تحدثنا في هذا المقال عن قصة سفاح خميس مشيط و اهم احداث هذه القصة

سفاح خميس مشيط

  • سفاح مدينة خميس مشيط بالسعودية

 سفاح خميس مشيط

  • تدور احداث هذه القصة في المملكة العربية السعودية وتحديدا في مدينة خميس مشيط جنوب المملكة حين قدم جاه الله البشير السوداني الجنسية بطريقة غير نظامية عن طريق البحر بالتهريب عام 1985

  • اخذ يبحث عن العمل حتى استقرت به الحال لدى امرأة عجوز لديها راعيا للأغنام وبمرتب صغير واستمر يعمل لديها لمدة سنة او اكثر واصبحت هذه العجوز تثق به وأبناؤها كذلك حتى انه اصبح يعرف كم دخلها الشهري و السنوي من بيع الاغنام وما تتقاضاه من الضمان الاجتماعي
  • فأخذ يتسلل إلى منزلها اثناء غيابها ، وعلم اين تخفي المبالغ التي تدخرها و استطاع ان يحصل على نسخة من المفتاح هنا بدا يخطط لكيفية سرقة هذا المال
  • من دون ان يشتبه به احد قرر ان يبلغهم كاذباً بضرورة سفره إلى السودان لظروف قاهرة لأسرته فودعته المرأة العجوز و أبناؤها وسلموه ما تبقى له من مبالغ وغادرلكن جاه الله لم يغادر إلى السودان بل انتقل ليعمل في عده اعمال بسيطة في القرى المجاورة وخلال شهرين كان يفكر لتلك الفكر الشيطانية
  • فعقد العزم وذهب إلى منزل المرأة ليلاً وهو يعلم بأنها نائمة ويعلم اين تخفي أموالها فتسلل وهوا يحمل فأسا بيده ودخل إلى المكان الذي تدخر فيه المبالغ واخذ يجمع المال ، في هذه الأثناء شعرت المرأة العجوز بصوت داخل المنزل فاستيقظت وقامت بتشغيل الإنارة فشعر بها وهاجها بالفأس وفْْتلها واخذ ما يستطيع من المال والذهب وفر هارباً وعاد إلى صاحب عمله كأن شيئا لم يكن
  • في الصباح الباكر حضر احد أبناء العجوز إلى بيتها واستغرب ان والدته ليست في الخارج وان الباب لايزال مقفلاً ففتح الباب واذا بالكارثة و المصيبة الكبرى فوالدته جثة و الدم في كل مكان ، فقام بإبلاغ الشرطة التي فتحت التحقيق وحاولت جمع الأدلة
  • في هذه الاثناء استأذن جاه الله من رب عمله واخبره بضرورة العودة للسودان لظروف قاهرة واستطاع الراعي ان يغادر المملكة بالتهريب عن طريق البحر إلى السودان ومعه ما سرقه ووصل بسلام
  • في تلك الفترة قامت الشرطة بالتحقيق مع أبناء المرأة العجوز ومع راعي الأغنام الجديد ولم يثبت عليهم شيء واستمرت التحقيقات فترة طويلة وقيدت القضية في الأخير ضد مجهول
  • وبعد 12 عام وبالتحديد عام 1997 قرر جاه الله البشير ان يعود إلى المملكة ويبحث عن عمل له هناك فلم يتبق معه شيء مما سرق وادخر فعاد بالتهريب أيضا عن طريق البحر وتوجه إلى نفس المدينة تلك التي ارتكب بها جريمته
  • وهي خميس مشيط وهو يعلم ان لا احد يتهمه بشي ولكن الله يعلم بكل شيء فذهب وعمل لدى امرأة عجوز أخرى في قرية قريبة للمدينة كراعي اغنام أيضا ً وكانت هذه العجوز جدة احد اهم تجار المملكة وعمل لديها فترة لا تتجاوز الأشهر الستة لكنه لم يرتح معها عندما علم من هو حفيدها ورآه اكثر من مرة يزورها فحاول أن يستكشف ما تتدخره
