لو اردتم صياغة بعض القواعد والاستفادة منها لتحصلوا على حياة كريمة و هادئة نقدم لكم هنا مجموعة من قواعد الفلسفة في الحياة يمكنكم الاطلاع عليها والعمل بها.

قواعد الفلسفة في الحياة

قواعد عميقة جدا ملخصة لفلسفة حياة كريمة لما يجري وللقادم

  1.  تجربة الحياة قبل الموت هناك من يعيش (1) تجربة قاسية ومؤلمة ومهدرة ومكررة وهناك من يعيش (2) تجربة عادية وسطحية ووفق خيار الآخرين وهناك من يعيش (3) تجربة حياة عظيمة ومثمرة وعميقة واستثنائية غالب الناس في الاولى وجل طموحه في الثانية لكن الحياة هي الثالثة
  2.  الحياة يجب أن تكون تجربة عميقة في الداخل والخارج: الداخل من مشاعر حب وتنوير وسلام وبهجة واتزان وتطلع وفي الخارج حرية واحترام وانجاز ووفرة عيش المنعزل عذاب في عمق عمقه شعور بعدم الاحترام ولا العيش الكريم وعيش المبرمج المتكرر ف عمقه شعور بالسفه والتيه يشغله بتمثيل
  3.  السر في التوازن: شعور عميق بالاتزان والرضى في الداخل ووفرة وحرية حقيقية في الخارج من يرضى لإنجاز خارجي دون تنوير داخلي يستمر في تمثيل وادعاء وصراع مع روحه ومن يرضى بمشاعر مخدرة في الداخل لا يختلف عن الاول يستمر يغطي ويتعاطي المخدر من التوكيدات والكلمات
  4.  “اعقلها وتوكل” عمل خارجي له رسالة ورؤية واضحة وانجاز وأخذ وعطاء ووعي متزن مستمر في التطور والفهم والرضى الهدف الرئيسي من الحياة البهجة والحرية والاحترام والعطاء وإثراء التجربة والوفرة الهدف هو المعنى والمتعة فقط بذلك تصبح الحياة كريمة وطيبة وتستحق
  5.  يجب أن تتفهم أن ما يحدث لغالبية الناس اليوم هو ما يحدث لغالبيتهم منذ الأزل لا جديد هي معادلة مضطربين يشغلون تائهين مضطربون يتغذون بتائهين من خلال التمثيل والادعاء وجذب الانتباه والحياة غير المكتملة وتائهون يعيشون ردود الفعل لما يصنع هؤلاء. انتبه هناك خيار آخر
  6.  خيار الواعي هو خيار الحياة كتجربة عميقة متزنة مبهجة مرضية ممتلئة في الداخل حرة محترمة منجزة وفيرة في الخارج هو يدرك اضطراب المتسيدين والمستعبدين لهم ويعي المرض الكبير وهو تضييع التجربة الحقيقية وقد يتفاعل أحيانا لكنه لا يحيد عن المعنى والمتعة في التحربة
  7. ليست مؤامرة بل مؤامرات تحاك ليل نهار من مضطربين روحيا ومن يعتقد غير ذلك مستعبد دون مستوى العبيد العامين لهم ولكن اصحاب المؤامرات لا يملكون سوى تسيير قناعات سامة لك أو لغيرك ضدك فقط أنت تدرك أنك لست مهددا منهم ولا تبعا لهم أنت تمتلك القرار للحياة التي تريد
  8.  الحياة تبدأ دائما من الان الحياة ليست ما جرى ولا ما سيجري هي رهينة اللحظة عندك قد تكون النتائج ليست مرضية (وهذه ليست علامة سيئة) لكن اللحظة هي الكونترول لبداية المسار لحياة عميقة مثمرة ممتلئة (Fulfilling) اللحظة يعني: اتزان مخطط عمل استمتاع هذا هو المسار
  9.  امض بالحياة التي تريد لا تأبه لهم ولا لفعايلهم تذكر انهم في تيه والتائه ليس لديه سوى الاضطراب “الحياة التي تريد” ومن الان: معنى ورسالة وعطاء وعيش جزء من مسار عميق ومتعة داخلية مرضية ممتلئة تذكر هذا لن تحصل عليه بلقاح ولا بقرار من متسيد ولا بعطف من آخرين
  10.  أنت تحصل على الحياة التي تريد من خلال مخطط واضح ترسله للقدر مكتوبا ومرسوما ومن خلال ذبذبات مؤشرها مشاعر اتزان وامتلاء في الداخل وأنت تعرف جمال داخلك من نتائج عالمك الخارجي ولا حرج مما حدث ويحدث فالمؤشر لا يعني القدر بل يعني الحاجة لقرار وتصويب المسار
اقرأ اكثر  اهم 20 من مفارقات الحياة العجيبة و تاثيرها في اتخاذ القرار

الفلسفة في الحياة