ماذا يعني عبور القمر في البيوت الفلكية، يمكنكم ايجاد الجواب كامل في هذا المقال

العبور من البيت الأول

خلال هذا العبور، سيكون من السهل على الفرد التعبير عن مشاعره بوضوح وسلاسة، وسيقتدر على الشعور بالطاقة المحيطة به أكثر من المعتاد، ولأن البيت الأول يرمز للبدايات.. يُعدّ وقتًا رائعًا له لبدء شيء جديد.

ومع ذلك، يجب أن يضع في الاعتبار أنه سيميل إلى اتخاذ القرارات بناءً على عواطفه، لذا عليه أن يضبط نفسه ويتخذ الجانب الموضوعي قدر استطاعته، أما في الجانب الآخر، فسيؤثر عليه هذا العبور بجعله أكثر مزاجية من المعتاد، أكثر حساسية تجاه النقد، ويُكثر من أخذ الأمور بشكلٍ شخصي.

البيت الثاني

هذا العبور يُحوّل انتباه الفرد إلى شؤونه المالية، سيصير أكثر قلقًا بشأن مشكلاته المالية وممتلكاته، كما قد تصبح نظرته لذاته قاصرة على المادة ومُشتقة من القيم المادية، يُفترض به أن يُحاول قمع هذه الأفكار ومنعها من التأثير عليه وألا يُقارن وضعه المالي مع غيره.

وعلى الصعيد الإيجابي إنه الوقت المناسب له للتفكير فيما يجب عليه القيام به من أجل توفير المزيد من الأمان المادي، خلال هذه الفترة ستصبح طريقة تفكيره متحفظة وعملية، ولن يكون مهتمًا بالتجربة والمغامرة، لكن سيكون عليه الحذر من الإنفاق المتسارع والذي قد يندم عليه في وقتٍ لاحق.

البيت الثالث

هذا العبور يُهيّئ للمرء الاستعداد للرحلات القصيرة، ويعطيه الكثير من المهمات لينشغل بها وقد تصاحبها الكثير من الاتصالات الهاتفية، كما سيجعله منفتحًا أكثر من المعتاد، وقد تخالجه رغبة بالبروز والظهور العلني.

قد يُعاني في هذه الفترة من ذهنه المشتت، لكن من ناحية أخرى سيُفكر بشكل حاد على نحو غير عادي، وسيتمكّن من إيصال أفكاره على نحوٍ جيّد، مما يُساعده على تكوين معارف أو أصدقاء جُدد بسهولة، وبفضل حماسه في هذه الفترة قد يُواجه صعوبات في التركيز ويصير أقل تقبلًا لما يحاول الآخرون إخباره به.

البيت الرابع

هذا العبور هو الوقت المثالي لالتفات المرء لشؤون أسرته وقضاء الوقت في منزله بحميمية أو مع أقربائه بشكل عام وأمه بشكل خاص، سيشعر بأنه في حالٍ أفضل إذا اعتزل الآخرين وقضى وقته بخصوصية في المنزل بعيدًا عن ضوضاء مجتمعه وانشغالاته.

سيميل في هذه الفترة إلى التركيز أكثر على علاقاته الإلزامية كالقرابات والزمالات والجيرة، وفي هذه العلاقات سيُظهر المزيد من العطف والتفهّم، وستتعلق حالته المزاجية بمدى شعوره بالأمان في حياته الشخصية.

البيت الخامس

هذا العبور مثالي لاقتناص المتعة وللتعبير عن الذات، سيكون الشخص اجتماعيًا أكثر من المعتاد، وقد يرغب بقضاء وقت فراغه بصحبة رفقته، أو بصحبة شريكه العاطفي، أو ممارسة هواياته حتى، كما سيشعر برغبته بالتعبير عن أفكاره الإبداعية أيضًا.

في علاقاته، سيرغب في أن يكون المُتحدّث وأن يُستمع إليه ويُنظر له باهتمام لأنه سيكون أكثر ثقة من العادة، لكن عليه توخي الحذر فمن الممكن أن يتحول المرح الذي يتمتع به بسهولة إلى موقف إشكالي، لذا يُفترض به ألّا يتغافل عندما تكون لديه نزوة لتجربة شيء جديد.

