محتوى رسائل كارل ساغان التي حملتها مركبات فوياجر 1 و2 للفضاء

الإعلانات

وانت تقرأ هذه الأحرف هناك رسالتان من البشر تطوفان في الفضاء بحثًا عن احد يجدهما، إحداهما على بعد أكثر من 22 ملياركم منا، وهذا البعد هو أقصى مسافة وصلها شيء من صنع البشر.

ما هو محتوى رسائل كارل ساغان ؟

ما هي الرسالة ؟
وإلى من وجهت ؟

هذا الفيديو فيه بعض المعلومات.

في اي عام تم ارسال المركبات الفضائية ؟

  • في عام 1977 استقرت ناسا على إرسال مركبتين فضائيتين في اتجاهين مختلفين، ضمن برنامج علمي يهدف لبناء تصور أدق عن الفضاء عُرِف باسم فوياجر،
    المركبة فوياجر 2 حُدِد لها طريق الخروج من النظام الشمسي مروا بأورانوس ونبتون، أما فوياجر 1 فقد كان طريقها محاذٍ للمشترى وزحل.

رسائل كارل ساغان

 نقطة زرقاء باهتة رسالة كارل ساغان

  • أيقن العلماء منذ اللحظة الأولى أن نتائج مشروعهم وأهدافه المكتملة قد لا يرونها في حياتهم،
    إذ أن رحلة هاتين المركبتين تتطلب ما يقرب من 5 عقود حتى تصل لنهايتها، لكنهم رغم ذلك كانوا مؤمنين جدا بأهمية دورهم لذلك مضوا في خططهم دون ثغرات وعلى أكمل وجه.

مصير المركبات الفضائية

  • اليوم تقف المركبتان على بعد مليارات من الكيلو مترات خارج نظامنا الشمسي بين تلك المادة المظلمة التي تملأ الكون،
    بعد أن عبر كلا منهما أجرام وكواكب وأقمار وأمدوا مراكز التحكم هنا على الأرض بآلاف القياسات والصور، وتغيرت معهما كثير من المفاهيم حول الكون.

ما هو محتوى رسائل ساغان ؟

  • كارل ساغان الفلكي الأمريكي المشهور لم يكن ليترك هاتين المركبتين لتسيرا بين النجوم دون أن يضع لمسته،
    حيث قام بتحويل الأمر من مجرد مهمة ذات أبعاد علمية إلى مهمة أكثر لطفًا وعمقًا وذلك بتضمينها رسالتين متطابقتين على أمل أن تقع إحداهما يومًا في يد حضارة فضائية.
ربما يهمك  سيره حياه شيخ الاسلام محمد حميد الله واهم اعماله

  • تم التفكير في هاتين الرسالتين على مقربة من موعدي إطلاق المركبتين، لذلك منحت ناسا ساغان لتنفيذ فكرته ست أسابيع فقط،
    ليتمكن وفريقه من اختيار محتوى الرسالة ويصنع لها وعاء أو شكلًا صناعيًا مقاومًا لظروف الفضاء وغير قابل للتلف.

الهدف من صناعة إسطوانة فونغرافية

  • اهتدى ساغان وفريقه إلى صناعة إسطوانة فونغرافية من النحاس قادرة على تسجيل الأصوات، وحرصوا أن يقوموا بطلائها بالذهب، حتى تكون مقاومة للصدأ،
    تم تضمين سطحها بإرشادات رسومية حول كيفية التشغيل، كما أرفقت معها حافظة وإبرة لاستقراء الصوت.

  • صممت الإسطوانة بقطر 30 سم، وخصصت بها مساحة قادرة على تخزين البيانات بطريقة الإشارات التناظرية،
    وهي طريقة كان يعتمد عليها عليها التلفزيون قديمًا في بث مواده المصورة، تضمنت تلك المساحة 115 صورة متنوعة تحكي عن الأرض وحضارة البشر.

  • أما المساحة الصوتية فقد حرص فريق العمل على تضمينها كل ما من شأنه أن يعرف بالإنسان، حيث تضمنت
  1. التحية بنحو 55 لغة
  2. كما تضمن أصوات من الطبيعة
  3. فضلا عن عديد من المقطوعات الموسيقية المتنوعة، من شتى أرجاء العالم.

(جزء صغير من تسجيل التحايا والعربية من ضمنها )

  • تضمن التسجيل الصوتي عددًا من الكلمات لشخصيات شهيرة من بينها جيمي كارتر الرئيس الأمريكي حينذاك،
    حيث قال “هذه هدية من عالم صغير، تعطي شيئا من أصواتنا ومن معلوماتنا ومن فكرنا وأحاسيسنا.
    نحن نحاول البقاء وعليه فربما نعيش بعض الوقت من الزمان ونعاصركم.”

