الإعلانات

قصة حرب من أدهى حروب التاريخ قصة حصان طروادة الخشبي والحرب التي اندلعت بسبب امرأة فاتنة

حصان طروادة الخشبي

  •  بدأت القصة في مدينة طروادة (Troy) التي تقع في تركيا في منطقة الأناضول حاليًا حيث تنبأت عرافة بأن ملك طروادة (بريام) سيرزق بابن يكون السبب في دمار طروادة رُزق (بريام) ب(باريس) فقرر التخلص منه فتركه في البراري ونشأ كراعي غنم.
  •  بعد سنوات في (جبل الأوليمب) الذي يعتقد الإغريق بأنه الجبل الذي تسكن فيه الآلهة الإغريقية حدث جدال بين (أفروديت) و(أثينا) و(هيرا) حول فكرة من الأجمل بينهن وقررن الاحتكام إلى أول غريب يصادفنه.
  •  كان أول من صادفنه هو (باريس) فطلبن منه أن يعطي أجملهن تفاحة أغرته (أثينا) بالحكمة والمجد إن اختارها وأغرته (هيرا) بالسلطة أما (أفروديت)فوعدته بأجمل نساء الأرض وبدون تردد قبل (باريس) عرض (أفروديت) وأعطاها التفاحة.
  •  حققت (أفروديت) وعدها فأعادت (باريس) إلى طروادة وقدمته لأهله لتعيد له حقه بأنه ابن الملك وهذا ما حصل حيث اعترف الملك بابنه ثم أخذته إلى إسبارطة حيث انبهر بجمال (هيلين) زوجة ملك إسبارطة ثم استغل (باريس) غياب زوجها واختطفها عائدًا بها إلى طروادة.
  •  ثار ملك إسبارطة واتفق مع ملوك الإغريق أن يهاجموا طروادة وبدأت الحرب حيث اتجهوا إلى طروادة مدمرين كل ما في طريقهم حتى وصلوا ولكنهم ذاقوا طعم الهزيمة بسبب قوة أسوار وتحصينات المدينة.
  •  وهنا ابتدأ حصار العشر سنوات على أمل استرداد (هيلين) ولكن الإغريق كانوا يفشلون كل مرة ففكروا في حيلة لاختراق أسوار طروادة والخطة كانت حصان طروادة الخشبي.
  •  فصنع الإغريق حصانًا خشبيًا ضخمًا بلغ ارتفاعه 18 متر أي ما يعادل مبنى من 5 طوابق ووضعوه أمام بوابة طروادة كعلامة سلام واعتراف بالهزيمة وانسحبوا فأدخل أهل طروادة الحصان وأخذوا يحتفلون ويسكرون طوال الليل وأخيرًا نام الجميع.
  •  ولكن الكارثة كانت أن الحصان لم يكن فارغًا بل كان مكدسًا بالجنود الذين فتحوا باقي أبواب طروادة ليدخل بقية الجنود فأحرق الإغريق المدينة ومسحوها بالكامل بلا رحمة وقُتل كل الرجال وسُبيت النساء وأُسر الأطفال وقُتل (باريس) وأعيدت (هيلين) إلى زوجها وهكذا انتهت حرب العشر سنوات.
  • العديد من الأفلام و المسلسلات تحدثت عن القصة
  • يُضرب المثل بحصان طروادة في الخداع وبأنك تُظهر شيئًا ولكنك بالنقيض تفعل شيئًا آخر.

حصان طروادة الخشبي

مصادر