البيت السادس

يؤكد هذا العبور للفرد أهمية عمله وصحته والتزامه بعاداته اليومية، سيكون منظمًا ومنتظمًا عند القيام بأنشطته العادية، لذا من الرائع لو تم اقتناص الفرصة لتنظيف عميق وتنظيم تامّ للخزائن والوثائق.
سيشعر أيضًا بأنه بات أكثر التزامًا بشأن القضايا المتعلقة بالعمل، لكن قد يتعامل مع أمور عمله بشكل شخصي إلى حدٍ ما، فقد يتصادم بالرد على انتقادات مشرفيه أو زملائه سواءً أكان النقد بناءً أم لا، لذا عليه الحذر من تعرضه للتوتر الشديد بسبب مشكلات العمل، فقد يؤدي ذلك إلى استنزاف طاقته.
ومن المحتمل أيضًا أن يتعرض في هذه الفترة للإجهاد الذي قد يؤثر على صحته البدنية، عليه أن يحرص على جعل عمله أكثر اعتدالًا وراحة قدر الإمكان والتركيز على الأنشطة الروتينية المفيدة مثل التأمل أو اليوغا.

البيت السابع

خلال هذا العبور، سيتأثر مزاج الفرد بشكل أساسي بعلاقته مع شريك حياته أو بأصدقائه المرتبطين ارتباطًا وثيقًا به، سيصير أكثر تعاطفًا وتقبلًا لاحتياجاتهم، وستكون لديه الرغبة في الاعتناء بشريكه، ومع ذلك إذا كان هناك أي مشاكل مُسبقًا في علاقته فيُحتمل أن يواجه شريكه بها.

سيميل أيضًا إلى رؤية شريك حياته كشخص مزاجي للغاية، كذلك مع علاقاته الوثيقة وشركاء عمله، إذا كان لديه أي أعداء معلومين فهناك خطر أن يُصعّد الموقف بينه وبينهم ويتفاقم، ومن ناحية أخرى، قد تُحقّق المصالحة ويجد معهم حلًا أوسط.

بعيدًا عن كل هذا، عليه أن يحرص على ترك الاعتماد على الغير في هذا العبور، إذا كان يخوض بعض الدعاوى القضائية، فمن الممكن أن يتصادم مع بعض الظروف المُلحّة التي ستوجب عليه التعامل معها.

البيت الثامن

يجلب هذا العبور للشخص الرغبة في استكشاف الأشياء بعمق، لن يحتاج لأن يكون اجتماعيًا جدًا، وقد ينفر من المحادثات السطحية الضحلة، سيسعى لخبرات أكبر وعلاقات أكثر عمقًا، يُمكّنه العبور من تحليل الأشياء بصفة روحانية والتفكير في معنى الحياة الحقيقي المُتجرد من الماديات.

سيحبّ إجراء البحوث أو حل المشاكل والألغاز، كما قد يصير مهتمًا بالتنجيم أو العلوم الخفية، وقد يُفضّل مشاهدة فيلم رعب حتى، عليه أن يحذر في هذه الفترة من ردود فعله التي قد تميل للمبالغة والمُنحازة، وخاصة تقلباته المزاجية.

كذلك فيما يتعلق بحياته الجنسية وعلاقاته الحميمة.. حيث أنه سيكون شديد الحساسية بشأن هذه القضايا، قد تظهر عليه ردود فعل عاطفية ترتبط بالمواريث، إذا كان قد ورث شيئًا ما.. فقد يشرع في التفكير فيه أو بالتعامل معه، كما قد يكون مهتمًا بالموارد المالية الخاصة بالزوج أو الشراكات المهنية.

