علاقة الطعام بالدماغ و تاثيره على المشاعر

الإعلانات

نقدم هنا معلومات غنية عن علاقة الطعام بالدماغ و تأثيره على المشاعر و القدرة العقلية

كيف يتأثر الدماغ بالطعام الذي نتناوله؟

علاقة الطعام بالدماغ

نتحدث عن تأثير اختياراتنا في الطعام على مشاعرنا الحالية وقدراتنا العقلية على المدى البعيد.

 

علاقة الطعام بالدماغ

  • لو تم تجفيف الدماغ فإننا سنجد أن معظم تركيبه يتكون من دهون تسمى (lipids) بالإضافة للأحماض الأمينية والجلوكوز والفيتامينات والمعادن.
  • كل من هذه المركبات له تأثير مهم على الدماغ من ناحية (الوظيفة – النمو والتطور – المزاج – انتاج الطاقة)
  • فشعورك بحالة التبلد بعد وجبة غداء كبيرة و شعورك بالأرق و الانتباه وقت النوم قد يكون نتيجة الغذاء الذي تناولته
  • أقوى الدهون المؤثرة على الدماغ هي مركبات (omega3،6) ونجدها في المكسرات والحبوب وزيوت المأكولات البحرية وهي عبارة عن أحماض دهنية مرتبطة بحماية تركيب الدماغ من التآكل والانحلال التي تسبب أمراض الخرف.

  • في المقابل نجد أن تناول أنواع الدهون الأخرى مثل الدهون المشبعة الموجودة في الوجبات السريعة والحلويات لفترة طويلة يؤدي إلى تآكل الخلايا والروابط العصبية تدريجياً وبالتالي تتراجع معها القدرات العقلية مثل الانتباه والذاكرة والتفكير المنطقي والتحليل.
ربما يهمك  اهم 12 وصايا للمحافظة على الصحة النفسية

  • البروتينات والأحماض الأمينية مهمة أيضاً في عمليات بناء وتطوير الخلايا العصبية وتتحكم بشعورنا وسلوكياتنا بشكل مباشر فالبروتينات هي المسؤولة عن بناء معظم النواقل العصبية لذلك تلعب دور كبير في التأثير على المزاج والنوم والانتباه و الوزن وهي المسؤولة عن احساسك بالبهجة بعد تناول طبق من المكرونة مثلاً  والغذاء المتوازن يمنحك شعور متوازن ويمنع مشاعرك من الانحراف بشدة تجاه شعور واحد فقط.
  • مضادات الأكسدة الموجودة في الفواكه والخضار تعزز من صحة الدماغ عن طريق التخلص من مواد ضارة تسمى (free radicals) والتي تقوم بتدمير الخلايا العصبية وعند التخلص منها تزيد فعالية وكفاءة الوظائف المعرفية بشكل ملحوظ.

  • الفيتامينات والمعادن أيضاً مثل B12 , 6 و حمض الفوليك تعزز من جودة وسرعة نقل الاشارات العصبية وتحفز نشاط الدماغ بشكل عام ونقص مستواها مرتبط بكثير من الأمراض العصبية المزمنة مثل الزهايمر والرعاش وكثير من اضطرابات الذاكرة والانتباه.
    هناك فيتامينات ومعادن أخرى مهمة للوظائف الادراكية مثل الحديد- الزنك – الصوديوم- النحاس والحفاظ على مستوياتها بشكل معتدل يحافظ على توازن الوظائف العقلية وصحة الدماغ لفترة طويلة ويقلل من نسبة الإصابة بالأمراض العقلية المزمنة.
  • دماغ الانسان يستهلك حوالي 20% من طاقة الجسم نحصل على معظمها من الكربوهيدرات التي تحولها أجسامنا إلى جلوكوز – سكر الدم.
  • الأجزاء الأمامية من الدماغ حساسة جداً وتتأثر بكمية الجلوكوز الموجودة في الدم بشدة علماً أنه يمكن الحصول على الكربوهيدرات من ثلاث مصادر (النشويات – السكر – الألياف) والحصول على كمية كبيرة من السكر في الجسم نتيجة تناول الخبز الأبيض بكمية كبيرة تؤثر سلبياً على مزاجنا لأن كمية الجلوكوز في الدم عندها ترتفع إلى مستويات عالية جداً بسرعة كبيرة مما يسبب تحسن سريع في حالة المزاج يعقبها هبوط حاد يؤدي بعد فترة قصيرة إلى استياء واضطراب في المزاج بشكل مزعج في المقابل نجد أن الشوفان والبقوليات تزيد من كميات الجلوكوز ببطء وتوازن مما يحافظ على توازن مزاجنا لفترة طويلة ويمنع اضطرابه وتمنحنا مستوى ثابت من الشعور الجيد والانتباه.
ربما يهمك  حساب القيمة الغذائية للاطعمة من خلال الوزن قبل الطبخ وبعده

أخيراً: اختيار وجباتنا التي نتناولها مهم جداً للتحكم بمشاعرنا وصحتنا العقلية.

مصادر