بدأت قصة هذه الحسناء العراقية عندما ذهب المطرب سعدون إلى الموصل لاحياء احدى حفلاته
وبعد الحفلة قرر هو و صديقه نبيل التنزه في الاماكن الترفيهية في الموصل
وهناك رأى فتاة لم يرى بجمالها مثيل
هذه الفتاة كانت هي وعائلتها في نفس المكان الترفيهي الذي يتواجد فيه سعدون
وما إن رأت الفتاة سعدون حتى فرحت وذهبت هي وعائلتها للسلام عليه كونه مطربهم المفضل
هذه الفتاة تدعى سورية من مواليد 1961
ولديها شقيقتان اسمائهن القاهرة ولبنان
ولم يكن سلامها على المطرب سعدون مجرد سلام عابر
بل تطورت العلاقة بينهما واصبحوا على تواصل دائم
نبيل صديق سعدون اعجب بسورية وتقدم لخطبتها
ودامت الخطوبة لمدة سنة ولكن بالنهاية لم تكلل بالزواج وتم فسخ الخطوبة لاسباب لم تذكر
اما سعدون فاستمرت علاقة صداقته بسورية وعائلتها
وفي يوم من الأيام عرض عليها سعدون أن تشاركه فيديو كليب اغنيته يا بشيرة
فوافقت على الفور بالرغم من انها ترفض الظهور
وما ان ظهرت في الفيديو حتى اشتهرت بسرعة كبيرة بسبب جمالها وملامح وجهها الجميلة
واشتهرت بإسم بشيرة
من بعد ظهورها انهالت عليها الكثير من عروض الزواج و التمثيل ولكنها كانت ترفض
إلى ان تقدم لها شخص كويتي وكان غني جداً
ولكنه كان متزوج وسورية هي الثانية
اشترى لها اربع بيوت بيت لها و لعائلتها ولخالاتها
واغدق عليها الكثير من الأموال
وألبسها المجورات الثمينة
لم يبخل عليها بشيء عاشت برفاهية
وقال سعدون وهو يحكي قصتها : سورية من عائلة فقيرة من بعد زواجها صارت تلبس ذهب
… يتبع

 

المصدر
sehamalenezi_

20 تعليق

Leave a Comment