يذكر الأستاذ محمد عوامة أن اعمار الانسان تنقسم لثلاثة ونتعرف ايضاً على تفاصيل بدء هذه الاعمار بالنسبة للانسان ومعلومات اخرى عن التحليل و التركيب و التطبيق.

اعمار الانسان ال 3

  1. عمر زمني
  2.  وعمر علمي
  3. وعمر عقلي

اعمار الانسان

  • فالزمني: يبدأ من يوم ولادته.
  • والعلمي: من يوم بدء دراسته العلم.
  • والعقلي: يكون حسب ما وهبه الله من المدارك، فقد يكون عقله أكبر من عمره الزمني، وقد يكون متناسباً معه، وقد يكون أصغر.

غالب ما رأيت من تراجع بعض الأحبة، أو بقاءه عالقاً في الماضي، أو عجزه عن النمو هو بسبب الخلط بين: العمر العلمي، والعمر العقلي.
فيظن أن استمراره في جمع الحصيلة العلمية أو قدم قراره بالتوجه للطلب ومرور الزمن عليه يعني بالضرورة نمو مداركه وعملياته العقلية.
وهذا خطأ

أهمية السؤال لتحسين التفكير

  • الأمر يتعلق بتحسين عمليات التفكير عموماً وعلى رأسها مهارة (طرح الأسئلة)، فكون “القراءة غذاء العقل” لا يعني أن هذا الغذاء سيُهضم ما دام العقل لم يحسّن مهارات الهضم.
  • يقول الخليل: “العلم خزائن ومفاتيحها السؤال”
    ومن ذلك التساؤل الذاتي (وليس معناه فقط الاستفتاء وسؤال المشايخ)
    يقف الجم الغفير من القراء والطلاب عند مستوى “تذكر” المعلومة، أن يتمكن من سوق المتن أو النظم، أو يعمر المجلس بلطائف بديعة
    وهو مستوى عظيم مطلوب،

لكنه ليس شيء وكل المدخلات العلمية تصب في إمداد التذكر ما لم ترتقي بها إلى مستويات: التطبيق والتحليل والتركيب,وهي أعلى بحسب تصنيف (بلوم)

امثلة عن اهمية التطبيق والتحليل والتركيب

لنأخذ مثالاً:

  • لماذا يبدو علم الفرائض صعباً على عموم الطلبة؟
    لأنه يتطلب تطبيقا وبرهنة على تمكّنه من هذا العلم، عن طريق “هلك هالك”
  • لماذا يبدو الإعراب صعباً؟
    لأنه أيضاً يتطلب تطبيقاً وبرهنة

وكم يستغرب بعض الطلاب حين يعلم أن حفظه لألفية ابن مالك لا يعني بالضرورة قدرته على الإعراب
ليس المطلوب من كل القراء أن يكونوا في كل العلوم والمهارات على مستوى عالٍ
لكنني أعلم أن فئة ما من الشباب سيسعدهم جداً أن يعرفوا أن:

الازدياد في المعلومات لايعني بالضرورة تحسين العمليات
وأن عليهم أن يأخذوا في تنمية عقولهم على مهل كما أخذوا بالجد في تكوين حصيلتهم المعرفية

Leave a Comment