الإعلانات

تحدثنا هنا عن ابرز 7 خرافات عن الابر الصينية تعرف على هذه الخرافات وصحح بعض معلوماتك عن الإبر الصينية من خلال قراءة هذا المقال.

خرافات عن الابر الصينية

الابر الصينية

  • الخرافة الأولى: الوخز بالإبر مؤلم

ربما يؤدي التفكير في الوخز بعدة إبر في وقت واحد إلى ارتعاش عمودك الفقري. إنه رد فعل شائع، لكن لا يجب أن يكون كذلك، هذا لأن هناك قدرًا ضئيلًا من الانزعاج من الوخز بالإبر لأن الإبر المستخدمة دقيقة جدًا ورقيقة.

  • الخرافة الثانية: الوخز بالإبر طب شعبي قديم لا يوصى به حديثا

صحيح أن الوخز بالإبر قديم، لكنه خيار علاجي توصي به العديد من المؤسسات الطبية، وهناك العديد من التجارب البحثية السريرية حول الوخز بالإبر، وتعترف منظمة الصحة العالمية (WHO) بالوخز بالإبر كعلاج لمجموعة واسعة من الحالات.

  • الخرافة الثالثة: الوخز بالإبر قد يتعارض مع الأدوية

يمكن إجراء الوخز بالإبر جنبًا إلى جنب مع معظم العلاجات التقليدية، مع استثناءات قليلة مثل أدوية سيولة الدم حيث يتم توخي الحذر إذا كان المريض يتناول مخففات الدم أو إذا كان المريض يعاني من سيولة الدم، فيتم استخدام إبر أصغر فقط.

  • الخرافة الرابعة: الوخز بالإبر مفيد فقط في علاج الألم

أيضا يستخدم لعلاج:

  1. ألم الركبة
  2. آلام الظهر
  3. الصداع
  4. آلام في المعدة
  5. تشنجات الحيض
  6. الاستفراغ و الغثيان
  7. الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي
  8. الغثيان الصباحي
  9. ضغط الدم المرتفع
  10. الحساسية
  11. الاكتئاب
  12. العقم
  • الخرافة الخامسة: الوخز بالإبر له الكثير من الآثار الجانبية، وستحتاج إلى إجازة من العمل

الوخز بالإبر له آثار جانبية قليلة أو معدومة، حيث بعد جلسة الوخز بالإبر، يمكنك عادةً الاستمرار في يومك دون أي قيود

  • الخرافة السادسة: بمجرد أن تبدأ العلاج بالإبر الصينية، ستحتاج دائمًا إلى الوخز بالإبر

دائمًا ما تكون الاستجابة للوخز بالإبر فردية ,يستجيب بعض الأشخاص في غضون جلسة إلى ثلاث جلسات علاجية، يحتاج البعض الآخر إلى دورة من 8 إلى 10 علاجات لرؤية تحسن ملحوظ آثار الوخز بالإبر تراكمية.

  • الخرافة السابعة: ستحتاج إلى إحالة من الطبيب أو وصفة طبية للوخز بالإبر

بالنسبة لمعظم المرضى، إحالة الطبيب ليست ضرورية، لكن الكثير من الناس يتعلمون عن الوخز بالإبر من طبيبهم، وفي بعض الأحيان يجد المرضى طريقهم إلى الوخز بالإبر من خلال تناقل الكلام من الآخرين.

مصادر