بكتب لكم عن موضوع طريقة التفكير النقدي وبروي لكم الصعوبات اللي واجهتني لما كنت أدرس الكورس هذا في أمريكا أنا متأكد كثير بيستفيدون منها

التفكير النقدي

  • بالنسبة لي هذا الكورس دون مبالغة غير حياتي رغم اني مو من المهتمين أبدًا بمواضيع تطوير الذات لكن قررت آخذ هذا الكورس بذهن مفتوح
  • بدايةً أثناء دراستي للماجستير هناك كان مطلوب نختار مادة إضافية في كل فصل ولنا حرية اختيار موضوع الكورس من القائمة المطروحة Electives
  • وشدني في أول فصل قائمة الانتظار الكبيرة اللي مسجلين فيها الطلاب على مادة أو كورس اسمه “التفكير النقدي”critical thinking رغم أن الخيارات كثيرة
  • حاولت أسجل فيه في أول فصل واكتشفت إن الشي هذا مستحيل من كثرة الطلب على هذه المادة ومن حظي لقيت مقعد فاضي في آخر فصل دراسي وسجلت فيه
  • واخترت مادة ثانية للفصل الأول واكتشفت بعدين إن الدكتورة اللي بتدرس المادة هذه جاية من جامعة ثانية عريقة وبتدرس هذه المادة بدوام جزئي عندنا
  • أنا آسف على المقدمة الطويلة لكن حبيت أوضح حجم الاهتمام بهذا الكورس من الطلبة الأمريكان والأوروبيين وهذا الاهتمام أثار فضولي وخلاني أتحمس للمادة هذه أكثر وأكثر
  • عدت الأيام والشهور ووصلت للفصل الأخير وكنت أنتظره بفارغ الصبر بس عشان هذه المادة
  • أول محاضرة دخلت علينا الدكتورة وما سلمت علينا ولا طلبت نعرف بأنفسنا أو بخلفياتنا العلمية
  • والعملية كما هو متعارف عليه وعوضًا عن ذلك طلبت منا مباشرة اننا ننفصل لخمس مجموعات في حلقات دائرية وطرحت علينا سيناريو خيالي أن الكرة الأرضية صارت غير قابلة للعيش وأنه تم تشكيل لجنة
  • تم تشكيل لجنة لاختيار خمسة أشخاص يرسلون للمريخ عشان يستعمرونه وينقذون الجنس البشري ويتكاثرون ويرجعون للأرض لما يتعافى الكوكب ويصير قابل للعيش مرة أخرى
  • لسبب من الأسباب لا أذكره ما كان فيه إلا عشرة مرشحين بعضهم مدمنين سابقين أو مساجين سابقين وبعضهم علماء
  • المهم ان كل مرشح كان فيه علة وفيه حسنة
  • يعني مثلًا كان فيه مرشحة مدمنة سابقة بس كان عندها أطفال أصحاء يعني بمعنى آخر متأكدين إنها قادرة على الإنجاب ومرشح آخر سجين سابق لكن يمتلك بنية جسدية قوية وذكي وطبيب عقيم وهكذا وكان مطلوب نختار خمسة مرشحين من العشرة
  • اجتمعنا في مجموعات وما كنا يالطلاب نعرف بعض وجلسنا نحاول نحل “المشكلة” ونحاول نستخدم “المنطق البحت” في اختياراتنا وفي مجموعتنا
  • كان فيه واحد ساكت ما شاركنا كثير في النقاش وبعد ما خلصنا قدمت كل مجموعة قائمة المرشحين الخمسة مع المبررات “المنطقية”
  • جمعتها الدكتورة و استمعت لتبرير كل مجموعة ولما وصل الدور لمجموعتنا جلسنا نشرح المبررات وخوينا هذا اللي كان ساكت أول ما شاركنا في التبرير وانتبهت له الدكتورة وسألته ليش ساكت وما يشارك
  • خرج خوينا عن صمته وقال أنا مو فاهم ليش ما نقدر نختار مرشحين من اللجنة نفسها؟
  • لما طرح خوينا السؤال ابتسمت الدكتور ومدت يدها لشنطتها وطلعت حلاوة ورمتها له
