من خلال هذا المقال نقدم قصة تجربة حول ارباح الفود ترك كيف بدأت وماعلاقتها بوضع ميزانية تسويق الكتروني للمشروع لنتابع معا

ارباح الفود ترك

  • هذا المشروع هو كان اخر مشروع من المشاريع التقليدية الي دخلتها وبعدها اتوجهت إلى التجارة_الإكترونية تعلمت من هذا المشروع تفاصيل دقيقه بالمشاريع الصغيرة

ارباح الفود ترك

  • طبعا فيه فرق كبير جدا بين التعلم من التجربة والتعلم النظري (بالقراءة) وكلهم مهمين
    ندخل بالتجربة انا ليش أساسا قررت افتح فود ترك؟ طبعا ما بديت مع ترند هذا النوع من المشاريع، بديت بعد الترند ب 3 سنوات الي خلاني اقرر ادخل هالمشروع رأس ماله القليل وصغر المشروع.

  • والهدف كان ابدا المشروع من فود ترك لمدة سنة إلى ثلاث سنوات ثم اتوسع إلى محل ومن ثم إلى سلسلة محلات تحت نفس العلامة التجارية
  • توكلت على الله وبديت ادور على أنواع المجالات، وبعد دراسات عميقه اخترت مجال الحلا

  • بديت ازور المقاهي ومحلات الحلا وبعض الفود التركات الي تخدم هذا النوع من السوق سجلت ملاحظات من هنا وهنا وبديت اطبق الحلا في المطبخ!!

  • وانا قاعد أقول بنفسي هذ ا تحدي لي ، بحياتي ما سويت حلا بالمطبخ ، لاكني مؤمن بشيء واحد، اني عندي سرعة تعلم ممتازة للأشياء الي مهتم فيها وشايف لها مستقبل
  • بديت ادخل المطبخ واحوس فيه حوس، بهذلت اهلي بالبيت ، و المتعب بالموضوع ما هو صناعة الحلا نفسه

  • اكثر شيء كان متعب هو تنظيف المطبخ بعد ما تحوس بالحلا
  • بعد ما جربت أنواع كثيره من الحلا وكنت اعطي اهلي والناس الي اعرفهم واقولهم “ها كم تعطيه من 10” وانبهه واقوله “شف اذا جاملتني تراك تبي تضرني اكثر من ما تساعدني ، فا قلي الصدق”

  • صرت اسمع منهم 3 من 10 ، وحسنت وحسنت إلى ما صرت اسمع 8 من 10 إلى 9 من 10 وبعدها سويت المنيو وعرفت وش ابي ابيع بالضبط ، بحثت عن أنواع التركات والكرفانات، بعد بحث مطول توكلت على الله واخترت عربة،

  • وجهزت لوقو وحصلت مصنع يسوي كراتين ويطبع شعار اللوقو، بختصار التجهيزات خذت مني 3 شهور مع دراسة السوق
    تقولي كيف يا فراس توظف وانت ما عندك مبيعات؟
  • هنا في نوعين من أنواع التوظيف:

إما انك توظف من البداية وتجهز التعليمات وتعلمهم وتصير شويه شويه تتنقل من ما تشتغل معهم إلى تشرف على المشروع، ورواتبهم تحتسب من التكاليف الانشائية للمشروع

الطريقة الثانية هي انك تشتغل الحالك وتتعلم اغلب الأشياء ثم تجيب مبيعات وبعدها تقدر توظف ويصير عندك قدرة تدفع للموظفين

  • كان عندي صاحب جدا ممتاز بعمل المقابلات، واتفقت معه اني بسوي إعلان ثم نسوي مقابلات معهم، والحمدلله وافق

  • وسويت إعلانات ، الي كنت متوقعه هذاك الوقت ان اغلب الناس ما يبون يتوظفون بالفود ترك لانهم مستهينين بهذا النوع من الوظائف،  لكن تفاجئت بكمية الناس الي قدموا ” طبعا موظفين سعوديين لأني كنت ابي ابدا نظامي”

  • سويت عملية فلتره وقابلت ، وقبلت شخصين وعطيتهم خبر على بداية المشروع بديت ادربهم ولمدة ثلاث أيام وكنت مجهز خطوات العمل بالدقة يعني مجهز عملية الفرانشيز من قبل ما يبدا المشروع!!

