قدمنا في هذا المقال شرح عن نظام نقل الحاويات وعن المؤشر العالمي لتوفر الحاويات CAI وكيف يمكن الاستفادة منه وعن الأسباب والأثار سلباً أو إيجاباً للأزمة الحالية وعن اسعار الشحن البحري لنتابع

اسعار الشحن البحري

  • نظام النقل بالحاويات يمثل 90% من حجم نقل البضائع عالميا
    يعاني القطاع الآن من أزمة حادة في توفر حاويات مما أدى الى ارتفاع أسعار الشحن إلى 105%

اسعار الشحن البحري

  • مؤشر توفر الحاويات container availability index واحد من أهم الأدوات لقياس انسيابية وحركة الحاويات عالميا ويتراوح المؤشر بين قيمتين 0 و1 ،عندما يكون المؤشر أعلى من 0.5 فهذا يعني وجود فائض وأقل من 0.5 يشير إلى عجز في الحاويات لكن الحادث الآن أن المؤشر وصل الى 0.22

 

 

  • وهذا مؤشر قوي على وجود عجز شديد أدى إلى ارتفاع كبير في أسعار الحاويات هذا إن وجدت أصلا فهناك الكثير من التعاقدات لكن لا يوجد حاويات وبالنظر لعام 2019 و2020 لنفس المدة سنلاحظ هذا العجز الشديد في المؤشر
    فما هي الأسباب ومن أين بدأت صناعة النقل بالحاويات وما أسباب الأزمة الحالية

  • كانت البضائع تُنقل بطريقة بدائية ويدوية عن طريق العمال وهذا كان يسبب بطأ كبير في حركة النقل مع تكاليف أعلى ووجود أخطاء قد تتسبب في نقل البضائع لأماكن أخرى بالخطأ
    كانت أولى الأفكار في تصميم الحاويات في القرن الثامن عشر الميلادي عبر تصميم حاويات من الخشب
  • ثم تطورت من خلال ملكوم مكلين الذي صمم أولى الحاويات بطول 10 أقدام واستمرت التحسينات والتطويرات وفي أواخر ستينيات القرن الماضي تم الوصول لنظام قياسي لتصميم الحاوية مما أتاح الأشكال والأحجام الحالية للحاويات

 

  • هذا العام ونتيجة لجائحة كورونا حدث ارتباك في حركة الحاويات وتقلص الطلب على الموانئ الصينية نتيجة لإغلاق الكثير من المصانع في الصين ونتيجة لضعف الطلب والذي استمر لنهاية شهر أبريل الماضي

  • بدءا من يونيو حدث طلب قوي بشكل غير متوقع لتجديد المخزون في أمريكا الشمالية وأوروبا وكذلك خوفا من بداية موجة أخرى من كورونا وتحسبا من اغلاق الصين خاصة أن الاجازة الصينية ستشكل أيضا عاملا لزيادة الطلب

  • وارتفع معدل الشحن البحري الفوري من شنغهاي إلى الساحل الغربي لأمريكا بأكثر من 80 % كما ارتفع في الساحل الشرقي بنسبة 70 %
  • وهذا ضاعف تكاليف الشحن الى 23% زيادة بل وصل الى 105 % ارتفاع في بعض الأحيان فقد ارتفعت أسعار الحاويات من 1600 دولار الى 2500 دولار مقارنة بالعام الماضي

  • نتيجة لهذا الارتفاع الغير متوقع ومع إجازة الانتخابات الأمريكية وكذلك عدم توفر عدد هائل من سيارات النقل حدث تعطل وتكدس للبضائع مما ساعد في تأخر عودة الحاويات الى أسيا حتى أن الموردين يقولون لم نواجه هذا الأمر من قبل فلا يوجد مكان ولا معدات ولا خدمات

  • كما أن مصانع الصين لم تعمل بالكفاءة المطلوبة بعد فيتأخر ملأ الحاويات لأسابيع وبعضها يتحرك دون ملأ كامل
    ضاعف أيضا من الأزمة توجه شركات الشحن إلى إعادة الحاويات فارغة الى آسيا لتصل سريعا ليتمكنوا من شحنها من البضائع ذات التصنيف الممتاز ويستفيدوا من ارتفاع اسعار الشحن البحري

  • تعتبر أسيا مركزا مهما حيث تضم الصين سبعة من أكبر الموانئ المزدحمة في العالم كما تضم سنغافورة وكوريا الجنوبية القريبة عدد من الموانئ الضخمة.
    بالإضافة الى أن هناك اتهامات لشركات الشحن في التأخر في الوصول في بعض الأحيان لتظل اسعار الشحن البحري مرتفعة ويحصلوا على تعاقدات بمبالغ كبيرة
  • يتوقع أن تستمر مشكلة عدم توفر الحاويات حتى فبراير 2021 وهذا له تأثيرات عديدة على المستهلك أو التاجر أو المستورد أو المصدر المحلي والعالمي حيث أن الأزمة ليست في ارتفاع أسعار الشحن بل في عدم توفر الحاويات واستمرارها لفترة طويلة
  • فما هي الأثار السلبية والايجابية على كل هؤلاء ؟

  • معنى عدم توفر حاويات أن المصدر لن يستطيع تصدير منتجاته وسيضطر الى ضخها في السوق المحلي خاصة للمنتجات سريعة التلف وهذه أولى الفوائد للسوق المحلي حيث أنه سيتوفر جودة مرتفعة لبعض المنتجات لكن سيكون له تأثير سلبي على المصدر من ناحية استرداد وتغطية تكاليفه
  • سيؤدي أيضا الى ارتفاع أسعار وأماكن التخزين خاصة للمنتجات التي يمكن تخزينها لحين حل الأزمة
  • بالنسبة للتاجر سيكون لديه إشكالية في تعويض النقص في المواد التي لديه وربما يؤدي ذلك الى تخزينه لبعض المنتجات حتى يستطيع توفير بديل لها
  • بالنسبة للمستورد سيكون لديه مشكلة في تعويض النقص لديه لأنه لن يستطيع توفير المواد في الوقت المناسب وعليه الانتظار لحين توفر حاويات وسيؤثر كذلك سعر الحاوية والشحن على أسعار المنتجات
  • بالنسبة للمستهلك قد يستفيد من توفر منتجات بجودة مرتفعه وبأسعار مناسبة وعليه أن يؤمن احتياجاته بقدر معقول دون المغالاة والتخزين المفرط تجنبا لارتقاع الأسعار حتى تتوفر كميات بديلة
    لكن أخلاقيا على الجميع أن يتعامل بشكل جيد حتى تمر هذه الأزمة
  • فهل ستحل الأمور قريبا وهل سنشهد عدد ليس بقليل من المصانع الصينية تعمل في الاجازة الصينية ولا تغلق أبوابها لتلبية الطلب وتعويض التأخير وهذا ربما لو حدثت ستكون المرة الأولى في تاريخ الصين أن المصانع لا تغلق في احتفالات الصين السنوية .

    لأسعار الحاويات 40 قدم للأسبوعين القادمين من مؤشر توفر الحاويات

 

مصادر