الإعلانات

قدمنا في هذا المقال شرح حول الاحساس بالوحدة في العلاقات

الاحساس بالوحدة خاصة في العلاقات

  •  وهو شعور يجلب الألم النفسي ويصيب كثير من الناس في مرحلة من مراحل حياتهم.
  • فقد تكون محاطاً بالكثير من الناس لكنك لا تزال تشعر بالوحدة.

أعراض الاحساس بالوحدة

  1. تجده يتألم،
  2. يتعرض لأحداث صعبة في حياته،يعود لمنزله،
  3. يريد أن يتحدث مع أحد عما حصل له، عن مشاعره، عن ألمه،
  4. لكنه لا يجد أحداً مناسباً يتقبل الاستماع إليه، أو يستمع إليه بحب وقبول،
  5. لا يجد إلا من يصدر أحكاما “أنت غلطان” “ماعندك سالفة“.

 أسباب الاحساس بالوحدة

  1.  لا نشعر بالأمان عندما نتحدث وإن امتلأت الغرفة بالأشخاص،
  2. من الناس من ابتلي برفقة حوله يمعنون بإصدار الأحكام عليه في كل جزء من حياته فيلجأ إلى الصمت دفاعا عن نفسه وحفاظا على مشاعره بل وإظهار مشاعر ليست له.

أثر العلاقات في الاحساس بالوحدة

  • فالعلاقات موجودة لكن بها عنصر لا يعمل بشكل جيد، وهو الإحساس بالآخر والقبول به كما هو، وهو أكثر ما نفتقد إليه في مجال العلاقات، لأنه جرّب أن يتحدث مع أهل بيته فقوبل بالاستهزاء أو الرفض أو التندر فأحجم وعاش مع مشاعره في وحشة وظلمة ووحدة.
  • قد تنشأ العلاقة جميلة بها تواصل جيد، لكن مع مرور السنوات تتباعد الأنفس ويشعر كل طرف أنه بعيد عن الآخر ويتولد الشعور بالوحدة، وهنا لا بد للطرفين أن يتحدثا في الموضوع بكل صراحة، ما الذي جعل علاقتنا تتسم بالبرود.
  • لكن بعض الناس لا يوجد لديه صديق أو شريك حياة، بسبب الخوف من اقتراب أحد لتجربة سيئة سابقة فيخاف أن تتكرر هنا لابد أن يجرب لن تحصل على ما تريد ما لم تجرب، أو أنه لم يجد الشخص المناسب حتى الآن.
  • المشاركة الوجدانية حاجة ضرورية لنا جميعا، لكن مما يزيد الشعور بالوحدة سوءاً، المعنى الذي نرى من خلال الوحدة أنفسنا، ماذا تمثل لك الوحدة، هل تمثل أنك ضعيف، أو خائف، أو ماذا، الوحدة رغم أنها مؤلمة إلا أنها شعور طبيعي لا يدل على قيمتك من عدمها، هو مجرد شعور ينم عن حاجة طبيعية.
  • أحيانا قد لا تجد أحداً حولك، فتحتاج أن تصنع سلاما مع الشعور بالوحدة أي ألا ترفضه بل وتصادقه، وتتقبل وجوده، بل وتستمتع كونك وحيداً بفعل عادات وهوايات تعشقها، فبدل أن تنظر للوحدة أنه شيء مخيف انظر له أنه فرصة لأعمال مؤجلة واكتساب مهارات مفيدة.
  • الشعور بالوحدة ليس ذنبك فلا تلم نفسك، ستصطلح العلاقة مع شريك حياتك، والغائب سيعود، ومن لم يجد من يناسبه فسيجد بإذن الله، حتى ذلك الحين، تقبل واقعك كما هو لا كما تريد، واستثمر وقتك بما يسعدك، لا تضع شروطا للاستمتاع مع نفسك.
  • الاحساس بالوحدة شيء طبيعي يصيب الجميع في فترة ما من حياتهم تعايش معه، تذكر أو وضعك مؤقت وليس دائم، لا تقل أبداً أني سأظل هكذا طوال حياتي، فالحياة مد وجزر، فتعامل معها، واحذر من المقارنة، وكونك تشعر بالوحدة لا يعني أنك أقل من غيرك، لا تضخم الأمور فلك قيمة.
  • كل شعور سيمضي، أن تشعر بالوحدة هي مرحلة من مراحل الحياة ستمضي، وليس بالضرورة أن في كل مرة تكون وحيداً أن تشعر بالوحدة، وليس بالضرورة أنه يجب أن تعاني، فلا شيء يبقى على حاله.
    الاحساس بالوحدة

مصادر