  • بدينا المشروع وكانت دقاتي قلبي تزيد وحسيت بخوف كبير ،وناظرت الموظفين الي حول وناظرت الي الأجهزة والمعدات وقلت لنفسي “ياخي صحيح تعب وجهد لكن إحساس انك تشوف كل هذا سويته انت بنفسك ، تحس بفخر كبير وانك إذا قررت شيء تسويه بتسويه” هذا كان شعوري بعد ما حسيت بالخوف من البداية

  • هذا الإحساس جاني بالضبط نفسه يوم بديت افتح نافذت البيع حقت سيارة الايس كريم وبديت اقابل اول عميل، لاكن الفرق بين هذيك التجربة وهي ..هي ان هذيك كلفتني 3000 ريال  اما هذي 75 الف ريال
  • نرجع للتجربة اول يوم كان مليان أخطاء: من عدم ضبط الحلا ومن التأخير واشياء كثيره ثانيه ما توقعت عدد الزباين الي جو لأني بديت الافتتاح التجريبي داخل حي الربيع ،الرياض  وكنت ابي عدد زباين قليلين فقط لأني عارف ان فيه أخطاء وابي نعطي نفسنا الفرصة نصححها

وعدت على خير

  • طبعا من اكبر التحديات الي كنت خايف امر فيها وكنت أحاول اخطط اني اوجهها الي هي الموازنة بين وقت العائلة ووقت الوظيفة ووقت المشروع عشان كذا قلت باخذ إجازة لمدة شهر وادرب الموظفين ،وهي الي بتكون اكثر جهد وتعب وتاخذ وقت، وإذا خلصت الاجازة إلا الأمور مرتبه

مرتبه و منظمه بالطريقة النظامية

  • بعد ما خلصنا الثلاث أيام قررت نروح للشارع “شارع الأبراج هي الربيع وجلسنا هناك لمدة شهر ونص ،واجهت مشكلة قلت الزباين ثم بعد استشارة اشخاص خبراء في مجال المشاريع قررت اني انتقل إلى شارع تركي الأول، تحسنت المبيعات بشكل ملحوظ وقلت

” أخيرا الأمور استقرت وبديت اشوف النور للمشروع”

  • وكان على شهر رمضان أيام قليلة، وبدا رمضان وانصدم بتغير سلوك العميل بشكل كبير!!
  • حاولت نغير أوقات العمل عشان توافق الوقت المناسب للعملاء لكن ما كان مجدي

  • بعد عدة تغييرات بالتوقيت وخسارة 9 أيام رمضان بشكل مستمر قررت اعطي الموظفين إجازة براتب غير مدفوع إلى ان ينتهي رمضان ونرجع للأيام العادية وفي وقت الاجازة حاولت اطور المشروع بأصناف مميزة ، انتهى رمضان وبدت أيام العيد أيام العيد الأولى كانت مثمرة بشكل ممتاز
  • طبعا أوقات عمل الترك كانت يوميا 6 ساعات بجدول موزع بين الموظفين بعد ما انتهت اول 5 أيام العيد، بديت اخسر بشكل مستمر لمدة شهر! من اول ما بديت المشروع إلى هذا الوقت ما جبت ولا ريال كربح ،لاكن كنت مؤمن ان اول 6 شهور مستحيل تجيب أي أرباح او على الأقل ترجع ربع راس مالك
  • قررت ادور على أماكن ثانية ” بعد ما جلسنا اكثر من 4 اشهر في هذا المكان” وبعدها لقيت مكان مناسب بعد تحليلات وانتقلنا هناك
  • انصدم بأقوى صدمه في هذا المشروع الي هو ما كان فيه أي زبون!!

  • بنفس هذا الوقت كنت قاعد أحاول اتعلم اسوي اعلانات على سناب وانستقرام لكن ما كان عندي وقت ولا اقدر اوقف عشان رواتب الموظفين ما كنت اعرف كيف اسوق في هذاك الوقت  في هذا الوقت راس مالي المخصص للمشروع والاحتياط بدا يخلص

  • وبديت هنا استوعب كلمة ان ممكن مشروعي يوقف ويخسر!! وكانت هنا صدمة لي قوية عجزت استوعبها إلا بعد مرور يومين!
  • بس قررت قلت ماني موقف إلا لما ما اقدر اسوي أي شيء ثاني ، يعني ابي اخسر وانا مجرب جميع الخيارات ابي احس بحساس اني “سويت كل اللي علي بدون ما اكذب على نفسي”

  • بديت ادور على مكان بعد هذا المكان وقلت اروح لنوع مختلف من الإمكان الي رحتها قلت ابي أوقف عند حديقة اخترت انسب حديقة بعد تحليلات سريعة اللي كانت حديقة حي الياسمين

وهناك كانت اخر أسبوع للمشروع!!

  • انتهى راس المال المخصص للمشروع وخسرت المشروع
  • رسالتي من هذي القصة
    اكبر غلط تعلمته من هذا المشروع هو ما كنت اعرف اساسيات التسويق ولا كنت اعرف كيف اسوق بالطريقة صحيحه، وفوق هذا ما كان عندي ميزانية تسويق
    أي مشروع مهما كان لازم تكون مخصص ميزانية تسويق له ولازم تتعلم التسويق الاكتروني

مصادر