بطل قصتنا اليوم يدعى جيمس جوردون
يعيش مع والده الدكتور جوردن وأمه اليزابيث واخته الكبرى ليبي في احدى ضواحي أوستن الصغيرة
كان الوضع يسير على ما يرام في العائلة
إلى ان جاء يوم

4 اغسطس عام 1967
عندما دخل جيمس للمنزل بعد تعاطيه صمغ الطائرة
دخل القبو وأخذ البندقية ثم دخل غرفة المعيشة حيث كان والده يقرأ كتاباً اطلق النار على صدر والده
ثم توجه لغرفة نوم اخته وأطلق عليها الرصاص في صدرها ووجهها
ثم توجه إلى غرفة والدته واطلق النار عليها
بعد ذلك خبأ البندقية وركض يصرخ إلى الخارج ويطلب المساعدة من المارة قائلاً :
شخصا ما قتل عائلتي !
وعندما وصلت الشرطة بدأ جميس بحالة ذهول وهستيريا وما إن وجه له الشرطي سؤال ( خرَّ السالفة ) و اعترف بارتكاب الجريمة
وعندما تم سؤاله عن اسباب ودوافع القتل قال:
انه يكره عائلته فوالده كان دائماً يتنمر على شعره الطويل، وان امه تمضغ طعامها بصوت عالٍ جدًا، أما اخته فكانت لها لكنة وصوت سيء
مضيفاً ان عائلته كانوا دائما يحاولون ان يدفعوه للجنون ويخططون لتدميره
بدأت محاكمة جيمس و دافع عنه محاميه قائلاً ان جيمس غير مؤهل للمثول أمام المحكمة بسبب مرضه العقلي والذي تفاقم بعد تعاطيه لصمغ الطائرات
وطلب أن يتم فحصه، وبالفعل كانت نتيجة التقرير أن جيمس يعاني من انفصام في الشخصية
استمرت محاكمته ستة أشهر وفي الحكم النهائي برأته المحكمة بسبب مرضه العقلي وتم وضعه في مستشفى الامراض العقلية ليتم علاجه
وبعد ستة سنوات، اطلق سراحه بعد ان اعلنت المحكمة ان جيمس سليم عقلياً
وأصبح حراً واستلم ممتلكات والديه وتلقى راتب والده
وبعد عامين غير اسمه إلى جيمس سانت واختفى
و في فترة اختفائه حرص على أن يكمل تعليمه
وحصل على درجة البكالوريوس ودرجة الماجستير ثم الدكتوراه في عام 1988، مع معدل ذكاء لا يقل عن 134
وعمل كأستاذ في علم النفس في جامعة ميليكين، ثم تم تعيينه الى منصب رئيس قسم علوم السلوك
والجامعة لم تكن تعلم أي شيء عن ماضيه
ولكن الماضي لا يبقى مدفونا بعد ان كشفت احدى الصحف مكانه وما وصل إليه ذلك القاتل
وانتشر الخبر وطالب الناس الجامعة بطرده لكن جامعته رفضت مصرحة : ان الدكتور جيمس قام بالتدريس في جامعتهم لمدة 27 عاماً وساعدهم على بناء مسيرة الجامعةكما وانه يحظى باحترام كبير من الاساتذة والطلاب ولا يمكن ان نطرده بمجرد غلطة هو عمل على تصحيحها بل سنستمر بدعمه والوقوف معه،، وفي نهاية القصة بسألكم متابعيني لو كنتم مكان الجامعة بتعطونه فرصة ؟

محبين قصص الرعب والجريمة ضيفوا الحساب
‏@imnizak

 

المصدر
sehamalenezi_

20 تعليق

  • لا طبعاً لو كنت مكان القاضي حكمت عليه بالاعدام على طول الحمد الله على نعمة الاسلام حد القاتل قصاص واللي يضحك في ناس تعطي فرصه اي فرصه وهو مضيع ٣ ارواح بدون حق !

  • فيه ناس نظيفه تحتاج فرص اكثر من شخص قاتل قضى على جميع فرصه بتصرف غبي منه !! والاغبى انهم مسوين بيدعمونه!

  • انا برأي انه لو جامعته طردته ممكن انه يرحع مريض نفسي و تسبب نتيجة عكسية سيئة ترجعه لأسوء من ماضيه

  • اتوقع انه ما كان مريض لكن انفقع قلبه من عائلته فقرر انه يتعاطى الصمغ ويقتلهم ويكمل مسير حياته بدونهم والدليل انه غير اسمه وكمل دراسته وسار دكتور في علم النفس هذا لا مريض ولا شي لكن في اشياء في الحياة لازم الواحد يتعامل معها وكل شخص له طريقته وهذا كان طريقته القتل

  • السؤال لو كنت قاضي كان حكمت عليه مؤبد لأن لاضمانه لسلوكه مستقبلا

  • الولد ماكان مريض نفسي بس شكله كان يواحه ضغوطات من اهله ادت إلا ارتكابه الجريمه واتوقع ماكان مدمن صمغ هذي حيله ذكيه للنجاة من العقوبه ولكن اي شخص له ملف إجرامي بنظري لايجوز أن يمسك منصب تعليمي ويدرس الاجيال

  • هذيل الاشكال الي يكتبون بعض الكتب الي تجنن الناس وتبرر لهم الجريمه امي كانت تمضغ الطعام بصوت عالي استغفر الله المفروض يعدمونه ومافي مجال لرحمة له والجامعه اكيد محصله فلوس من وراه

  • المرض النفسي مستحيل يروح يطلع مع الوقت والضغوطات النفسية اللي يتعرض لها .. اهوه كان سايأ الهبل ع الشيطنة على قولت اخوانا المصريين

Leave a Comment