سنتحدث في هذا المقال عن قصة احدهم  مع سوق الأسهم السعودي والتى ابتدأت منذ عام ٢٠١٤. تفاصيل ممتعه لنتابعها معاً

أفضل تجربة مع سوق الأسهم السعودي

  • بعد تخرجي من كلية الهندسة كان لدي مبلغ من المال، نصحني والدي بالدخول لسوق الاسهم، والشراء بأحد أسهم البنوك ذات الشعبية الواسعة.
  • قمت بالشراء بناء على توصية والدي في بداية شهر نوفمبر من عام ٢٠١٤ بنصف ما أملك من سيولة ، حينها كانت معلوماتي شبه معدومة عن أسواق الأسهم ، بل لم أكن مقنتعاً بفكرة الاسهم!
    بعد ذلك بفترة قصيرة حصلت على وظيفة وكنت أقوم بإيداع مبلغ شهري متغير للاستثمار ، كانت تنقصني المعلومة التي تدلني على الطريق السليم للاستثمار.
  • كتت أبحث عمن يدلني على طريقة لاصطياد السمك.
    في تلك الفترة كنت أشتري السهم فقط لأن فلاناً اشتراه، أو أن أحدهم كان يكثر المديح لذلك السهم، كنت متردداً ومحتاراً لأنني لم أقم بالشراء عن قناعة تامة، فقمت ببيع بعض الاسهم بعد مرور فترة قصيرة، لم تكن رؤيتي ولا أهدافي واضحة!
  • مع من منتصف عام ٢٠١٥ تقريباً بدأ السوق بموجة الهبوط من مستوى ٩٠٠٠ نقطة الى أن وصل الى مستوى ٥٥٠٠ نقطة في فبراير ٢٠١٦، كان منظر الشركات وهي تهوي بالنسب الدنيا مخيفاً ومربكاً، في تلك المرحلة كانت الحيرة والشكوك من جدوى الاستثمار في سوق الاسهم تدور في بالي. ولحسن حظي أن اهتمامي كان مرتكزاً على ما ينشره العم رياض الحميدان في مدونته أبجديات الاستثمار، وهذا ما ساعدني على رؤية الامور بنظرة مختلفة، بعد مرور فترة من الزمن توقف العم رياض عن نشر الجداول الخاصة بالمؤشرات المالية. قررت بعدها تعلم حساب المؤشرات المالية بنفسي ، واجهتني بعض الصعوبات في البدايات لكن المثل يقول “المهتوي يقطع المستوي” .
  • بعد مرور فترة من الزمن تعلمت الكثير عن سوق الأسهم من سلوك وأدوات ومفاهيم، أحسست في تلك الفترة بأنني بدأت أستطيع التمييز بين الغث والسمين من الشركات. وضعت حينها عام ٢٠٣٠ هدفاً أولياً لبداية حصاد ما قمت وما سأقوم باستثماره، قد يتأخر هذا الهدف قليلاً حيث أنني باحث عن العمل حالياً ، لكن لا أحد منا يعلم ما تخبئ له الأيام.
  • انتظمت بإيداع دفعات شهرية ثابتة ، وقمت بإعادة استثمار الارباح الموزعة، بدأت أشعر بنوع من الثقة في قراراتي ، أصبحت الرؤية والأهداف والاستراتيجية واضحة لدي، ما كان ينقصني هو التطبيق والالتزام ثم الصبر فالصبر ثم الصبر!
  • اليوم ولله الحمد محفظتي تحقق عوائد جيدة، والأهم من ذلك أنني أستطيع القول أنني أعلم لماذا وكيف سأشتري السهم “س “، ولماذا ومتى سأبيع السهم “ص”.
    هذا بالطبع لا يعني أنني قد تعلمت كل شي فيما يخص الاستثمار بأسواق المال ولا يعني أيضاً أن جميع قرارتي صائبة، فالطريق ما زال طويلاً للتعلم.
    ختاماً
    باعتقادي أن الاستثمار في الاسهم فرصة عظيمة للجميع لتعظيم رأس المال وخلق عوائد، لكن تأكد أنه سهل ممتنع.
  • – مصادر استفدت منها :
  1.  مدونة أبجديات الاستثمار اضغط هنا
  2. مدونة استثمر بذكاء اضغط هنا
  3.  ورشة الاستثمار الآمن للمحلل المالي أنس الراجحي

4. ورشة عمل قراءة القوائم المالية للمحلل المالي خالد الزايدي

 

5.لقاء بين المحللين الماليين مشعل الخرفشي ومحمد العلوان وحديث عن فسلفة الاستثمار

6. مقال عن كيفية الاستثمار في سوق الأسهم للمحلل المالي محمد العلوان من هنا

 

مصادر