الإعلانات

ننتظر و بلهفة انتهاء السنة للاحتفال بسنة جديدة و لا نعلم ان كانت خيراً او غير ذلك !

و لكن لنتخيل اننا عشنا ماكان من احداث عام 1900 سنرى الفرق و نحمد الله على ما نحن فيه من نعيم و سلام

احداث عام 1900

الناس الي زعلانة من 2020 وحاسة انها نهاية العالم عليها ان تقرأ هذا المقال..

احداث عام 1900

  • تخيل أنك وُلدتَ سنة ١٩٠٠

مقالة أكثر من رائعة (وصادمة!) لستيفن هودجسون، نقلها د. مايكل هول، ترجمة مصطفي محسن
ربما ظروفنا ليست بهذا السوء
لكن تخيل أنك وُلدتَ في عام ١٩٠٠

  • في الرابع عشر من عمرك، تبدأ الحرب العالمية الأولى، وتنتهي في سن الثامن عشر 22 مليون شخصاً يموتون في تلك الحرب
    في وقت لاحق من ذلك العام، تضرب جائحة الإنفلونزا الأسبانية الكوكب وتستمر حتى سن العشرين.في هذين العامين يموت ٥٠ مليون شخص.
  •  في سن التاسع والعشرين، يبدأ الكساد العظيم. تصل البطالة إلى ٢٥٪، وينخفض الناتج الإجمالي العالمي بنسبة ٢٧٪،
  •  ويستمر ذلك حتى تبلغ من العمر ٣٣ عاماً، الولايات المتحدة توشك على الانهيار ومعها الاقتصاد العالمي ما بين عيدَي ميلادك التاسع والثلاثين والخامس والأربعين يموت ٧٥ مليون شخص في الحرب العالمية الثانية. وفي الأثناء، وحتى عامك الأربعين، قتل وباء الجدري ٣٠٠ مليون شخص
  • وفي سن الخمسين تبدأ الحرب الكورية، يهلك ٥ ملايين.
    ومنذ ولادتك حتى سن الخامسة والخمسين كانت المجتمعات تعيش الخوف من مرض شلل الأطفال والكوليرا والملاريا والجدري وحمى التيفوئيد ،
  •  في سن الخامسة والخمسين تبدأ حرب فيتنام، ولا تنتهي لمدة ٢٠ عاماً يموت فيها ٤ ملايين.

وفي أثناء الحرب الباردة تعيش كل يوم خوفاً من الإبادة النووية.

فكر في كل من ولد على هذا الكوكب عام ١٩٠٠. كيف تحملوا كل ذلك؟! آباؤك وأجدادك طُلب منهم احتمال جميع ما سبق، أما أنت فكُل ما طُلب منك أن تقعد في بيتك على أريكتك! مع وسائل التواصل مع عملك و كل احبابك و تطلب كل متطلباتك بالتلفون …

مصادر.