اوردنا في هذا المقال بعض شروط الحديث الصحيح وكيف يمكنكم التعامل مع هذا الموضوع بطريقة صحيحة وغيرها من النقاط الهامة تجدها عند قراءة هذا المقال.

شروط الحديث الصحيح

  1. عدالة الرواة.
  2. ضبط الرواة.
  3. اتصال السند.
  4. السلامة من الشذوذ.
  5. السلامة من العلة.

وبالنسبة لهذا المقطع: العدالة ❌ الضبط ❌ الاتصال ✅ السلامة من الشذوذ والعلة ✅ وبالتالي لايصح قياسه على الأحاديث الصحيحة لاختلال الشروط.

شروط الحديث الصحيح

تفسيرات هامة

1- ما يحاول هذا الشخص إيصاله عن طريق استعراض مقطع يتم نقل حركة فيه من شخص لآخر حتى تصل الحركة محرفة في النهاية هو أن السنة منقولة بهذا الشكل! وهذا الفهم السطحي غير مستغرب من أمثاله، فشروط الحديث الصحيح أكثر ضبطاً بمراحل من النقل الذي حدث في المقطع.

2- من في المقطع لانعرف أصلهم وفصلهم ولا مستوى ضبطهم ولا مستوى تعليمهم وليس لهم في العلم قدم راسخة ولم يُشهد لهم بالحفظ ولم يختبرهم أحد….الخ، وكل ذلك ينفي عدالتهم وضبطهم، ولايُصحح الحديث لو نُقل لنا من شخص فيه واحد من هذه القوادح فضلاً عن اجتماعها كلها!

3- الشروط والمعايير التي اعتمدها علماء الحديث تعتبر من أجود المعايير التي عرفتها البشرية في مجال النقل، لو أخضعت غالباً ما وصلنا من أحداث تاريخية وسير لأشخاص وقصص التي يتخذها هذا وأمثاله على أنها حقائق لاتقبل الجدل- لهذه المعايير فسيسقط أغلبها مباشرة.

4- الحركة المنقولة في المقطع لا يوجد أساس نحكم بصحتها من خلاله! فأي حركة يمكن أن تُمثل، ولكن الأحاديث يوجد لدينا قرآن وأحاديث أوثق منها بحيث نحاكمها إليها مما يمكننا من اختبار المتن ونقده فوق اختبارنا للسند حتى نتوثق أكثر من صحتها.

5- الكثير من الأحاديث وصلنا من عدة طرق لا من طريق واحد كما في المقطع، وكلما تعددت الطرق كلما ازدادت الرواية صحة، إذ يستحيل الاتفاق على نفس الخطأ من قِبل عشرات أو مئات أو ألوف النقلة.

6- ولكن ماذا يمكن أن نقول ؟ أقوام لم يكلفوا على أنفسهم قراءة مقال فضلاً عن كُتيب فضلاً عن كتاب فضلاً عن دراسة علم المصطلح، ولم يتعلموا حتى مهارات التفكير ومبادئ المنطق، فكيف بالله عليك ستكون مخرجاتهم الفكرية إذا لم تكن بهذا الشكل المضحك المبكي ؟!

7- عزاؤنا أن اللطيف الخبير يخرج الخير من رحم الشر، ونسأل الله أن نكون من الذين يستفزهم أهل الشر للسعي نحو الخير من تعلم وتعليم وجهاد باللسان وتعاون على البر والتقوى.

مصادر.