البيت التاسع

يثير عبور القمر للتاسع رغبة الشخص في الانطلاق والتحرّر والتعلم، تنميته لشخصه هي واحدة من الدوافع الرئيسية له في هذا العبور، سيستوعب المعرفة بسهولة سواءً أكانت في دراسته أو في اكتساب معارف ومهارات جديدة، كما ستكون نظرته للعلم أوسع وأشمل.

قد تنشأ له طريقته الفلسفية الخاصة للتفكير، وبشكل عام، سيرغب بتوسيع آفاقه، والخروج عن روتينه المعتاد، لذا يُعدّ وقتًا مناسبًا للرحلات واختيار وجهة لقضاء عطلة لما فيها من تعزيز لشغفه بالمغامرة والاستقلال، وفي الجانب المقابل قد يُشعره هذا العبور بالملل أو التشتيت.

إذا كان الشخص متدينًا.. فقد تصير ردود فعله العاطفية تجاه إيمانه ومعتقداته زائدة وحادّة أثناء هذا العبور.

البيت العاشر

ستكون سمعة الفرد خاصة فيما يتعلق بالمهنة أو بمشاركاته في مواقع التواصل الاجتماعي مهمة له خلال هذا العبور، سيشعر بالاحتياج لتقدير جهوده ومساهماته، فإذا شعر بأنه لا يتلقى الاحترام أو الاهتمام المطلوب في هذه الجوانب قد يكون متطلبًا جدًا لذلك.

ستكون علاقته مع أبيه مهمة خلال هذا الوقت، وسيرغب بأن يُحترم من قِبل رؤسائه أو ممن هو أرفع مكانةً منه، كما قد يكون حساسًا إلى حدٍ ما بشأن وضعه الاجتماعي، كأن يُبالغ في ردات فعله إذا قام شخص ما بسؤاله عن المادة التي يتقاضاها في العمل أو عن حالته الاجتماعية على سبيل المثال.

البيت الحادي عشر

يؤثر هذا العبور على علاقات الشخص مع أصدقائه / إخوته الأكبر سنًا / أبناء الزوج من زواج سابق، وقد يشعر برغبة قوية في قضاء بعض الوقت معهم ومع معارفه، ومع ذلك قد يُصبح أكثر حساسية تجاه تعليقاتهم الغير محسوبة أو يأخذها على محمل شخصي.

من ناحية أخرى سيكون أكثر استجابة لمزاج الأشخاص الآخرين وأكثر تفاعلًا معهم، أما عن المجال الآخر الذي يؤثر فيه هذا العبور هو تطلعاته ورغباته الشخصية، قد يرغب المرء في تدوين قائمة للمهام، وتنظيم جدول زمني للأهداف، وسيكون أكثر حزمًا معها ولن يفكر بالموانع التي قد تعرقله أثناء قيامه بها.

البيت الثاني عشر

أثناء هذا العبور ستخالج الفرد رغبة في عزل نفسه عن أصداء العالم الخارجي، وأن يربط نفسه أكثر مع ذاته الداخلية وأن يُشبع جانبه الروحي، سيتنشّط حدسه في هذه الفترة وسيتمتع ببصيرة جيدة.. لكنه سيكون مُتستّرًا عن مشاعره ولن يُفصح عنها للآخرين وقد يقمعها.

قد يشعر المرء أيضًا بانعدام الأمان، وستضعف إرادته عن الانغماس في أي شيء جديد.. لذا يُعدّ وقتًا مثاليًا له للاسترخاء والتأمل بعيدًا عن أداءاته البدنية، من الممكن له في بعض الحالات أيضًا خلال هذا العبور أن يكتشف أن لديه أعداء لم يكن عالمًا بوجودهم قبلًا.

مدة عبور القمر في كل بيت

يقضي عبور القمر في كل بيت يومان تقريبًا، وآثار عبوره تُعدّ عرضية ومؤقتة ومزاجية لا أثر لها على المدى البعيد، الجانب الإيجابي أو الجانب السلبي الذي يحتمله عبوره في كل بيت يعتمد بشكل كبير على اتصالاته مع الكواكب الشخصية للفرد حتى يثبت الناتج الفعلي له.

مصادر.