الإعلانات

كثير منا قد سمع عن رحلتا الشتاء والصيف اللتان ذكرتا بسورة قريش و كان قد سنهما هاشم بن عبد مناف جد الرسول عليه الصلاة و السلام و لمعرفة معلومات اكثر تابعوا القراءة

رحلتا الشتاء والصيف

رحلتا الشتاء والصيف

لمزيدمن القصص و الحكايات اضغط هنا.

من الذي سنهما و معلومات عنه

ذكـر المولى عز وجل في “سورة قريش” رحلتي الشتاء والصيف ،وهي رحلة الشتاء إلى اليمن والأخرى في الصيف إلى الشام.
فكما هو معروف أن قريش عاشت على التجارة وكانت تلك الرحلتين بقصد التبادل التجاري، ويروي المؤرخون أن اول من سن هاتين الرحلتين :
هو هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب جد النبي ﷺ
وإليه ينتسب الهاشميون
“بني هاشم” وفي الواقع هاشم هو لقب له لانه كان يهشم أي يكسر الخبز لأهل مكة لصنع الثريد ، وهو حساء من فتات الخبز يُبل بالمرق وذلك في سنة المجاعة

شعر في رحلتا الشتاء والصيف

وفي ذلك يقول الشاعر من بني خزاعة:
عمرُو ⁦الذي⁩ هشمَ الثريدَ لقومهِ           قومٍ بمكةَ مُسنتينَ عَجافِسُنَّتْ إليهِ الرِّحلتانِ كِلاهُما
سفرُ الشّتاءِ ورحلةُ الأصيافِ               وكانت إلى بني هاشم رفادة

“إطعام” وسقاية الحجاج وهو شرف به أبناء هذا البطن من بطون قريش وتسبب في منافسة بين القرشيين أنفسهم كما قال “ابوجهل” كنا وبنو هاشم كفرسي رهان .
وكانت تلك الرحلتين لا يجرأء أحد من العرب أن يقوم بالتعرض لها وذلك بسبب مجاورة قريش للكعبة ” هم أهل الحرم ”

مصادر.