صفات القائد الناجح و اهم 5 مهارات تساعده على التميز

الإعلانات

أسئلة عديدة تدور في أذهانكم لمعرفة أسرار نجاح القادة من خلال البحث عن صفات القائد الناجح، من خلال هذا المقال يمكنكم التعرف على التفاصيل كاملة.

  • مالذي يصنع القائد ؟
  • من أجمل وأفضل ماقرأت لهافارد Harvard في صفات القائد الغير معروفة والقيّمه
  • ماهي الصفة التي يتحتّم وجودها في القائد
  • مالذي يميّز القائد كونه (عظيم) عن أنه (جيّد) ؟
  •  دراسة شملت أكثر من 188 شركة حول العالم والقائد الذي يملك هذه الصفة تفوّق 20% عن غيره

مهارات و صفات القائد الناجح

 

صفات القائد الناجح

واحده من أفضل أبحاث هارفارد بدراسة كيف يؤثر الذكاء العاطفي والإجتماعي في نجاح القائد بدراسة شملت أكثر من 188 شركة حول العالم بمؤشر أكبر 500 شركة ولمختلف الدرجات من القادة.

الذكاء والمهارات الفنيّة والتقنية للقائد مهمّه، ولكن الذكاء العاطفي والإجتماعي شرط لا غنى عنه عن أي قائد فذ.

الذكاء العاطفي للقائد هي عبارة عن مجموعة من 5 مهارات تتشارك في بعضها لتعظيم صفات القائد الناجح وسيتم شرح كل مهارة على حدة وهي:

  1. الوعي بالذات
  2. التنظيم الذاتي
  3. الإلهام والتحفيز
  4. التعاطف
  5. الذكاء والمهارات الإجتماعية

في هذا الجدول يوضّح الباحث في هارفارد المهارات الأساسية للذكاء العاطفي لدى القائد تعريف كل مهارة وكذلك العلامة المميزة في كل مهارة وسيتم لاحقاً بإذن الله شرح كيف تطوير هذه المهارات وهل هي مُكتسبه أو يمكن تطويرها.

دانيال جولمان أول من أحضر مصطلح “الذكاء العاطفي” في كتابه Emotional Intelligence وطبّق هذا المصطلح في شركات وقادة حول العالم وخلاصة ماتوصّل إليه: “أن صفات القائد التقليدية مثل الذكاء والتصميم والرؤية و التنفيذ مطلوبة للنجاح وهذا جيّد ولكن غير كافية لكي يكون القائد (عظيم)”.

  • اشهر ميزات القادة العظماء

يتميّز القادة العظماء بدرجة عالية من الذكاء العاطفي والتي تشمل الذكاء الإجتماعي والوعي بالذات و التنظيم الذاتي والتحفيز والإلهام،
وكذلك التعاطف وقد تبدو هذه الصفات سهلة ولكن ليست بالسهولة التي يتوقعها القائد والأصعب هو وجود الروابط بينهما Connecting dots

ربما يهمك  كيف احب نفسي "اهم 5 نقاط عليك العمل بها"

ما وجده الباحث أيضاً أن هناك تشابه كبير بين القادة الناجحين وهم الأكثر فعالية من خلال توظيف جميع المهارات الشخصية والفنية والإجتماعية معاً خلال عملهم سواء مع الرؤساء أو المرؤسين وقد يملك القائد أفضل تدريب وأفضل أفكار وذكي ولكن قد يفقد صفة القائد العظيم

تم من خلال الدراسة قياس العلاقة بين الذكاء العاطفي لدى القائد والإنتاجية والنتائج المتوقعة.

ما توصل إليه فعلاً أثبت أن أداء القائد وفريقه ذو الذكاء العاطفي العالي يفوق الآخرين من ناحية النتائج والإنتاجية بما يفوق 20% وهذا تم من خلال قياس أكثر من 200 شركة حول العالم بمختلف القطاعات.

  • كيف يقيس كل شخص الذكاء العاطفي لديه ؟

كثير من الشركات العالمية تخصص جزء من التدريب لتطوير (نماذج الكفاءة) وقياس المهارات لدى القادة والهدف كيف تزيد المهارات الشخصية لدى الأفراد والمنظمات من الإنتاجية.

  • أهم المهارات في الذكاء العاطفي وكيف يتم تطويرها وقياسها

الوعي بالذات: وهي المهارة الأولى للذكاء العاطفي والمقصود هو فهم نقاط القوة لديك ونقاط الضعف والإحتياجات والأهداف وأهمها (الصدق مع النفس) ومن يملك وعي بالذات عالي لديهم قدرة بالتحكم بمشاعرهم ومشاعر الآخرين وأداء الآخرين وإحتياجاتهم حتى خارج نطاق العمل

الوعي بالذات للقائد هو فهم القيم والمبادىء لنفسه ولفريق عمله وللمنظومة فلا يبحث عن مجد شخصي للأداء.

الوعي بالذات يجعل الشخص والقائد يرفض عرضاً آخر ولو كان مالياً أجدى ولكن يعلم بأنه ليس الشخص المناسب والقائد الأفضل للعرض المقدّم لأنها لا تحقق أهدافه وغاياته

 

أهم مكونات الوعي بالذات هو (الشغف) فهو الشيء الصعب لدى الأشخاص لاكتشافه لذا كان الشغف لدى القادة قيد الدراسة شيء أساسي الثاني (الثقة بالنفس) ثقة القائد بما يعرفه وما لايعرفه يزيد من ثقة فريقه به

التنظيم الذاتي: مهم لعدة اعتبارات

القائد الذي يستطيع التحكَم في مشاعره يستطيع التحكّم في المواقف ويستطيع خلق بيئة قائمة على الثقة والقوّة،

ربما يهمك  كيفية دخول عالم البيتكوين من خلال 5 مصادر

كعمل في شركة القائد دائماً معرّض لمواقف غير متوقعة وقد تكون ضبابية لذا مهم جداً عدم الهلع في القرارات والتغييرات التي قد تُتخذ.