  •  بعدين التفتت علينا وقالت عبارة ما أنساها قالت: “لما انتم كنتوا مشغولين بحل “المشكلة” خويكم كان مشغول بالتشكيك بوجود مشكلة من عدمه من الأساس وهذا هو التفكير النقدي والتفكير خارج الصندوق”
  • بعد هذه الإثارة في أول محاضرة عرفت بنفسها وتعرفت علينا وقالت لنا إن تعلم التفكير النقدي لا يمكن بالاكتفاء بالقراءة عنه وإن إتقانه يتطلب التدرب عليه في تمارين مشابهة وحذرتنا أن هذا الكورس بيطلعنا من مناطق الراحة والمعتقدات الراسخة والمبادئ وبيختبر عواطفنا وكانت صادقة جدًا
  • بعد المحاضرة هذه وضحت لنا كيف بتكون طريقة تدريس هذه المادة وهي كالتالي: تعطينا قبل كل محاضرة قضية معينة نقرأها والقضية مكتوبة بعناية وبشكل محايد تمامًا وتروي وقائع من دون التطرق لأي استنتاجات أو انتقادات وهذه الطريقة ابتكرتها جامعة هارڤرد وتسمى Harvard Case Studies وتملك حقوقها
  • كل قضية تروي الوقائع لعدة أطراف في القضية و ما نقدر تستنبط منها ميول الكاتب وما فيها أي انتقادات أو أحكام مجرد وقائع وبعد ما نقرأها مطلوب من كل واحد يكتب ورقة يستنبط فيها وجهة نظر كل طرف في القضية
  • القضية كانت عن فضيحة القساوسة في كنائس بوسطن وانكشاف تحرشهم بالأطفال كان مطلوب منا إننا نكتب عن القضية من وجهة نظر الضحايا ومن وجهة نظر العامة ومن وجهة نظر المعتدين والكنيسة تخيلوا يعني لازم أتقمص شخصية المعتدي وأحاول أدافع عنه الأطفال نقطة ضعفي والموضوع كان جدًا صعب
  • عانيت في هذه الورقة في الجزء الأخير  كان سهل إني أتقمص دور أهالي الضحايا والعامة لكن ما قدرت أكتب كلمة من وجهة نظر المعتدين لمدة أيام وأنا في صراع
  • أخيرًا قدرت أفصل عاطفتي عن الموضوع وأتجرع اشمئزازي الشديد وكتبت وبنيت حجج منطقية قوية وبررت كل هذا وأنا أتجرع اشمئزازي
  • كانت الحجج مبنية على معاناتهم مع هذا المرض النفسي اللي يخليهم يتحرشون بالأطفال رغم اني مو مقتنع شخصيًا بهذا المبرر لكن العلم يقول كذا وأنا متقمص شخصية معتدي ومنظور الكنيسة اللي تحاول تمنع تشويه صورتها ولازم أستخدم كل وسيلة ذهنية ونفسية عشان أقدر أتقمص هذه الشخصية المقتنعة بهذا التبرير
  • رغم بشاعة هذه القضية تحديدًا إلا إني تعلمت منها الكثير
اقرأ اكثر  تعلم الكتابة دون النظر الى لوحة المفاتيح في 4 خطوات

الدروس المستفادة

  1. تعلمت أن مو سهل أبدًا إننا ننظر للأمور من منظور أشخاص آخرين أشوف وأسمع كثير من الناس يرددون كلمة “أتفهم وجهة نظرك” وهم في الحقيقة ما تفهموها فعليًا الموضوع يتطلب أكثر من مجرد تفهم منطق الشخص الآخر
  2. الموضوع يتطلب إنك تتفهم مشاعره وتتقمصها
  3. يتطلب إنك تفهم تاريخ الشخص أو الأشخاص تجاربهم معتقداتهم واختلافهم عنك من كل النواحي
  4. يتطلب إنك تكون عندك المرونة
  5. إنك تكون عاطفي في مواضع معينة ومنطقي بحت في مواضع أخرى
  6. وتتنقل بينهم باستمرار

متى ما امتلكت هذه القدرة قدرت ترفع وعيك وإدراكك وأنا لا أدعي اني أتربع على عرش هذه المرحلة

في الأخير أنا بشر وأنجرف بعواطفي ويضيق إدراكي أحيانًا ويتسع لكن عندي هذه القاعدة العلمية اللي أقدر آخذ خطوة ورى وأراجع نفسي بناءً على اللي تعلمته منها

التفكير النقدي