تحدثنا من خلال هذا المقال عن إدارة الفعاليات ، وانواعها واصنافها لنتعرف على التفاصيل كاملة هنا.

في البداية يجب أن نعلم أن الفعاليات ستة أنواع وثلاثة أصناف

  • الأنواع
  1. فعاليات الشركات و الأعمال، مثل حفل إطلاق منتج معين، أو حفل نجاح المنتج
  2. الفعاليات التعليمية، مثل حفلات التخرج و حفل بداية العام الدراسي.
  3. الفعاليات الرياضية، مثل كأس العالم، أو الدوريات المحلية
  4. الفعاليات الاجتماعية، مثل حفلات الزفاف أو الاجتماعات العائلية(العزائم و الولائم)
  5. الفعاليات السياسية، مثل حفل إستقبال الملوك و الرؤساء، و الوفود الرسمية.
  6. الفعاليات الدينية، مثل الحج و العمرة
  • الأصناف
  1. -محلي أو داخلي (National)
  2. -عالمي (Internationa)
  3. -ميجا (Mega) أكبر نوع من الفعاليات يجب ان تكون الكلفة 500 مليون و أكثر و المتأثرين من الفعالية اكثر من مليون شخص
  • قبل تنظيم الفعالية هناك عدة أسئلة و عوامل لازم ناخذها في الحسبان مثل:
  1. سبب الفعالية
  2. و شكلها
  3. و موضوعها
  4. و مكانها
  5. و المتأثرين بها و منها (Stakeholders)
  6. و الوقت
    المصدر مادة Em-101 بقيادة المتألق دائمًا أستاذ وائل البقمي
  • بعض الأمور و الأفكار و النصايح لاحظتها خلال تنظيم بعض الفعاليات
ربما يهمك  طريقة عمل اختبار الكتاب المفتوح بطريقة سهلة

يجب أن يعلم المنظمون في إدارة الفعاليات الW’s:
Who,What,when,why,where. صدقوني كثير من الأغلاط تحصل في الفعاليات بسبب انهم ما وفروا الW’s للمنظمين.

دائمًا أشبه الفعاليات بالأغراض البلاستيكية استعمال سريع تتخلص منه بسرعة ولكن أثرها المادي عالي في الحقيقة كل الي يشتغلون في الفعاليات يقولون: Headache، ومع ذلك ما تجد احترافية في تنظيم الفعاليات،

تتوقعون ليش ؟

للأسباب التالية :

  1.  القطاع مدار من قبل الغير مؤهلين.
  2. ما عندهم تعاون قوي داخل فرقهم.
  3. الW’s الي تكلمنا عنها فوق
  4.  قطاع ادارة و تنظيم الفعاليات مفتوح أي أنه لا يجب على من يعمل في قطاع تنظيم الفعاليات  أن يكون مؤهل تعليميًا.
  5.  الحضور لا يعرفون حقوقهم تجاه المنظمين
  6. الحضور غالبًا يغفر وهذا خاطئ؛ يجب أن يطالبوا بتعويضات إتجاه الأغلاط الناجمة عن الاهمال ليعلم المنظمون أن الغلطة هنا جريمة لا تغتفر ولكن غفرانهم لا يعني الرضا.
  7.  شركات تنظيم الفعاليات غالبًا لا تدفع مبالغ جيدة للمنظمين وخصوصًا فئة الشباب-الأحوج للمال
  8. يجب أن يكون هناك تبديل في الأعمال لكي يتقاسم الفريق أعباء الأعمال المملة و الأعمال التي تتطلب كثير من التركيز
  9. يجب أن يختار فريق التنظيم بعناية ومن وقت مبكر لا قبل الفعالية بيوم.
ربما يهمك  مجموعة من اسئلة القدرات المعرفية

كما أن هناك بعض الأمور يغفل عنها شركات التنظيم و بعض العاملين في القطاع، مثلًا لم نجد المنظمين لديهم فهم عميق للخطة البديلة في العمل، لم نجد خطة طوارئ او إخلاء في حال حصول حريق لا قدر الله،

لم نجد خطة للتعامل مع حالات السرقة أو ضياع الأطفال، هذه حشود كبيرة ولا يمكن التساهل مع هذه الأمور،

موضوع آخر وهو أن المنظمين لم نجد منهم من يجيد الاسعافات الأولية والقدرة على الإنعاش القلبي الرئوي!!! يجب أن يكون هناك شخصين على الأقل مؤهلين للتدخل السريع ومعهم ما يحتاجونه من أجهزة.

يا سادتي، موضوع إدارة الفعاليات أو الضيافة بالفزعة أو بمقاولات الأنفار أو باستغلال الطلاب في التطوع في أنشطة ربحية أعتقد أنه زمن انتهى، نحن قادمون على الاحتراف و ب (صفر) أخطاء بمشيئة الله،

ربما يهمك  اعلانات نسب هيئة التخصصات الصحية matching

نحن كطلاب في كلية السياحة  وما زلنا نخطو نعلم أن الذي يحصل أقل بكثير من المطلوب، على المنظمين أن يكون لديهم القدرة على الاحتراف الفعلي والاعتماد على المختصين وليس على الهواة، و بإذن الله نجدهم في خريجي كلية السياحة من الجنسين

مصادر