النزاهة:

القائد الحقيقي ليس فقط من يملك المهارات العلمية ولكن يملك مبادىء وقيم وتفاني عاليه وصدق ووفاء وتواضع،
وقد تبحث الشركات عن رئيس أو قائد للمنظمه ولا تعير اهتمام كبير لهذه الصفة ولكن من خلال بحثنا ما يُدمّر الشركات لم يكن عدم معرفة وذكاء القائد وإنما كانت النزاهة.

الشغف:

للمره الثانية تتكرر مهارة الشغف بالتنظيم الذاتي وتتشارك مع الوعي بالذات ولكن هنا يظهر شغف القائد لدى فريق العمل والمرؤسين ولدى العملاء والمنافسين أيضاً فهي طاقة شخصية تتعدى الشخص.

التحفيز والإلهام:

إذا كانت هناك سمة مميزة للقائد المُلهم فهي التحفيز والإلهام وهنا يكمن كيف يمكن للقائد دفع الجميع لتحقيق أعلى من التوقعات كثير من الناس يُحفّزون من الخارج مثل الحصول على راتب أعلى، الترقية التكريم ولكن القائد العظيم هو من يستطيع إلهام الغير.

والجميع سواء فريق عمله أو غيره من خلال (الهدف) لأن جميع المحفزات الآخرى تتغير وتختلف ولكن الهدف المنشود والذي من أجله القائد العظيم يعمل هو الذي يتطوّر.

كيف يمكن للقائد أن يُلهم داخلياً وليس تحفيز خارجي ؟

  1. الشغف: حب الناس لعملهم، البحث عن الحلول لمشاكلهم، الشعور بالإيمان والأهداف والإحتفال بالنتائج
  2.  رفع سقف الطموح :كلما زاد الشخص طموحه كلما رفع مستوى أدائه لتحقيق هذا الطموح
  3.  النتائج هي من ستتكلم عنك: الإهتمام بالنتائج
  4.  الإيجابية : القائد العظيم مهما كانت الظروف ضدّه والنتائج عكسيه دوماً إيجابي وعطاءه لا يقل
  5.  الإلتزام : القيادة بالقدوة هي أقوى درس تحفيزي لفريق العمل والمنظمة جميعاً فمهما كانت الظروف القائد ملتزم بكل صغيرة وكبيره في علاقاته
  6.  التعاطف : من المهارات التي يسهل على الناس معرفتها في القائد العظيم ويعتبر هو المُعلّم والمُربّي والمُرشد لفرق العمل الأفضل والتعاطف لا يعني أن يكون القائد لطيفاً ولكن معرفة نفسيات الفريق وإمكانياتهم وأيضاً التخلّي عن الأشخاص الغير منتجين لتحقيق الأهداف الكبرى للفريق
ربما يهمك  افضل 10 نصائح في تربية الاطفال دون السادسة

  • يعتبر التعاطف مهم جداً للقائد لـ3 أسباب :
  1. إستخدام فريق العمل بأفضل وجه
  2.  الإنفتاح العالمي للمواهب والمعلومات
  3. زيادة حرص القائد على الإحتفاظ بالمواهب
    والتعاطف هو تطوير الآخرين من خلال الأمانه معهم بتحسين مهاراتهم وإعطاءهم النصائح التي يحتاجونها

الذكاء والمهارات الإجتماعية:

تعتبر أول 3 مهارات في الذكاء العاطفي هي مهارات إدارية ولكن آخر مهارتين تعتبران مهارات شخصية وإدارة علاقات وذكاء إجتماعي.

قد يعتبر الذكاء الإجتماعي من أصعب المهارات التي يتحتّم على القائد إتقانها وهي ليست عبارة عن علاقات وأصدقاء ومعارف، ولكن هي علاقات إجتماعية مبنية على الثقة و الأهداف والتكامل والوفاء والشخصية

الذكاء الإجتماعي هو فعّال متى ماكانت إدارة العلاقات تهتم بالآخرين وتدعمهم وتتعاطف معهم وتتفهمهم كما يتفهم القائد نفسه وأولها أن يتقبل الإختلاف ولا يؤدي للخلاف

الأذكياء إجتماعياً لا يبحثون عن فائدتهم وفائدة منظماتهم فقط وإنما كيف يكون جميع الأطراف ناجحين.

الذكاء الإجتماعي في طرق التواصل مع الآخرين وقد لا ترتبط بوظائفهم فقط وإنما يرون الترابط أكثر وأعلى من كونه معرفة فقط

  • هل يعتبر الذكاء الإجتماعي والمهارات الإجتماعية صفة أساسية للقائد في المنظمات الناجحه ؟

الإجابة : نعم خصوصاً إذا تم مقارنتها في مهارات الذكاء العاطفي الآخرى القائد ذو الذكاء الإجتماعي يستطيع حل أمور وإدارتها مع الأطراف الآخرى بأنجح طريقة.

مصادر