه: على يد عيسى ابن مريم عليه السلام، يكون الدجال متوجها إلى بيت المقدس مع كثرة أتباعه، فيلحق به عيسى عليه السلام عند باب (لد)، فإذا رآه الدجال ذاب كما يذوب الملح، فيضربه عيسى عليه السلام بحربته فيقنْله.
  3. ️نزول عيسى عليه السلام:
    بعد خروج الدجال وإفساده في الأرض، يبعث الله عيسى عليه السلام، فينزل إلى الأرض عند المنارة البيضاء شرقي دمشق الشام، وعليه ثوبان مصبوغان بورس وزعفران، واضعا كفيه على أجنحة ملكين، لا يحل لكافر يجد ريح نَفَسه إلا مات، ونفسه ينتهي حيث مد بصره. =
    يمكث في الأرض سبع سنين – وقيل أربعين – ويجتمع حوله المؤمنون، ويظهر على يديه الأمن والإيمان والبركات، يحكم بشريعة النبي محمد
  4. ️يأجوج ومأجوج:
    اسمان أعجميان وقيل عربيان، واشتقاقهما من أجّت النار أجيجًا: أي التهبت. جنسهم: بشر من بني آدم وحواء، من ذرية يافث أبي الترك، ويافث من ولد نوح.صفتهم: يشبهون أبناء جنسهم من الترك المغول، صغار العيون، عراض الوجوهوغيرها.السدّ: بناه ذو القرنين بين جبلين=️
  5. الخسوفات الثلاثة:معنى خسف: أي غاص في الأرض وغاب فيها هذه الخسوفات الثلاثة لم تقع بعد، وتكون عظيمة وعامة لأماكن كثيرة من الأرض: في المشرق وفي المغرب وفي جزيرة العرب وهي تقع إن كثر في الناس الخبَث، وفشت فيهم المعاصي. =
  6. الدُّخان:هو دخان عظيم يملأ ما بين السماء والأرض ويغشى الناس، فالكافر يثقب مسامعه، وأما المؤمن فتأخذه منه زكمة,وقد قيل أن هذا الدخان هو ما رأته قريش من شدّة الجوع عندما دعا عليهم ﷺ حين لم يستجيبوا له، وقيل أنهما دخانان، دخان رأته قريش، ودخان بقي من علامات الساعة ️
  7. طلوع الشمس من مغربها: هذه من العلامات الدالة على وقوع الساعة، وبعدها يغلق باب التوبة، ولا يقبل إيمان من لم يكن مؤمنا، ولا توبة من لم يكن تائباً️
  8. الدّابّة: هي دابّة تخرج تنطق وتكلم الناس بكلام يسمعونه ويفهمونه,مكان خروجها: تخرج من مكة المكرمة، من أعظم المساجد. والله أعلم بها, عملها: تَسِم المؤمن والكافر، فالمؤمن: تجلو وجهه حتى يشرق، ويكون علامة إيمانه. والكافر: تخطمه على أنفه، وتكون علامة كفره. =️
  9. النار التي تحشر الناس:وهي آخر أشراط الساعة,مكان خروجها: تخرج من اليمن من قعرة عدن، وتخرج من بحر حضرموت,كيفية حشرها للناس: عند ظهورها تنتشر في الأرض وتسوق الناس إلى أرض المحشر.

والذين يُحشرون على ثلاثة أفواج:

  •  راغبون طاعمون راكبون.
  • يمشون تارة ويركبون تارة.
  •  تسوقهم وتحشرهم وتحيط بهم من ورائهم، ومن تخلف منهم أكلته النار.

– أرض المحشر: يُحشر الناس إلى الشام في آخر الزمان، وهذا الحشر يكون في الدنيا وقبل نفخ الصور لقبض أرواح الناس.

علامات الساعة الكبرى

مصادر.