  • احتوت مجموعة الصور المتضمنة مجموعة كبيرة من المعلومات العلمية
  1. حول الأرض وموقعها وموقع الشمس بالنسبة للنجوم.
  2. كما تضمنت صور لأماكن شتى من العالم.
  3. فضلًا عن معادلات فيزيائية ورياضية لها أهميتها.
  4. كما تضمنت صور تشريحية لجسم الإنسان.
ربما يهمك  الماسونية في السودان و اهم اعضائها

  • أما الصور الأخرى التي تضمنتها اللوحة فقد كانت على قدر كبير من التنوع، تفرقت ما بين
  1. الإنسان في كل حالاته
  2. والحيوانات والطيور
  3. أشكال الحياة الطبيعية
  4. فضلًا عن غذاء الإنسان
  5. الفن المعماري
  6. كذلك صورًا عن الأشغال اليومية التي يمارسها الناس.

ماذا حدث بعد اطلاق المركبات للفضاء ؟

  • تم تثبيت اللوحتين على كل من فوياجر 1 و 2، وانطلقا إلى الفضاء عام 1977 في مهمة لا نهائية تحمل آمالا معرفية كثيرة،
    وبعد فقط 18 شهرًا من الإطلاق، أرسلا صورًا لأول مرة شديدة الوضوح للمشترى وغيومه، لقد كانت جودة الصور من كاميرا التلفزيون على متن المركبة رائعة.

  • استمرت المركبتان في المسير في اتجاهات مختلفة ليضيفا للبشرية معرفة جديدة حول نظامنا الشمسي،
    فبعد أن كان العلماء مستقرين على اقتصار البراكين النشطة على كوكبنا،
    سجلت إحدى المركبتين لأول مرة براكين نشطة على إحدى أقمار المشترى بمعدل 10 مرات ضعف الأرض.

  • وبعد ذلك بعام قدمت فوياجرا 1 صورًا جديدة شديدة الوضوح لأول مرة لكوكب زحل، وأكتشفت في طريقها أقمارًا جديدة للكوكب،
    وأمد مركز تحكمه بكثير من المعلومات حول طبيعة قمر تيتان وكذلك طبيعة تكوين حلقات زحل، الأمر الذي مهد لاحقًا لاكتشافات أضخم عبر رحلات فضائية أخرى.

  • في عام 2013 أعلنت ناسا أن فوياجرا 1 عبرت بالفعل حدود الغلاف الجوي، الأمر الذي يجعلها المركبة الأولى تاريخيًا التي تعبر نظامنا الشمسي وتدخل ضمن الفضاء بين النجمي،
    أما فوياجرا 2 فقد حققت نفس الإنجاز عام 2018، بسبب اختلاف مسارها.

  • تحوي المركبتين فوياجرا على مولدات طاقة نووية، بقدرة إنتاج تصل في فوياجار 1 إلى 1440 واط،
    لكن هذه المدة تقل كل عام بمعدل أربعة في المئة، الأمر الذي يقضي بفقدان التواصل مع هذه المركبات يومًا ما،
    مقدر له عام 2025.

  • بينما يكافح البعض من أجل التقاط إشارة اتصال لهاتفه الجوال في أماكن لا تعتبر نائية، ناسا تفعل المستحيل،
    إذ لا تزال حتى اليوم تلتقط إشارات من على بعد أكثر من 20 مليار كم، ليس هذا فحسب، بل من جهاز عمره أكثر من 40 عامًا يعمل بطاقة كهربية 12 وات.
ربما يهمك  حقائق هامة عن انواع التربة الزراعية و الافضل للزراعة

  • يحاول العلماء تنظيم استهلاك الطاقة الكهربائية على سطح المركبتين لأقل قدر ممكن، وذلك بهدف الاحتفاظ بهما في الفضاء بين النجمي لأطول مما يعتقد،
    وذلك على أمل تدشين شبكة ردارات متسعة النطاق قادرة على التواصل مع أية حضارة كونية عاقلة.

  • بالنسبة لـ فوجايرا 1 فإن إشارته تتطلب من 4 إلى 18 ساعة حتى تصل إلى الأرض، عبر هوائيات عملاقة موجودة في كل من كاليفورنيا ومدريد ومدينة كانبيرا الأسترالية،
    أما عن سرعته فهي 61 ألف كيلومتر في الساعة.

  • في يوم قريب سنبحث عن إشارة ضعيفة كالعادة من فوجايرا ولن نجدها، ذلك أن طاقته ستكون نفذت، لكنه سيستمر في المضي بنفس سرعته،
    وإن قدر له الاستمرار فسيصل بعد نحو 73 ألف سنة إلى أقرب نجم لنا وهو “قنطور الأقرب”، وقتها قد لا يعرف الكون للبشر وجود!

  • هل تتوقع ان يلتقط رسالتنا مخلوقات عاقلة في يوم ما ؟

 

مصادر