الإعلانات

نقدم هنا معلومات عن تمثال ابو الهول في مصر و أهم النظريات التي درسته

تمثال ابو الهول في مصر

تم نحته عام 2500 قبل الميلاد

الشكل هو تمثال نحت من حجارة بهضبة الحيزة من صخرة واحدة ويبلغ طوله 73 متر وارتفاعه 20 متر

على شكل جسد أسد ورأس رجل

تمثال ابو الهول في مصر

  • تم نحته على شكل الملك خفرع لأنهم وجدوا تمثال لهذا الملك بالقرب منه على حسب رأي المدرسة القديمة

  • النظريه الحديثه أنه تم حفره منذ 10000 سنه قبل الميلاد

1_وجود علامات التأكل على جسد أبو الهول

هو تأكل بسبب الأمطار وليس الرياح وبالتالي فإن أبو الهول تم نحته في العصر المطيري أي من 7000 إلى 10000 سنة

2_ التآكل التمثال المنحوت من حجر الجيري

وعند إجراء تجربة بالموجات الصوتية تثبت أن الطبقة الصخرية وصل لي 3 متر من الصخور اللينة التي تعرضت لهطول أمطار غزيرة ولفترة طويلة

3_ لا يوجد تشابه بين ملامح وجه ابو الهول وتمثال الملك خفرع

مختلفة تمام وذلك على أيدي أشهر محلل الوجوه في الFBI

 

  • ولكن المصري القديم معروف لمقدرته على نحت المتماثل مثل قناع توت عنخ أمون وتماثيل أخناتون وغيرها

  • ما قاله العالم سليم حسن

لم نصل حتى الآن إلى نتيجة نطمئن إليها ونقطع بصحتها عن عصر (أبو الهول) ولا عن من قام بنحته ولم نعثر على نقش واحد من عصره يوضح لنا هذه الناحية ولقد كان المصريين القدماء أنفسهم في عهد الدولة الحديثة على جهل تام بكل ما يتصل بها

4_لوحه الحصاد

وهي لوجة تتحدث عن إنجازات الملك خوفو ( من قام ببناء الهرم الأكبر على حسب المدرسة القديمة) مكتوب بها ( إصلاح وترميم أبو الهول)

كيف يرمم خوفو تمثال لملك (خفرع) سوف يأتي بعده حيث أن خوفو أكبر من خفرع

5_رأس أبو الهول

أكثر صلابة وتماسك من جسده وليس عليها أي أثار التآكل بالأمطار وذلك لأنهم قاموا بنحت رأسه مرة أخرى وذلك بسبب أن رأس ابو الهول أصغر في المقاييس من جسده

6_ تحتمس الرابع رأى حلم بأن هناك شخص يبشره بأنه سوف يصبح ملك

وعندها يزيل الأتربة من عليه وبالفعل كتب ذلك في لوحة الحلم لتحتمس من الأسرة الحديثة

لكن توجد في اللوحة تمثالين(اثنين) لأبو الهول وهو معتاد لأنه دائما ينحت ابو الهول بإثنين فأين ابو الهول الثاني

مثل طريق الكباش أو عن المسلمات دائما ما يكونا أثنان منتاظرين

اسم ابو الهول هو ( حور ام أخت) أي حورس في الأفق وهنا اتجه (بوفال) للسماء مرة أخرى والبرنامج المتطور وجد أن أبو الهول في العصر 10500 قبل الميلاد يظهر أمامه كوكبة (الأسد) في السماء أي أنه بني مع الأهرامات في تلك الحقبة

وليس كما تقول (المدرسة القديمة) أبو الهول عندما ينظر للشرق لم يكن ينظر لشروق الشمس بل إلى نفسه في السماء أو ما يمثله من النجوم (كوكبة الأسد).

المدرسة القديمة

رفضت تمام هذه النظرية وقالت عنها هلوسة وأن الحضارة المصرية منذ 3500 فقط واستخدموا الأزميل والشاكوش والزحافة في بناء الأهرام وأبو الهول والمسلات والمعابد وتم انهياره بفعل الغزو الخارجي وضعف الملوك

المدرسة الحديثة

مصر بدأت من قبل 11 ألف سنة وأنهم من بنوا الأهرامات وأبو الهول ثم حدث شئ مفجع أدى لانهيارها وتم إعادة اكتشافه على أيدي عصر الأسرات

  • والدليل

  1.  وجود هدم وتكسير كثير حول الأهرامات والمعابد ليس بفعل بشري
  2. انقطاع العلوم فجأة حيث أصبح كل شئ لغز غير محلول
  3. وجود تماثيل ومسلات غير مكتملة حتي مع المصري القديم ذو الأسرات

مصادر