الإعلانات

كل من لايعرف الكثير عن هارون الرشيد اليكم هنا سيرة هارون الرشيد مختصرة ذلك  الخليفة المفترى عليه و الذي كان له صفات حميدة و انجازات عظيمة و ليس كما قيل كان مهتم بالنساء و الخمر و غيرها

سيرة هارون الرشيد مختصرة:

لقد وصف الكثير من المؤرخين بإن هارون الرشيد ملك يعشق النساء والجواري والخمر والغناء والرقص هكذا صوره الاصفهاني في كتابه الأغاني وغيره حول الرشيد وسهراته الحمراء , ونجحت تلك المؤامرة في تشويه صورته لدى المسلمين.

 

سيرة هارون الرشيد مختصرة

لمحة عن هارون الرسيد:

أبو جعفر هارون بن محمد المهدي بن أبي جعفر المنصور 149 هـ /193 هـ، هو الخليفة العباسي الخامس.
ولد في مدينة الري عام 149 هـ 766م وتوفي في مدينة طوس مشهد اليوم عام 193 هـ
بويع بالخلافة ليلة الجمعة التي توفي فيها أخوه موسى الهادي عام 170 هـ وكان عمره آنذاك 22 سنة ، وأمه الخيزران
يعتبر هارون الرشيد من أشهر الخلفاء العباسيين، وأكثرهم ذكراً حتى في المصادر الأجنبية كالحوليات الألمانية على عهد الامبراطور شارلمان التي ذكرته باسم (ارون)، والحوليات الهندية والصينية التي ذكرته باسم (الون)، أما المصادر العربية فقد أفاضت الكلام عنه لدرجة أن اخباره قد امتزجت فيها :
حقائق التاريخ بخيال القصص، ولاسيما كتاب “ألف ليلة وليلة” التي صورته بالخليفة المسرف في الترف والملذات، وأنه لا يعرف إلا اللهو وشرب الخمور ومراقصة الغانيات.

بعض عادات هارون الرشيد:

والواقع إن هذا الخليفة من خيرة الخلفاء العباسيين ، فقد كان يحج عاماً ويغزو عاماً، وقيل أنه كان يصلي كل يوم مائة ركعة وكان يتصدق، و يحب العلماء، ويعظم حرمات الدين، ويبغض الجدال والكلام، ويبكي على نفسه ولهوه وذنوبه، لا سيما إذا وعظ.

وقد تم فتح الكثير من البلدان في زمنه، واتسعت رقعة الإسلام واستتب الأمن وعم الرخاء وكثر الخير بما لا نظير له ثم أن هذا الخليفة كان حسن السيرة والسريرة.
كذلك كان يصور بصورة الخليفة الحذر الذي يبث عيونه ورجله بين الناس ليعرف أمورهم وأحوالهم، بل كان أحيانا يطوف بنفسه متنكرا في الأسواق والمجالس ليعرف ما يقال فيها.

والواقع هذه الصورة المتباينة للرشيد ما هي الا انعكاس للعصر الذي عاش فيه بمحاسنه ومساوئه، وهو العصر العباسي الأول أو العصر الاسلامي الذهبي وقد تميز عصره بالحضارة والعلوم والازدهار الثقافي والديني، وأسس المكتبة الأسطورية بيت الحكمة في بغداد، وبدأت بغداد خلال فترة حكمه بالازدهار كمركز للمعرفة والثقافة والتجارة,هارون الذي مات وقد ترك في خزائن بيت المال ما يعادل اليوم 900 مليون دينار

بعض الشهادات لهارون الرشيد:

  • قال عمرو بن بحر ( الجاحظ ) : اجتمع للرشيد من الجدل والهزل ما لم يجتمع لغيره من بعده ، كان أبو يوسف الفقيه صاحب الامام أبو حنيفة قاضيه ، وحاجبه الفضل بن الربيع انبه الناس وأشدهم تعاظماً ، وزوجته أم جعفر ( زبيدة ) وكانت أرغب الناس في كل خير , وأسرعهم إلى كل بر ومعروف .
  • وقال ابن طباطبا :
    كانت دولة الرشيد من أحسن الدول وأكثرها قدراً ورونقاً وخيراً وأوسعها رقعة مملكة ولم يجتمع على باب خليفة من العلماء والشعراء والفقهاء والقضاء والكتاب ، ما اجتمع على باب الرشيد ، إنه من أفاضل الخلفاء وفصائحهم وعلمائهم وكرمائهم ,فكان من أشهر جلسائه الاصمعى

كان الخليفة العباسي :

هارون الرشيد لا يتخلف عن الحج إلا إذا كان مشغولاً بالغزو ، فهو في كل عام ما بين غازي وحاج ، وقد مدحه الكثير من الشعراء و منهم الشاعر أبو السعلي وقال

فمن يطلب لقاءك أو يردهة فبالحرمين أو أقصى الثغور ولا ننسى رسالة نقفور ملك الروم إلى هارون الرشيد والتي خلد ذكرها التاريخ وهي :

«من نقفور ملك الروم إلى هارون ملك العرب، أما بعد؛ فإن الملكة التي كانت قبلي أقامتك مقام الرُّخ(طائر أسطوري هائل الحجم) ِ،وأقامت نفسها مكان البيدق(نوع صغير من الجوارح لا يطير بسهولة) … إلخ ».
فلما قرأ «الرشيد» الكتاب استفزَّه الغضب
حتى لم يقدر أحدٌ أن ينظر إليه دون أن يخاطبه، وتفرَّق جلساؤه، فدعا بدواة، ( قلم )وكتب على ظهر الكتاب :

من هارون أمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم : « الجواب ما تراه دون ما تسمعه »

وخرج «هارون» بنفسه للحرب 187 هـ 803 م

عندما كان الخليفة : هارون الرشيد على فراش الموت
قال لمن حوله :  أريد أن أرى قبري الذي سأدفن فيه ؟

فحملوه فنظر هارون إلى القبر و بكى ، ثم ألتفت إلى من حوله وقال : {مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيهْ * هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيهْ} ثم رفع رأسه إلى السماء و بكى .
ومات هارون أثناء غزوه الروم، قال السيوطي في تاريـخ الخلفاء: مات الرشـيد في الغزو بطوس من خراسان، ودفن بها في 3 جمادى الآخرة 193هـ وله من العمر 45 سنة.

وأما ما يذكر عنه من اللهو والمجون والشراب فهذا وإن ذكر في بعض كتب المؤرخين فهو من الدسائس التي كان يروج لها بعض المغرضين
وفي العصر الحديث كتب بعضهم عنه بغير تمحيص ولا تثبت، فأوردوا عنه الكذب والأباطيل، ولاحول ولاقوة إلا بالله.

مصادر.