تكلمنا في هذا المقال عن كتاب الشيخ مبارك الصباح حاكم الكويت والعلاقة مع الشيخ سعدون المنصور السعدون امير المنتفق واحداث معركة هدية، بالاضافة لمعرفة دور مبارك في دعم القبائل الثائرة ضد سعدون.

الشيخ مبارك الصباح

بدأ الشيخ مبارك مفاوضاته مع الانجليز ١٨٩٧م وقد تم توقيع الاتفاقية ١٨٩٩م وكان السيد ميد ممثلا عن الحكومة البريطانية .. كان مبارك مفاوضا جيدا حيث ابلغهم بان الفرنسيين يسعون لتوقيع اتفاقية مع الكويت والالمان يريدون انشاء سكة حديد تمر بالكويت
عوامل ساعدت على توقيع الاتفاقية بشكل عاجل

  • بعض الصور التاريخية المنشورة في الكتاب للشيخ مبارك الصباح حاكم الكويت ان ذاك

التحضير لمعركة الصريف ضد ابن رشيد

كان بسبب مخاوف الشيخ مبارك من توسع نفوذ ابن رشيد بالمنطقة بالاضافة الى استضافة ابن رشيد ليوسف الابراهيم وابناء اخوة مبارك
حتى العثمانين كانوا متخوفين من طموحات ابن رشيد

و هجوم ابن رشيد على العراق دفع سعدون امير المنتفق للتحالف مع مبارك

تاريخ وصول البرقية الاولى

٢٩ مارس ١٩٠١ م اول برقية من والي البصرة تفيد بهزيمة مبارك في الصريف
رواية لجاسكين المسول السياسي في البحرين تفيد ان في ١٧ مارس حدثت معركة شرسة هزم فيها جيش مبارك بسبب انسحاب بعض القبايل اثناء المعركة

قتل حمود الصباح اخ مبارك والعديد من الجيش كما قتل ابناء حمود الرشيد

ربما يهمك  الضحية نيكول براون سيمبسون

 

 

 

  • كما ان الظفير لم ينضموا لصفوف مبارك بسبب تفاهمات مع الاتراك ولكن شارك الامير سعدون المنصور ومعه ٥٠ من اتباعه
  • يفيد القبطان بويارين ان مبارك دخل الكويت بزي متسول خوفا من رعاياه
  • مشاركة الامير سعدون مثبته حيث قتل اخيه الشيخ عبدالله وابنه اخيه حمود في معركة الصريف
  • بدات العلاقات تتدهور بين سعدون ومبارك بسبب بعض المنهوبات ١٩٠٧م وبسبب الغارات التي شنها المنتفق و العجمان على القبايل الموالية لمبارك عام ١٩١٠م
  • دعا مبارك لمجلس كويتي لشخصيات بارزه وقرر فرض ضرائب خاصة بتجهيز الحملة ضد سعدون
  • وصل عبدالعزيز ال سعود للكويت كان جزء من التجهيزات

  • ارسل مبارك ابنه جابر لقيادة جيش الكويت يدعمه ابن سعود
  • عندما واجه الحلفاء قوة سعدون منيو بهزيمة ساحقة
  • يقول شكسبير بعد هذه الهزيمة
  • بدا مبارك بتجهيز قوة اكبر وأرجأ الاستعداد لموسم اللؤلؤ ثم فجأة اندلعت معارضة سياسية ضده لانه فرض ضرايب ثقيلة لدفع ثمن طموحاته العسكرية ضد سعدون

تفاصيل عن معركة هدية

سنستمر باذن الله في تدوين بعض صفحات الكتاب المهمة

وهنا تفاصيل اكثر عن معركة هدية بين قوات المنتفق بقيادة سعدون المنصور ضد جابر المبارك الصباح و عبدالعزيز ال سعود

وذلك لمن اراد الاطلاع عليها كما جاءت بالوثائق البريطانية وعمل على ترجمتها ونشرها الباحث القدير @shabib_alamrah

اسباب تزايد المعارضة على الشيخ مبارك

  • بدات المعارضة تتزايد على الشيخ مبارك يقول شكسبير ان مبارك حجز اسطول اللؤلؤ واخبر التجار انه سيحتفظ به لردع سعدون
    رفض كبار التجار ذلك
  • وهم هلال بن فجحان ، شملان بن سيف ، ابرهيم المضف وخرجوا من الكويت اعتراضا على هذه القرارات وبدات بعد ذلك محاولات مبارك للمصالحة.
  • استمرت محاولات مبارك لاعادة التجار المعارضين
  • تم اقالة والي البصرة بسبب علاقته السئية مع طالب النقيب وكانت الاجواء متوترة بين سعدون ومبارك والاتراك، وكتب احد اعضاء البرلمان في بغداد تحذيراً من خطر استيلاء البريطانين على العراق وتعاونهم مع مبارك ولكن لم يلقى ذلك اهتماماً من الاتراك
ربما يهمك  من هو خالد بن علي بن عبدان الأبلجي الغامدي ؟

 

  • زار سعدون بغداد وحذر من تعاون مبارك مع البريطانين ولكن لم يتحرك الاتراك بهذا الشان
  • في فبراير ١٩١١ م تم توقيع اتفاقيه بين سعدون و مبارك وفي مارس حدثت معركة بين سعدون والظفير وخسر سعدون هذه المعركة
    يقول القنصل الفرنسي في بغداد ان مبارك الصباح كان يدعم الظفير !!

  • الجدير بالذكر ان مبارك اشترط قبل توقيع الاتفاقية مع سعدون ان يحضر إليه شيخين من قبيلة الظفير
  • ذكر ذلك في كتاب تاريخ الكويت و ذكر في الوثائق البريطانية
  • وذكرت المس بيل ان هناك مرسلات سرية بين مبارك وقيادات الظفير
  • ويظهر من ذلك ان مبارك استطاع ان يزرع الفتنه بين سعدون والظفير

  • بعد ذلك ثارت بعض القبايل على سعدون وتم احتجازه من قبل الاتراك ونقله الى حلب وكان خليفته ابنه عجمي مزعجا الاتراك
  • التراجع الذي اصاب المنتفق اراح مبارك .. يقول القنصل الالماني واصفا مبارك انه ثعلب ماكر استطاع ان يكون عثماني وصديق للبريطانيين
ربما يهمك  من هو الصحابي الذي غسلته الملائكه

احداث بعد معركة الريس

  • مع العلم انه بعد معركة الريس ١٨٨١ م انقسم السعدون الى قسمين
  • قسم بقيادة سعدون المنصور وبعض ابناء عمومته وبعض القبائل الموالية له. وبدا حينها بمناكفة الاتراك وغزواته ضد القبائل
  • وقسم اخر بقيادة الفالح السعدون يتبعهم بعض المنتفق وكانوا اقرب الى الاستقرار من الحرب بعد هدية ارسل مبارك للملك عبدالعزيز

أنني أرسل إليك ذلولتي، كنت أستخدمها بالغزو وأنا الآن عاجز من الركوب والمغازي،
أنا والدك يا عبدالعزيز، والذلولان اللذان شهدا الغزوات والمعارك العديدة هما لك يا ولدي وهما يطلبان منك أن تأخذ بثأر والدك من ابن سعدون.

“اوردها حسين خزعل في كتابه”

مصادر.