  • لكن هذه العجوز حريصه جداً فغادرهم وذهب يبحث عن مكان آخر حتى وجد عائلة تعيش في قرية قريبة جداً لمدينة خميس مشيط اسمها قرية العمارة وعمل لديهم راعي اغنام كانت الاسرة مكونة من اب و ام و ابن عمره 16 سنه وثلاث فتيات
  • واستمر في العمل لديهم مدة تتجاوز الأشهر الثلاثة وفي احد الليالي حصل نقاش حاد بين الراعي جاه الله ورب الاسرة على كيفية التنظيف و التغذيه للأغنام وتطور النقاش إلى خلاف شديد فغضب رب الاسرة وقرر طرد هذا الراعي وبالفعل اخذ الراعي اغراضه وفأسه بيده وغادر
    لكن المفاجأة انه لم يذهب بعيداً بل قرر ان ينتقم من رب الأسرة فعاد وذهب إلى الباب وقام بمناداته حتى خرج إليه فلما خرج باغته بضربة بالفأس فإذا هو ميـْْ مكانة فخرجت زوجته عندما سمعت صيحات زوجها فباغتها بضربة وقـْْلها
    فسمع الأبناء صراخ و الديهما فاخذ الابن شقيقاته وخبأهن في الغرف و الحوش حتى انه خبأ احد شقيقاته داخل التنور ليرى ما حل بأبيه وامه  فكانت فاجعة له لما رآهما وهرع إلى جيرانه وبلغهم بالقصة وتم ابلاغ الشرطة وفر الراعي على قدميه باتجاه القرية التي عمل بها عن المرأة جدة التاجر
  • في هذه الاثناء حضرت الشرطة وطوقت المكان توقعا بأنه لايزال في حدود القرية وجلبوا قصاص الأثر وتتبعوا خطوات جاه الله البشير حتى اختفت عند مكان يعرف بقرية باحص السواحية ولم يجدوا له اثر ولا حتى اثر لسيارة
  • خلال هذا الوقت وصل الراعي الى القرية التي بها جدة التاجر واخذ يراقب الوضع يومين فدخل عليها المنزل بعد المغرب وضربها بالفأس وقـْْلها وسرق ما وجد امامه وفر هارباً في اليوم التالي ذهب الجيران هذه المرة لزيارتها فوجدوها ممْْولة مضرجة بالدماء
    فابلغوا الشرطة التي قامت بالتحري والبحث حتى وجدوا الرابط المشترك بين القضيتين فقضية هذه العجوز جدة التاجر و الأسرة لها يتحدثون عنه والكل خائف ان يكون الضحية التالية
  • عرض التاجر حفيد الضحية 100الف ريال لمن يبلغ عنه وبعد فترة تزيد عن 15 يوم رأى احد الأشخاص رجلاً يختفي داخل مقبرة في احد رفيدة فأبلغ الشرطة عنه خاصة و إن وضعه مريب فحضرت الشرطة وعلى راسهم مدير شرطه خميس مشيط وطوقوا المقبرة وقبضوا عليه بصعوبة
    بدا الضابط بالتحقيق معه فكانت المفاجأة انه عندما يكتب الضابط في التحقيق يسقط القلم من يده في هذه الاثناء قام احد الضباط بالشك في السفاح بأن معه سحر فقام بتفتيشه في تلك اللحظة هجم السفاح على سكينه المظاريف المخصصة لفتحها وحاول ان يطعن نفسه ولكن اراد الله ان يبقى ليكشف الحقيقة
  • وقاموا بتفتيش جسده وجدوا آثار ندبة مرتفعة فستدعوا احد المختصين ففتح هذه الندبة فوجد فيها ما يسمى بالحرز او الحجاب وهوا نوع من السحر يعتقدون انه يحمي صاحبه ولا يكشف فنهار بعدها السفاح واعترف بكل شيء بما فيها قضية المرأة العجوز التي قـْْلها قبل 12 سنة
    ودخل السجن وحكم عليه بالقـْْل تعزيرًا و الصلب وفي يوم الجمعة عام 1997 نفذ فيه الحكم امام الناس في ساحة السوق بخميس مشيط  وصلب في أعمدة حديدية حتى الساعة الثامنة مساء
اقرأ اكثر  اسوأ يوم في تاريخ فرنسا و وفاة حوالي 27 الف قتيل

مع نهاية المقال اتمنى نال اعجابكم .