الاستخدام السيء لاستراتيجيات التلاعب بالرأي العام من قبل وسائل الإعلام و تأثيره على مجريات الأمور

استراتيجيات التلاعب بالرأي العام

  • قام الناقد المشهور ودائمًا اللغوي بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا نعوم تشومسكي  أحد الأصوات الكلاسيكية للمعارضة الفكرية في العقد الماضي بتجميع قائمة من الاستراتيجيات العشرة الأكثر شيوعًا والفعالة التي تلجأ إليها الاجندة “الخفية” لإثبات التلاعب بالسكان من خلال وسائل الاعلام تاريخيا
  • أثبتت وسائل الإعلام فعاليتها العالية في تشكيل الرأي العام بفضل أدوات وسائل الإعلام والدعاية تم إنشاء أو تدمير الحركات الاجتماعية والحروب المبررة والأزمة المالية المخففة والتحفيز على بعض التيارات الإيديولوجية الأخرى وحتى بالنظر إلى ظاهرة الإعلام كمنتجين للواقع داخل النفس الجماعية
  • ولكن كيف تكتشف أكثر الاستراتيجيات شيوعًا لفهم هذه الأدوات النفسية الاجتماعية التي نشارك فيها بالتأكيد؟ لحسن الحظ تم تكليف تشومسكي بمهمة تجميع هذه الممارسات وكشفها بعضها أكثر وضوحًا وتعقيدًا ولكن يبدو أنها جميعها فعالة بنفس القدر ومن وجهة نظر معينة مهينة تشجيع الغباء  أو تعزيز الشعور بالذنب أو تشجيع الإلهاء أو إنشاء مشاكل مصطنعة ومن ثم حلها بطريقة سحرية ما هي إلا بعض من هذه الأساليب.
  1.  استراتيجية الإلهاء : العنصر الأساسي للرقابة الاجتماعية هو استراتيجية الإلهاء والتي هي تحويل انتباه الجمهور عن القضايا والتغييرات المهمة التي تحددها النخب السياسية والاقتصادية من خلال تقنية الفيضانات أو إغراق الناس بالملهيات المستمرة والمعلومات غير المهمة استراتيجية الالهاء ضرورية أيضًا لمنع الاهتمام العام بالمعرفة الأساسية في مجال العلوم والاقتصاد وعلم النفس وعلم الأعصاب وعلم التحكم الآلي جذب انتباه الجمهور بعيدًا عن المشاكل الاجتماعية الحقيقية مفتونًا بأمور ليست ذات أهمية حقيقية اجعل الجمهور مشغولاً  ولا وقت للتفكير والعودة إلى المزرعة والحيوانات الأخرى” (اقتباس من Silent Weapons for Quiet War)
  2. اخلق المشاكل ثم قدم الحلول وتسمى هذه الطريقة أيضًا “مشكلة – ردة فعل – حل” فهذا يخلق حالة “مشكلة” إلى حدوث بعض ردود الفعل لدى الجمهور لذلك هذا هو مبدأ الخطوات التي يراد قبولها على سبيل المثال : دع العنف الحضري يتكشف ويكثف أو يرتب لهجمات دموية حتى يكون الجمهور هو المطالب بالقوانين والسياسات الأمنية على حساب الحرية أو: خلق أزمة اقتصادية لقبول تراجع شر ضروري للحقوق الاجتماعية وتفكيك الخدمات العامة
  3. الاستراتيجية التدريجية  للقبول العام بدرجة غير مقبولة فقط قم بتطبيقه تدريجيًا بالقطارة لسنوات متتالية هذه هي الطريقة التي فُرضت بها الظروف الاجتماعية والاقتصادية الجديدة جذريًا (الليبرالية الجديدة) خلال الثمانينيات والتسعينيات الحد الأدنى من الدولة والخصخصة وعدم الاستقرار والمرونة والبطالة الهائلة والأجور وعدم ضمان الدخل اللائق والعديد من التغييرات التي أدت إلى ثورة إذا تم تطبيقها مرة واحدة
  4. استراتيجية التأجيل هناك طريقة أخرى لقبول قرار لا يحظى بشعبية وهي تقديمه على أنه “مؤلم وضروري” ويحظى بقبول عام في وقت تقديمه في المستقبل من الأسهل قبول التضحية المستقبلية بالذبح الفوري أولا لأن الجهد لا يستخدم على الفور بعد ذلك لأن الجمهور الجماهير هم دائمًا يميلون إلى توقع بسذاجة أن “كل شيء سيكون أفضل غدًا” وأنه يمكن تجنب التضحية المطلوبة وهذا يمنح الجمهور مزيدًا من الوقت للتعود على فكرة التغيير وقبولها بالاستقالة عندما يحين الوقت
  5. الذهاب للجمهور كطفل صغير تستخدم معظم الإعلانات الموجهة لعامة الناس الكلام والحجج والأشخاص وخاصة نغمة الأطفال غالبًا ما تكون قريبة من الضعف كما لو كان المشاهد طفلًا صغيرًا أو يعاني من نقص عقلي كلما حاول المرء أن يخدع نظرة المشاهد كلما مال إلى تبني نغمة طفولية لماذا؟ “إذا ذهب المرء إلى شخص ما كما لو كان عمره 12 عامًا أو أقل فبسبب الاقتراح تميل إلى احتمال معين أن يكون الرد أو رد الفعل أيضًا خاليًا من الحس النقدي كشخص 12 عامًا أو أقل
  6. استخدام الجانب العاطفي أكثر من التفكير يعد استخدام الجانب العاطفي أسلوبًا كلاسيكيًا لإحداث دائرة قصر في التحليل العقلاني وفي النهاية للحس النقدي للفرد علاوة على ذلك فإن استخدام السجل العاطفي لفتح الباب أمام اللاوعي لغرس أو تطعيم الأفكار والرغبات والمخاوف والقلق والاكراه
  7. إبقاء الجمهور في حالة الجهل والغباء جعل الجمهور غير قادر على فهم التقنيات والأساليب المستخدمة للسيطرة والاستعباد. “يجب أن تكون جودة التعليم الممنوح للطبقات الاجتماعية الدنيا هي الفقراء ومتوسطو المستوى قدر الإمكان بحيث تكون فجوة الجهل التي تخطط لها بين الطبقات الدنيا والطبقات العليا ولا تزال مستحيلة بالنسبة للطبقات الدنيا (انظر Silent Weapons for Quiet War)
  8. تشجيع الجمهور على الرضا بالمستوى المتوسط تشجيع الجمهور على الاعتقاد بأن الحقيقة العصرية أن تكون غبيًا ومبتذلًا وغير متعلم.
  9. تقوية اللوم الذاتي لإلقاء اللوم على الأفراد في مصيبتهم بسبب فشل ذكائهم أو قدراتهم أو جهودهم لذا فبدلاً من التمرد على النظام الاقتصادي فإن الحالة الذاتية للفرد والشعور بالذنب والتي تخلق كسادًا أحد آثاره هو منع عمله وبدون عمل لا توجد ثورة (“اعتقد يقصد ثورة صناعية”).
  10. التعرف على الأفراد أكثر مما يعرفون انفسهم على مدى السنوات الخمسين الماضية أدى التقدم في العلوم المتسارعة إلى خلق فجوة متزايدة بين المعرفة العامة وتلك التي تمتلكها وتشغلها النخب المهيمنة بفضل علم الأحياء وعلم الأعصاب وعلم النفس التطبيقي تمتع “النظام” بفهم متطور للبشر جسديًا ونفسيًا لقد أصبح النظام أكثر إلمامًا بالرجل العادي أكثر مما يعرف نفسه. وهذا يعني أنه في معظم الحالات يمارس النظام سيطرة أكبر وسلطة كبيرة على الأفراد أكبر من سيطرة الأفراد على أنفسهم.
اقرأ اكثر  طريقة عمل اجندة جاهزة للطباعة بأدوات بسيطة جداً
ملاحظة : اعتقد بعد هالنقاط نقدر نفهم شلون دول مثل الصين وغيرها واللي زيها متمكنين من الرأي العام وحتى امريكا نفسها.
التلاعب بالرأي العام